سنغافورة (رويترز، أ ف ب)

بدد النفط خسائر كان قد مني بها في وقت سابق من أمس، وسجل ارتفاعاً مع زيادة الآمال في احتمالات أن تحل الولايات المتحدة والصين الخلافات التجارية بينهما، وهو ما حدّ من المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي يؤدي إلى الضغط على الطلب على الوقود.
وسجلت العقود الآجلة لأقرب استحقاق لخام القياس العالمي مزيج برنت 73.04 دولار للبرميل، بحلول الساعة 05.20 بتوقيت جرينتش، بارتفاع قدره 15 سنتاً، أو ما يعادل 0.2%، عن التسوية السابقة.
وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي سبعة سنتات، أو 0.1%، مسجلة 63.76 دولار للبرميل.
وقال متعاملون: إن النفط ارتفع إلى جانب أسواق الأسهم الآسيوية، بعد مكالمة هاتفية بين الرئيسين الصيني والأميركي عززت الآمال في إمكانية حل خلاف تجاري بين أكبر اقتصادين في العالم.
وارتفعت الأسعار بعد هبوطها في وقت سابق من الجلسة، لكن برنت ما زال منخفضاً 12% منذ بداية أكتوبر، بينما خام غرب تكساس الوسيط منخفض 13%.
وقال مكتب الاستشارات المالية «اواندا» في مذكرة، إن «أسعار النفط تراجعت الخميس لأن الأسواق تخشى حدوث إفراط في العرض قبل دخول العقوبات على إيران حيز التنفيذ».
وأضاف أن «منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والمنتجين الكبار الآخرين تلقوا على ما يبدو رسالة الرئيس دونالد ترامب ورفعوا إنتاجهم، لكن السؤال الذي يبقى مطروحاً هو ماذا سيكون التأثير الحقيقي للعقوبات على الصادرات الإيرانية».
واعتباراً من الأسبوع المقبل، يمكن أن يتعرض مستوردو الخام القادم من إيران ثالث دولة مصدرة للنفط في أوبك، لعقوبات أميركية.