الاتحاد

الإمارات

«تنمية المجتمع»: اعتماد شعار جديد لأصحاب الهمم

توحيد الخدمات والمرافق لسهولة الوصول إليها

توحيد الخدمات والمرافق لسهولة الوصول إليها

دبي (الاتحاد)

اعتمدت وزارة تنمية المجتمع التصنيف الوطني الموحّد للإعاقات (أصحاب الهمم) في دولة الإمارات، بشعار عام جديد في الشكل والمضمون، ومجموعة شعارات تتشكل من «رمز أو رسم أو علامة» وترمز إلى إحدى فئات أصحاب الهمم أو الخدمات والتسهيلات المقدمة لهم، أو الأماكن المخصصة لهم، أو الأدوات التي يستخدمونها. وذلك مع الاحتفال باليوم العالمي لذوي الإعاقة الذي يصادف 3 ديسمبر من كل عام.
وسيتم تعميم الشعارات الجديدة على الجهات المختلفة، وسيتم استبدال الشعار القديم لأصحاب الهمم بالشعار الجديد على مستوى الدولة، وذلك استناداً إلى قرار وزاري بهذا الخصوص.
ويحتفل العالم باليوم العالمي لذوي الإعاقة هذا العام تحت شعار (تعزيز مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة وقيادتهم واتخاذ إجراءات بشأن خطة التنمية لعام 2030، فيما يأتي إطلاق وزارة تنمية المجتمع شعار (أصحاب الهمم) بشكله الجديد، انسجاماً مع السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم التي شملت محاور عدة لتمكينهم في مختلف جوانب الحياة في دولة الإمارات، وفي إطار تسليط الضوء على إنجازاتهم في مختلف المجالات، وتغيير النظرة المجتمعية لهم كأشخاص فاعلين ومشاركين في المجتمع.
وبهذه المناسبة، أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع أن فلسفة الشعار الجديد ومغزاه، تنسجم مع مسمى (أصحاب الهمم)، حيث يُعبّر عن أن أصحاب الهمم أشخاص فاعلون ومتحركون ومشاركون في مجتمعهم، على عكس الشعار القديم الذي يتسم بالسكون والاتكالية، مشيرة معاليها إلى أن الشعار الجديد يصوّر الانتقال نحو الاستقلالية وتقرير المصير، تعبيراً عن المرونة التي يتمتع بها أصحاب الهمم وتقبلهم للمتغيرات من حولهم، وسهولة استيعابهم وإدماجهم في مختلف مجالات الحياة التعليمية والعملية والاجتماعية.
ولفتت معاليها إلى حرص وزارة تنمية المجتمع على مواكبة المستجدات بأفكار تطويرية من شأنها أن تسهّل المهام اليومية والممارسات الحياتية لدى مختلف الشرائح المجتمعية، وفي هذا الإطار يأتي اعتماد شعارات التصنيف الجديد لأصحاب الهمم في الدولة والتي تعد إنجازاً مدروساً يُضاف إلى رصيد الإنجازات المستدامة المُحققة لصالح أصحاب الهمم في الدولة.
وقالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد، إن هذه المجموعة من الشعارات تعكس التوجه الحالي والمعايير الدولية (ISO)، وذلك بقصد استخدامها بسهولة لتحديد الخدمات المناسبة وإمكانية الوصول إلى جميع أصحاب الهمم وعائلاتهم ومقدمي الرعاية والمهنيين وعامة الجمهور، مؤكدة معاليها الحرص على إيجاد شعارات باستخدام رسومات متّسقة لنقل المعلومات بسرعة وبساطة، وتوجيه المستخدمين بسهولة إلى المعلومات والخدمات، مع الإشارة إلى سهولة فهمها بغض النظر عن خبرة المستخدم أو معرفته أو مهاراته اللغوية أو مستويات تركيزه الحالية، فهي شعارات عالية التباين «باستخدام الألوان القياسية الدولية»، وبالتالي يمكن التعرف عليها بسهولة. بدورها، أكدت وفاء حمد بن سليمان مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم، أن الشعارات الجديدة تحل محل الكلمات من أجل تحديد وتوحيد الخدمات والمراكز والمرافق والمعلومات والاتصالات وسهولة الوصول إليها في جميع أنحاء الإمارات.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يعفي المتعثرين من قروض برنامج الشيخ زايد للإسكان