الاتحاد

الإمارات

«زايد العليا» ترصد 55 حالة أصحاب همم وتباشر التأهيل الفوري

«زايد العليا» تطبق برنامج الكشف المبكر لرصد حالات أصحاب الهمم (من المصدر)

«زايد العليا» تطبق برنامج الكشف المبكر لرصد حالات أصحاب الهمم (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

كشفت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم عن نتائج تطبيق برنامج (3/‏‏ 12) للكشف المبكر عن المواليد أصحاب الهمم في إمارة أبوظبي، الذي أطلقته المؤسسّة في شهر أكتوبر 2018 على هامش مشاركتها بمعرض جيتكس، بالتعاون والتنسيق مع دائرة الصحة - أبوظبي، وهيئة أبوظبي الرقمية، حيث تم إجراء الكشف على 7595 مولودا جديداً على مستوى إمارة أبوظبي ثبتت إصابة 55 حالة منهم بإعاقات مختلفة، منهم 43 من العائلات المواطنة و12 من عائلات مقيمة، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة الذي يصادف الثالث من ديسمبر كل عام.
وقامت المؤسسّة بتطوير برنامج الربط الإلكتروني مع دائرة الصحة في أبوظبي، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» بهدف متابعة الاضطرابات التي تحدث في الفئة العمرية لكافة المواليد في مراحل لاحقة، ولاسيما خلال خطوات منح الأطفال التطعيمات المدرجة والتي تعتبر الأداة الأكثر فعالية للسيطرة أو القضاء على العديد من الأمراض المعدية، من يوم الميلاد حتى ست سنوات، وتهدف المؤسسة من تلك الخطوة المهمة إلى اكتشاف وجود أية بوادر لإصابة الطفل باضطراب طيف التوحد، واضطرابات التواصل، وكذلك اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة.
ويسهم تطبيق البرنامج في تحقيق أحد المستهدفات الاستراتيجية من حيث حصر معدل انتشار الإعاقة في إمارة أبوظبي، لتكون مؤسسة زايد العليا من أوائل الجهات على مستوى الدولة التي تساهم في الحد من الإعاقة عبر البرنامج، وذلك في إطار جهود الدولة لتطوير المشاريع الاستباقية، من خلال مبادرات المؤسسة التي تصب في صالح الأسرة والمجتمع وتسعى لتحويل مجتمع الإمارات إلى مجتمع صديق لأصحاب الهمم، وكذلك يحقق المشروع هدف المحور الأول للسياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم وهو محور الصحة وإعادة التأهيل.
وأشاد عبدالله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسّة بالدعم والمساندة التي يحظى بها أصحاب الهمم على مستوى الدولة، مشيرا إلى الأهداف السامية المرجوة من إنشاء «زايد العليا» وفي مقدمتها تحقيق طموح ورؤية القيادة الرشيدة في دعم ورعاية هذه الفئة الغالية، وتحقيق أهداف وآمال منتسبي المؤسسة من أصحاب الهمم، ليصبحوا أفراداً فاعلين في المجتمع، ووجه الشكر لدائرة الصحة في أبوظبي وهيئة أبوظبي الرقمية على تعاونهما المثمر مع المؤسسة في البرنامج.
وأكد أن المؤسسة تسعى وفق توجيهات وإشراف سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس الإدارة إلى تحقيق هدفها المنشود في العمل على تمكين ودمج الفئات المشمولة برعايتها من أصحاب الهمم التي تسمح حالاتهم بذلك، ولتحقيق هذا الهدف تحرص المؤسّسة على إطلاق المبادرات والمشروعات الجديدة وتطبيق أفضل الممارسات العالميّة وفق الإطار العام لخطتها الاستراتيجيّة.
وعن نتائج تطبيق برنامج (3/‏‏12) للكشف المبكر عن المواليد أصحاب الهمم في إمارة أبوظبي قال الأمين العام، إن إدارة خدمات أصحاب الهمم بمؤسسة زايد العليا بمجرد التأكد من الحالات تواصلت على الفور مع أسر أطفال المواليد الجدد الذين تم الكشف عن وجود بوادر لإعاقات عليهم لمباشرة برامج التأهيل العلاجي السريع سواء للطفل أو للأسرة، وتم استدعاء الآباء والأمهات وعقد لقاءات معهم لتأهيلهم وإرشادهم لأفضل طرق التعامل مع حالات أبنائهم، وتوجه بالتحية والتقدير للأسر التي استجابت لتواصل المؤسسة للبدء الفوري في برامج التدخل المبكر لصالح أطفالهم، مؤكداً على الدور الحيوي الهام الذي تلعبه الأسر لنجاح برامج التأهيل التي تقدمها المؤسسّة.
من ناحيتها قالت سدرة المنصوري مديرة إدارة خدمات أصحاب الهمم بالإنابة في مؤسسة زايد العليا: إن عدد الأطفال الذين تم تطبيق برنامج (3 /‏‏ 12) للكشف المبكر عن الإعاقة عليهم منذ إطلاق البرنامج في أكتوبر من العام 2018 بلغ 7595 مولودا من الجنسين منهم 4884 من المواطنين و2711 من المقيمين تم رصد 55 حالة بها إعاقات منهم 43 مولودا مواطنا و12 مولودا من عائلات المقيمين.

اقرأ أيضا

حاكم رأس الخيمة يستقبل سفير سنغافورة