الجمعة 9 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

حملة للتوعية بسرطان الثدي تستهدف طالبات مدارس الثانوية في أبوظبي

30 أكتوبر 2010 23:11
تنفذ الخدمات العلاجية الخارجية في شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” حملة توعية بسرطان الثدي في 14 مدرسة ثانوية للبنات موزعة في إمارة أبوظبي. وأوضحت الدكتورة نجاح مصطفى مديرة الصحة المدرسية في الخدمات العلاجية الخارجية أن الحملة التي ستنفذ وفق جدول زمني متفق عليه مع المدارس تستهدف الطالبات والهيئة التدريسية إلى جانب أمهات الطالبات. وتهدف الحملة التي تنفذها إدارة الصحة المدرسية وفقا للدكتورة نجاح إلى تسليط الضوء على مرض سرطان الثدي، والإسهام في رفع درجة الوعي بين الطالبات للحد من الإصابة بمرض سرطان الثدي من خلال الكشف الدوري الذاتي. وأفادت أن الحملة ستنفذ خلال أيام الأسبوع الجاري في مدرستي السمحة، والمواهب حيث ستخصص يوماً لتوعية أعضاء الهيئة التدريسية ويوماً لتوعية الأمهات وآخر لتوعية الطالبات بكيفية إجراء الفحص الذاتي الدوري، وأهمية فحص الماموجرام للسيدات فوق سن الأربعين، إلى جانب تنظيم محاضرات توعوية عن أهمية الفحص المبكر لسرطان الثدي. وأكدت الدكتورة نجاح على أهمية إجراء كشف ذاتي مرة كل شهر بغية الكشف المبكر عن المرض مما يسهل من علاجه ويمنع من انتشاره. وتنصح دكتورة نجاح الفتيات في سن 15 عاما فما فوق بـ”إجراء الفحص المنزلي الذاتي للثدي أمام المرآة بعد انتهاء الدورة الشهرية بأربعة أيام لأن نسيج الثدي (يكون) أقرب إلى الطبيعي” على أساس أن هذا الفحص “غير مكلف أو مرهق جسديا”. وتدعو “كل سيدة يتجاوز عمرها الأربعين عاما أن تجري صور شعاعية للثديين (ماموجرام) سيما وأن “سرطان الثدي هو مرض كبار السن بشكل عام”. ويعتبر سرطان الثدي المسبب الرئيسي للوفيات الناتجة عن السرطانات بين النساء في أبوظبي، حيث أنه يصيب سيدة واحدة من بين كل 8 سيدات خلال فترة حياتها. وفي الوقت الراهن 44% من السيدات لا ينجين من سرطان الثدي، ولكن من خلال الكشف المبكر بالتصوير الإشعاعي للثدي (الماموجرام) تصل فرص النجاة والشفاء لدى السيدات المصابات بسرطان الثدي إلى 98%. ويعد فحص الماموجرام للسيدات ممن تجاوزن الأربعين من العمر من أنجح السبل للحد من معدل الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي وفقاً للدراسات الطبية، حيث تؤكد الجمعية الأميركية للسرطان أن الكشف بواسطة جهاز الماموجرام هو التدخل الوحيد القادر على خفض معدل الوفيات الناجم عن سرطان الثدي. ووفقا للتقرير السنوي لهيئة الصحة أبوظبي 2009 فإن امرأة من بين 8 نساء معرضة للإصابة بالسرطان، وحوالي 130 سيدة تصاب سنويا بسرطان الثدي في الإمارة، حيث ارتفعت معدلات فحص الثدي من 16 % عام 2008 إلى 67% العام الماضي، وبذلك فإن هذه النسبة تقترب من المعدل العالمي (72%).
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©