الاتحاد

عربي ودولي

جونسون يرفض التلميحات بأن زيارة الرئيس الأميركي تمثل إحراجاً انتخابياً

جونسون أثناء زيارته لسوق عيد الميلاد في سالزبوري جنوب غرب إنجلترا (أ ف ب)

جونسون أثناء زيارته لسوق عيد الميلاد في سالزبوري جنوب غرب إنجلترا (أ ف ب)

شادي صلاح الدين (لندن)

وعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعدم التدخل في الانتخابات البريطانية القادمة، مشيراً في نفس الوقت إلى أنه سيدعم زعيم حزب المحافظين، بوريس جونسون، في هذه الانتخابات، رغم تأكيداته أنه يستطيع العمل مع أي شخص يفوز بالانتخابات.
ورداً على أسئلة الصحفيين في وسط لندن مع وصوله لحضور قمة «حلف الناتو» حول التدخل في انتخابات يوم 12 ديسمبر الجاري، قال ترامب «لا أريد تعقيدها، لقد فزت بالكثير من الانتخابات لكثير من الناس». وتابع «سأبقى بعيداً عن الانتخابات، أنا من المعجبين بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، دعوت من أجل ذلك، كنت هنا وسألوا عما إذا كان سيحدث ذلك وقلت نعم وابتسمت، كان الأمر مجرد وجهة نظر ورأي، سوف أبقى خارج الانتخابات، لكن بوريس قادر جدا وأعتقد أنه سيؤدي مهمة جيدة».
وبشأن وجود صفقة بين بريطانيا والولايات المتحدة بشأن بيع هيئة الصحة الوطنية البريطانية للولايات المتحدة، قال ترامب إنه «لم يفكر أبداً في تضمين هيئة الصحة الوطنية البريطانية في أي صفقة تجارية مستقبلية مع المملكة المتحدة»، مضيفاً أنه لا يعرف من أي تبدأ تلك الإشاعات، مشدداً على أنه لا يريد هيئة الصحة الوطنية حتى لو تم تسليمها على طبق من فضة.
وبينما لم يحدد موعداً لعقد اجتماع ثنائي مع بوريس جونسون، قال الرئيس «سألتقي به نعم». وأضاف «لدي العديد من الاجتماعات، لقد عقدت اجتماعات مع الكثير من الدول المختلفة»، لكنه أقر بأنه يستطيع العمل مع زعيم حزب العمال، جيريمي كوربين، في حالة فوزه بالانتخابات الأسبوع المقبل، قائلاً إنه يمكن أن يعمل مع أي شخص.
كما انتقد ترامب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لقوله إن الناتو يعاني من «موت دماغي»، قائلاً «إن فرنسا لا تبلي بلاء حسنا اقتصادياً على الإطلاق فهي تكافح، إنه بيان صعب تدلي به عندما تواجه مثل هذه الصعوبة في فرنسا».
وقال ترامب «أنظر إلى ما حدث مع السترات الصفراء، لقد مر عام تقريباً، ولا يمكنك الالتفاف حول إصدار تصريحات مثل تلك المتعلقة بحلف الناتو، إنه أمر غير محترم للغاية»، مؤكداً أنه لا أحد يحتاج إلى حلف الناتو أكثر من فرنسا.
وقال إن الولايات المتحدة هي الطرف الأقل استفادة من الناتو.
ومن جانبه، رفض رئيس الوزراء، بوريس جونسون، في تصريحات له من سالزبوري في مقاطعة ويلتشاير، التلميحات بأن زيارة ترامب تمثل إحراجاً له خلال الحملة الانتخابية الجارية. وكرر رئيس الوزراء أيضاً موقفه بأن هيئة الصحة الوطنية لن تخضع لمفاوضات تجارية مع الولايات المتحدة. وقال «يمكنني أن أستبعد بشكل قاطع أن أي جزء من هيئة الصحة الوطنية سيكون على طاولة أي مفاوضات تجارية بما في ذلك المستحضرات الصيدلانية»، لافتاً إلى أن مثل هذه الأمور هي التي يثيرها حزب العمال لصرف الانتباه عن القضية الأساسية التي تكمن في لب هذه الانتخابات. وتساءل «هل نريد أن نضيع العام المقبل باستفتاءين آخرين إحداها حول الاتحاد الأوروبي، وواحد على اسكتلندا؟».

اقرأ أيضا

تواصل الاحتجاجات في لبنان للمطالبة بحكومة مستقلة