الاتحاد

الإمارات

جهود الإمارات لها أثر بالغ في تعزيز أسس السلام

 إبراهيم الخليل البخاري

إبراهيم الخليل البخاري

كيرالا (الاتحاد)

قدّم فضيلة الشيخ السيد إبراهيم الخليل البخاري، رئيس جامعة معدن الثقافة الإسلامية بكيرالا، أزكى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الإماراتية الرشيدة، وشعب الإمارات، بمناسبة اليوم الوطني الـ 48 لدولة الإمارات.
وعبّر البخاري، عن بالغ شكره وتقديره على المساعي المبذولة من دولة الإمارات العربية المتحدة، في نشر قيم التسامح، وتعزيز المبادئ الإنسانية، وإعداد فرص التفاهم والحوار، بين مختلف الأديان والثقافات في العالم.
وأكد أن هذه الجهود لها أثر بالغ في تعزيز أسس السلام والمحبة والتفاهم، بين مختلف الأديان في دولتنا الهند، أكثر من غيرها من بقية دول العالم، حيث يعيش فيها أشخاص من حضارات وثقافات وأديان وعرقيات مختلفة، مشيراً إلى أن الإمارات أول دولة عيّنت وزيراً خاصاً للتسامح في حكومتها، لافتاً إلى أن الدولة، ومن خلال مبادرة «عام التسامح»، تؤكد اهتمامها البالغ، وجهودها المتميزة في مجال نشر قيم الوحدة والتسامح بين مختلف فئات المجتمع، خصوصاً وأن عالمنا المعاصر في أمس الحاجة، للحفاظ على هذه القيم المجتمعية التي لا تزال تضيع آثارها من المجتمع تدريجياً، من خلال تغلب الأفكار المتطرفة التي تقوم بنشر التشتت والاختلاف في المجتمع.
واستذكر البخاري، ما قدمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من مساهمات عظيمة في مجال تعزيز وتعميق أسس السلام في العالم، ورؤيته الإنسانية للعلاقات الدولية، وإيمانه بأن السلام هو الطريق لتحقيق التقدم والتنمية في دول العالم المختلفة، ودعوته المتكررة إلى نبذ الحروب والصراعات المسلحة، والحرص على حل أي مشكلة، مهما كانت درجة تعقيدها أو تشابكها، بالطرق السلمية.
جاء ذلك، خلال كلماته، ضمن فعاليات «المجلس الكبير للصلاة على النبي المنير»، والذي قامت بتنظيمه إدارة جامعة معدن الثقافة الإسلامية، والتي يقع مقرها الرئيس في منطقة ملابورام بولاية كيرالا – جمهورية الهند، وتضم عدداً من الكليات والمعاهد التربوية، كما تشرف على عدة مشاريع تعليمية وتربوية واجتماعية، وتمكنت خلال العقود الثلاثة الماضية، أن تحتل ضمن قائمة كبرى الجامعات الإسلامية المعروفة في جمهورية الهند، وتجمع في المجلس آلاف المواطنين الهنود من مختلف مناطق الهند.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة