الرياضي

الاتحاد

مدرسة أرسنال بدبي أعادتني لذكرياتي الأولى مع الكرة

.. ويوقع على الصور التذكارية لناشئي مدرسة أرسنال في دبي

.. ويوقع على الصور التذكارية لناشئي مدرسة أرسنال في دبي

روبن فان بيرسي نجم الكرة الهولندية الصاعد وهداف أرسنال موهبة في هز الشباك بتسديداته اليسارية الصاروخية وضرباته الرأسية القوية.. وأطلق عليه الكثيرون لقب خليفة نجم الكرة الهولندية دينيس بيركامب لإمكاناته الكبيرة وفنياته العالية.
ولد روبين في السادس عام 1983 وترعرع في أحد أحياء مدينة "روتردام الهولندية" التي يقطنها عدد كبير من أبناء الجالية المغاربية المسلمة فارتبط فكرياً منذ الصغر بالشباب المغربي وكانت له علاقات وطيدة بمعظمهم في الحي والمدرسة، التقيناه خلال زيارته القصيرة إلى دبي للالتقاء بأطفال أكاديمية أرسنال لكرة القدم فخضنا معه في العديد من المواضيع التي تهم مسيرته الكروية.
في البداية أكد فان بريسي أن زيارته إلى دبي هي الثانية له بعد أن سبق زيارة الإمارات مع أسرته في إجازة خاصة حيث أبدى إعجابه بالتطور الكبير الذي تشهده الدولة والراحة الكبيرة التي يجدها خلال إقامته وكرم الشعب الإماراتي الأمر الذي جعله يحب دبي ويحرص على التعرف إلى أصدقاء جدد والإطلاع على عادات وتقاليد شعوب أخرى.
وقال: لقاء أطفال أكاديمية أرسنال بدبي لحظات جميلة أعادتني إلى بداياتي في كرة القدم حيث أشعر أن الكرة هي حياتي وعالمي الخاص وأحمل ذكريات جميلة عندما تعلقت باللعبة وخطيت أولى الخطوات في هولندا، لذا فإنني أشعر كثيراً بأهمية مثل هذه اللقاءات بالنسبة للأطفال لأنها تزيد من رغبتهم في التعلق باللعبة وتحفزهم لأن يصبحوا لاعبين معروفين وناجحين.
وأضاف: ينتظر هؤلاء الأطفال طريق طويل يجب أن يتحلوا خلاله بالصبر والإصرار وأن يعملوا جيداً من أجل تحقيق أحلامهم، مشيراً إلى أن كرة القدم شهدت تطوراً وأصبح الأطفال يمارسون اللعبة في أفضل الظروف من خلال توافر الملاعب والتجهيزات المتطورة بينما كان الوضع في السابق مختلفاً.
وأوضح أن بداياته كانت في ملاعب متواضعة حيث كانت الموهبة وحب ممارسة اللعبة هي الأهم كما كان يقطع مسافة طويلة على المترو من أجل الوصل إلى مقر التدريبات بينما أولياء الأمور يرافقون أطفالهم اليوم ويشجعونهم ويوفرون لهم كل الظروف المواتية الأمر الذي يساعدهم على التعلم في أجواء إيجابية.
وحول تمديد عقده مع أرسنال ومدى رضاه على مسيرته بعد أن انضم إلى "المدفعجية" منذ 2004 قال فان برسي: أشعر بالسعادة لأنني ألعب في فريق يحلم أي لاعب بالانضمام إلى صفوفه نظراً لعراقته وتاريخه وكوكبة النجوم العالميين الذين ارتدوا قميصه، إلا أنني لاعب طموح وأسعى إلى التتويج بالألقاب والبطولات كونها هدف أي لاعب في مشواره الكروي.
وأضاف: لا ينقص أرسنال إلا الألقاب لأنه فريق يقدم عروضاً كروية جميلة وهدف اللاعبين حالياً هو قيادة النادي إلى منصات التتويج لأنه قادر على منافسة الفرق القوية على البطولات.
وأوضح بان استراتيجية أرسنال هي المنافسة على الألقاب بالأداء الممتع حيث يفكر اللاعبون في تقديم مستوى جيداً في مبارياتهم يرضي الجماهير التي تؤازر الفريق في ملعب ستاد الإمارات وتقتني التذاكر من أجل الاستمتاع، مشيراً إلى أن من حق الجماهير على الأندية مشاهدة عروض قوية حتى في ظل المنافسة على الألقاب.
وأكد فان برسي أن الدوري الإنجليزي هو الأقوى بين مختلف دوريات العالم الأخرى لما يتميز به من قوة وندية وإثارة في أغلب اللقاءات حيث نجد ستة أو سبعة فرق تنافس باستمرار على البطولة.
وأضاف: الدوري الإنجليزي يتميز بالملاعب الجميلة والمملوءة بالجماهير مما يزيد من متعة المشاهدة في كل لقاء، مشيراً إلى أن وجود أشهر نجوم اللعبة في العالم من أوروبا وأفريقيا وأميركا الجنوبية وآسيا دليل واضح على أن الدوري الإنجليزي الوجهة المفضلة لأبرز اللاعبين وطموح أي لاعب للوجود في هذا الحدث.

فرصة الاقتراب من الصدارة

عن مباراة أرسنال وتشيلسي اليوم وما تمثله من قمة كروية كبيرة سيكون لها تأثير واضح على صراع فرق المقدمة قال فان بيرسي: تمنيت أن أكون موجوداً في اللقاء حتى أساعد زملائي على تحقيق نتيجة إيجابية خاصة أن لقاء الذهاب انتهى بفوز تشيلسي بثلاثية، وأعتقد أن المباراة فرصة لتعويض تلك الخسارة وحصد ثلاث نقاط مهمة تعزز من حظوظ أرسنال في التقدم إلى الصدارة والاقتراب من المركز الأول.
وأضاف أنه لا يجب إتاحة الفرصة أمام تشيلسي لتوسيع فارق النقاط بل على العكس فإن الفوز يساعد أرسنال على مضاعفة حظوظه في المنافسة بجدية على اللقب.
وأضاف: المباراة ستكون صعبة نظراً لقوة المنافس وأهميتها في تحديد بقية المشوار، وأكد أنه سيتابع اللقاء من دبي لمساندة زملائه. وعن إصابته أوضح فان بيرسي أنه تألم كثيراً للإصابة التي أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة وذلك خلال مباراة ودية بين منتخب بلاده وإيطاليا نوفمبر الماضي، مشيراً إلى انه بدأ في المرحلة التأهيلية على أمل العودة قريباً إلى الملاعب.
وأكد أنه يأمل في الوصول إلى أفضل درجات الجاهزية قبل مونديال جنوب أفريقيا يونيو المقبل حتى يشارك في هذا الحدث العالمي الكبير. وعن حظوظ الكرة الهولندية في كأس العالم أجاب روبين:"نعم المنتخب الهولندي فاز في كل مبارياته في التصفيات لكن الوضع يختلف تماماً في كأس العالم، في التصفيات واجه منتخب هولندا منتخبات صغيرة بينما المنافسة ستكون صعبة جداً في المونديال لأن المنتخبات المتأهلة قوية، مشيراً إلى أن هدف المنتخب الهولندي المنافسة على اللقب إلا أن المهم في المشاركة هو الفوز بكل مباراة والتأهل إلى الدور الثاني ثم التعامل الدوري الثاني بالقطعة.
وأشار إلى أن طموحه الشخصي الفوز بالألقاب لذلك ينتظر المونديال من أجل تحقيق إنجاز تاريخي في مسيرته مع منتخب بلاده.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!