الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
لقاء للم شمل الأسر بين الكوريتين
30 أكتوبر 2010 22:58

عبر مئة مسن من كوريا الجنوبية، الحدود شديدة التسليح بين الكوريتين أمس، للقاء أقارب انفصلوا عنهم منذ الحرب الكورية خلال الفترة 1950 إلى 1953 رغم التوترات بين الجانبين، وتشمل لقاءات لم الشمل أيضاً مئة كوري شمالي يسعون للقاء ذويهم في الجنوب وتجري على مدى 7 أيام في منتجع جبلي، وذلك بعد يوم واحد من تبادل الشطرين إطلاق النار على المنطقة الحدودية رغم التوترات بين الدولتين عقب إغراق السفينة الحربية الكورية الجنوبية "شيونان" في مارس الماضي. وشهد يوم أمس الأول تبادل حرس الحدود إطلاق النار عبر المنطقة منزوعة السلاح قبل أسبوعين من اجتماع زعماء أكبر 20 اقتصاداً في العالم بسيؤول. ولم يتضح سبب تبادل النار الذي اقتصر على إطلاق 5 رصاصات. وعبر مئة كوري جنوبي إلى الشمال عند منتجع ماونت كومجانج. وتجري لقاءات لم الشمل لأول مرة منذ أكثر من عام. وكانت اللقاءات بدأت عام 2000 كدليل على تحسن العلاقات بين البلدين إثر اجتماع لزعيميهما أسفر عن خطوات تصالحية. وعلى مدى الأعوام العشرة الماضية التقى أكثر من 20 ألف كوري جنوبي مع أقاربهم من الشمال لفترات وجيزة في إطار برنامج لم شمل الأسر. وذكرت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية أنه تم اختيار 430 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 12 عاماً و96 عاماً، من بين 80 ألف كوري جنوبي تقدموا بطلب للحصول على فرصة لقاء أحبائهم، لحضور لقاءات لم الشمل في مونت كومجانج. وأضافت الوكالة أنه سيتم تنظيم لقاءات لم شمل لنحو 100 أسرة في الفترة من الأربعاء إلى الجمعة المقبلين. من جانب آخر، حثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون نظيرها الصيني يانج جيشي في لقاء على هامش أعمال قمة "اسيان" بهانوي أمس، على ممارسة بكين لنفوذها لحمل كوريا الشمالية على العودة للمفاوضات السداسية الرامية لنزع سلاحها النووي، ووقف استفزازاتها لسيؤول التي تستعد لاستضافة قمة الـ20 يومي 11 و12 نوفمبر المقبل.

المصدر: سيؤول، هانوي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©