الاتحاد

ذرة في كثيب

ذرة رمل تحلم بالقمة·· تحلم بأن تكون في الأعلى، فتحملها النسائم على أكتفاها لتلقي بها هناك·· لتأتي الرياح بما تشتهي الذرة·· فتودعها في قمة كثيب من بين الكثبان·· أي كثيب كان· كثيب بلا موقع أو عنوان·· قمة متغيرة وأشكال مبعثرة وحبات رمل عاصفة·· تبحث عن مكان·· تبحث عن القمة!
الفرح آت، والرياح آتيه، فأكف الحلم لا حدود لها·
ويأتي الفرج·· وتحملها الرياح·· تتقاذفها النسائم وتقذف بها في قلب إعصار هادر· يتوعدها بترحال لا ينتهي وبدوران لا توقف بعده،
أتحررت هي؟ أم هو من حررها؟ فلا فرق··· المهم بأنها صارت حرة·· لتتلقفها النسائم فرحة·· تداعب أحلامها من جديد·· وتلملم شتات ما بقي فيها من أمل·
وأخيرا·· يحط بها الترحال في قمة الكثيب المنشود··في الكثيب الذي ما أن وصلت لقمته حتى·· تدحرجت للأسفل·· تدحرجت مع المتدحرجين من حبات كانت يوما في القمة· قفي·· توقف يا انحدار عن انحدارك!
للأسفل فالأسفل·· فالقاع·· مرورا بكل تلك الحبات التي وجدت لها مكانا في الأعلى أو على أطراف الكثيب لتبعدها فتقصيها للأسفل·· وها هي حبة كانت (حتى الآن) في آخر الكثيب (لتصبح) بعد نزول الذرة ما قبل الأخيرة·· فتصبح الذرة في قاع الكثيب!
ضبابه سعيد الرميثي - العين

اقرأ أيضا