الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
بيريز يتعهد برفع نجوم الريال من «الإسبان» إلى 15 لاعباً
بيريز يتعهد برفع نجوم الريال من «الإسبان» إلى 15 لاعباً
30 أكتوبر 2010 22:14
يبدو أن فلورينيتو بيريز رئيس ريال مدريد أدرك متأخراً أن اللاعب الإسباني يمكنه أن يصنع الفارق في تشكيلة النادي الملكي، فقد تراجع “حوت الصفقات المدوية” كما يلقبونه في أوروبا عن سياسته المثيرة للجدل التي استخدمها في فترة رئاسته الأولى بداية الألفية الماضية، حينما تعاقد مع 17 لاعباً كلفوا خزائن النادي 412 مليون يورو، ولم يكن من بينهم لاعب إسباني سوى سيرجيو راموس. ولكن الإحصاءات تشير إلى أنه في فترة رئـاسته الحالية والتي بدأت صيف العام الماضي بدأ في التفكير جيداً في إضافة الطابع الإسباني لصفقات الريال، فقد تعاقد بيريز مع 15 لاعباً بدءًا من صيف 2009 وحتى الآن بمقابل مالي بلغ حوالي 340 مليون يورو، ومن بين الـ 15 صفقة جلب بيريز 7 من نجوم الكرة الإسبانية ممن ينشطون في الليجا أو الدوري الإنجليزي. ومن المعروف أن ريال مدريد وبرشلونة قد نجحا في تقديم النموذج الأكثر توازناً في عالم كرة القدم للجمع بين النجوم الأجانب ونظرائهم من اللاعبين المحليين “الإسبان” في كيان كروي واحد، ولعل تجربة المنتخب الإسباني في مونديال جنوب أفريقيا والتتويج التاريخي باللقب، والفوز قبل ذلك بلقب يورو 2008، يؤكد أن المنتخب الإسباني استفاد كثيراً من حرص الأندية وخاصة الريال والبارسا على منح فرص التألق للنجوم المحليين، والغريب في الأمر الكرة الإسبانية تملك في سجلها الحالي ما يقارب من 100 لاعب محترف خارج إسبانيا، مما يجعلها القوة الكروية الأكبر في العالم خلال وبلا منازع، ويمكن القول إن إسبانيا هي البلد الوحيد في العالم الذي يملك بطولة دوري قوية (ربما تكون الأقوى حالياً)، وفي الوقت ذاته يصدر عشرات اللاعبين إلى بطولات الدوري الأخرى حول العالم. وعلى الرغم من أن الصراع الأبدي بين الريال والبارسا يبدو في الظاهر كروياً وجماهيرياً خالصاً، إلا أن هناك تنافساً من نوع خاص يجمع بين الكيانين الكرويين العملاقين، حيث يسعى كل منهما إلى جعل تشكيلته متخمة بأفضل العناصر من اللاعبين المحليين، وللوهلة الأولى يبدو أن الريال أكثر غرقاً في السعي خلف النجوم الأجانب، وفي المقابل اشتهر البارسا بصورة الفريق الذي يفضل أبناء الأكاديمية الكروية في النادي وهم من الإسبان في أغلب الأحيان مع الاستعانة بعدد قليل من العناصر البارزة من خارج النادي. ولكن الإحصاءات تؤكد أنه لا يوجد فارق كبير بين الريال والبارسا في تفضيل اللاعبين المحليين ومنحهم فرصاً حقيقية للتألق ومعانقة النجومية، فالقائمة الحالية للفريق الملكي بها 10 نجوم يحملون الجنسية الإسبانية، ويتوزع 15 لاعباً آخرين على 7 جنسيات ما بين 4 أرجنتينيين، و3 برتغاليين، و2 للبرازيل، ومثلهما لكل من ألمانيا وفرنسا، بالإضافة إلى لاعب من مالي وآخر من بولندا، وفي المقابل يملك البارسا في قائمته 11 لاعباً إسبانياً تمكن أكثر من نصفهم من فرض نفسه على تشكيلة المنتخب الإسباني في المونديال الأخير. وفي تقرير لها، قالت صحيفة ماركا المدريدية إن فلورينيتيو بيريز رئيس الريال بدأ مسيرة الاستعانة باللاعبين الإسبان منذ الموسم الماضي، فقد تعاقد مع تشابي ألونسو، وراؤول ألبيول، و أرفالو اربيلوا، وها هو يواصل مسيرة “التوطين” حينما تعاقد قبل بداية الموسم الحالي مع بيدرو ليون لاعب خيتافي السابق، وأكمل توجهاته بجلب سيرجيو كاناليس نجم راسينج سانتاندير السابق، والوضع الحالي للقائمة المكونة من 25 لاعباً يشير إلى وجود 10 لاعبين إسبان وهم الحارس العملاق إيكر كاسياس، والمدافع سيرجو راموس، وجرانيرو، والحارس انطونيو، بالإضافة إلى ألونسو، ودافيد ماتيوس، وأربيلوا، وألبيول، وكاناليس، وليون. وأشار التقرير إلى أن بيريز يهدف إلى رفع العدد الى 15 لاعباً إسبانياً بحلول عام 2013 الذي يشهد نهايته ولايته في الريال، وقد علق رئيس النادي الملكي على ذلك حينما تعاقد مع الجيل الثاني من فريق الأحلام بزعامة البرتغالي كريستيانو رونالدو، والفرنسي كريم بنزيمة، والبرازيلي كاكا، مؤكداً أنه يرحب بكبار النجوم الأجانب الذين يمكنهم صنع الفارق، ومساعدة النادي على العودة إلى منصات التتويج الأوروبية واقتناص اللقب العاشر لدوري أبطال أوروبا الذي طال انتظاره، ولكنه في الوقت ذاته يفضل النكهة الإسبانية في تشكيلة الفريق شريطة أن تكون العناصر الإسبانية على قدر التحدي، ويصلحون لتمثيل فريق كبير يسعى دائماً للفوز بالبطولات.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©