الاتحاد

الرياضي

الثنايا تدشن مشوار الكبار بـ30 شوطاً

التحدي والإثارة العنوان البارز لسباقات جائزة زايد الكبرى للهجن (تصوير خالد الدرعي)

التحدي والإثارة العنوان البارز لسباقات جائزة زايد الكبرى للهجن (تصوير خالد الدرعي)

عبدالله عامر (الوثبة)

تنطلق، صباح اليوم، منافسات اليوم الخامس لجائزة زايد الكبرى للهجن المخصصة لسن الثنايا لمسافة 8 كلم، وسيدشن الميدان الغربي بالوثبة 30 شوطاً للثنايا منها 16 شوطاً للفترة الصباحية و14 للفترة المسائية، ومع انطلاقة الفترة المسائية سيكون الجميع على موعد مع 8 رموز للأبكار والجعدان المفتوح والمحليات والإنتاج، ويحصل الفائز بالشوط الرئيس الأول للثنايا أبكار مفتوح على كأس ومليون ونصف مليون درهم، أما الشوط الثاني للثنايا جعدان مفتوح فسوف يحصل البطل فيه على بندقية ومليون درهم، أما جائزة الشوط الثالث للأبكار محليات فهي كأس ومليون درهم، والشوط الرابع ثنايا جعدان محليات جائزته بندقية و800 ألف درهم، وفي أشواط الإنتاج يحصل الفائز في شوط الثنايا أبكار مفتوح على كأس ومليون درهم، وفي الشوط الخامس للثنايا جعدان مفتوح إنتاج ينال صاحب الناموس بندقية و800 ألف درهم، وفي الشوط السادس للأبكار المحليات إنتاج ينال البطل كأساً ومليون درهم، أما جائزة آخر أشواط الرموز والمخصص للثنايا جعدان محليات إنتاج فهي بندقية و800 ألف درهم.
من ناحية أخرى، أكد سعيد عامر البرطماني محلل قناة ياس الرياضية بأن فئات الصغار للحقايق واللقايا والإيذاع التي ركضت لمسافات 4 و5 و6 كلم في جائزة زايد الكبرى لسباقات الهجن 2019 قدمت مستويات متميزة من خلال المشاركة الكبيرة التي شهدتها الحائزة أو من خلال تسجيل أرقام جديدة تحضر للمرة الأولى في منافسات الهجن.
وقال: ما ميز سباقات هذا العام عودة شعارات عريقة إلى الواجهة التنافسية من خلال حصد الرموز مثل شعار بن عويضان الذي كان حضوره لافتاً ومتميزاً، إضافة إلى أن تنوع أسماء الفائزين رسخ مبدأ العدالة الذي تتميز به الوثبة دائماً من خلال تكافؤ الفرص للمتنافسين خصوصاً المشاركين في منافسة جائزة بيرق الإمارات للمفتوح والإنتاج ما أسهم في زيادة حدة التنافس بين المشاركين، وأعتبر أن الفكرة أضفت جواً استثنائياً، وهي التي تحضر برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والتي لاقت استحسان ملاك الهجن على كافة الاتجاهات سواء أبناء الدولة أو دول الخليج والتي شاهدناها من خلال الإقبال الكبير على التسجيل فيها.
وعن التحديات المقبلة والتي تظهر ابتداء من اليوم من خلال رموز فئة الثنايا لمسافة 8 كلم أوضح بأن المنافسة ستأخذ منحى جديداً لأن الدور سيكون على المضمر بشكل أكبر وحنكة إدارة الشوط لطول المسافات وعدم قدرة المطية على قطع المسافة كاملة بنفس القوة.

اقرأ أيضا