الاتحاد

الاقتصادي

هبوط جماعي للبورصات الآسيوية بعد تراجع أداء الأسهم الأميركية

شخص يمر بجانب لوحة إلكترونية لعرض أسعار الأسهم في مدينة طوكيو (أ ف ب)

شخص يمر بجانب لوحة إلكترونية لعرض أسعار الأسهم في مدينة طوكيو (أ ف ب)

كانبيرا (د ب أ)

تراجعت أغلب أسواق المال الآسيوية في ختام تعاملات أمس، على خلفية تراجع أداء الأسهم الأميركية في تعاملات بورصة وول ستريت مساء الاثنين، في حين حافظ الدولار على مكاسبه الأخيرة مع ارتفاع العائد على سندات الخزانة الأميركية إلى أعلى مستوى له منذ نحو 4 سنوات، في ظل المخاوف من ارتفاع معدل التضخم. وبلغ العائد على سندات الخزانة ذات العشر سنوات أكثر من 2.7%، وهو أعلى مستوى له منذ أبريل 2014.
وقد تراجعت بورصة سيدني في أستراليا بسبب عمليات البيع واسعة النطاق في أعقاب تراجع بورصة وول ستريت الأميركية. وتراجع مؤشر «إس أند بي/‏أيه.إس.إكس» الرئيس لبورصة سيدني خلال التعاملات الصباحية بـ 36.30 نقطة، بنسبة 0.60%، إلى 6038.80 نقطة، وتراجع المؤشر الأوسع نطاقاً في البورصة بمقدار 34.9 نقطة، بنسبة 0.56%، إلى 6152.70 نقطة.
وتراجع سهم مجموعة «إيه.إن.زد بانكنج» المصرفية ومجموعة «ويستباك أند كومنولث بنك» بما يتراوح بين 0.2% 0.6% أمس. في حين تراجع سهما «أويل سيرش» و«وود سايد بتروليوم» بأكثر من 1% في حين تراجع سهم «سانتوس» للبترول بنسبة 2% تقريباً، بعد تراجع أسعار النفط الخام مساء الاثنين. كما تراجع سهم شركة «بي.إتش.بي بيلتون» العملاقة للتعدين بنسبة 1%، في حين ارتفع سهم «ريو تينتو» بأقل من 0.1%. كما أعلنت شركة «فورتسكو ميتالز» تراجع تسليماتها من خام الحديد خلال الربع الأخير من 2017 بنسبة 8%، في حين تراجعت قيمة الإنتاج خلال الفترة نفسها بنسبة 4%. وارتفع سهم الشركة بأكثر من 2% خلال تعاملات أمس.
وأعلنت شركة «نيوكريست مينينج» لتعدين الذهب زيادة إنتاجها من الذهب خلال الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 17.2% وأكدت توقعاتها للعام المالي الحالي ككل، في حين ذكرت «إيفاليوشن مينينج» أنها تتحرك بطريقة مريحة نحو تحقيق توقعاتها للعام المالي الحالي برغم تراجع إنتاجها من الذهب خلال الربع الأخير من 2017 حتى نهاية ديسمبر الماضي.
وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية، أظهر أحدث مسح للبنك المركزي الأسترالي ارتفاع مؤشر ثقة المستثمرين في أستراليا خلال ديسمبر الماضي، إلى 11 نقطة، مقابل 7 نقاط في الشهر السابق، وفقاً للبيانات المعدلة.
كما تحسنت أوضاع الأعمال في أستراليا خلال الشهر الماضي، حيث ارتفع المؤشر إلى 13 نقطة مقابل 12 نقطة في الشهر السابق.
وفي اليابان، تراجعت الأسهم اليابانية على خلفية تراجع الأسهم الأميركية في تعاملات أمس وارتفاع قيمة الين أمام الدولار. وتراجع مؤشر نيكي القياسي بمقدار 173.09 نقطة، أي بنسبة 0.73% إلى 23456.25 نقطة، مقابل 23428.27 نقطة في التعاملات الصباحية.
وتراجعت أسهم الشركات الكبرى المعتمدة على التصدير بسبب قوة الين، حيث تراجع سهما «باناسونيك» و«سوني» بأكثر من 1%، في حين تراجع سهم «متسوبيشي إلكتريك» بنسبة 0.3%، وتراجع سهم «كانون» بنسبة 0.4%، كما تراجع سهم «سوفت بنك جروب» بنحو 1% خلال التعاملات.
في الوقت نفسه، ارتفع سهم «تويوتا» للسيارات بنسبة 0.7%، وسهم منافستها «هوندا» بنسبة 0.4%. وتراجع سهم مجموعة «سوميتوموميتسوي فايننشال» المصرفية بنسبة 0.7%، وسهم «ميتسوبيشي يو.إف.جيه فايننشال» بنسبة 0.3%. وعلى صعيد الأنباء الاقتصادية، ذكرت الحكومة اليابانية، أمس، أن فرص العمل في اليابان، التي تقاس كنسبة عروض العمل مقابل عدد الباحثين عن العمل، أظهرت نقصاً خطيراً في عدد العمال خلال ديسمبر في ثالث أكبر اقتصاد في العالم. وارتفعت النسبة إلى 1.59% في ديسمبر، مقارنة بـ 1.56% في الشهر السابق، ما يمثل أكبر ارتفاع في ما يقرب من 44 عاماً.
في الوقت نفسه، ارتفع معدل البطالة في اليابان إلى 2.8% في ديسمبر، مقارنة بـ 2.7% في نوفمبر، حسبما أفادت وزارة الشؤون الداخلية والاتصالات.
وقالت الوزارة: «إن عدد العاملين في جميع أنحاء البلاد استقر عند 65.42 مليون شخص في سبتمبر، بزيادة قدرها 520 ألفاً أو 0.8%، مقارنة بالفترة نفسها من 2017». كما ذكرت الوزارة أن متوسط إنفاق الأسر في البلاد انخفض بنسبة 0.1% على أساس سنوي، ليصل إلى 322 ألفاً و157 يناً (ألفان و955 دولارا) في ديسمبر، في أول انخفاض خلال 3 أشهر.
وتكافح حكومة رئيس الوزراء شينزو آبي لمعالجة النقص في اليد العاملة، وتباطؤ الإنفاق الاستهلاكي، منذ توليها السلطة قبل 5 سنوات.
وفي أسواق الصرف، ارتفع الدولار أمام الين خلال تعاملات أمس إلى نحو 108 ين لكل دولار.
كما تراجعت أسواق المال في سنغافورة وهونج كونج وشنغهاي وإندونيسيا، ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية وماليزيا وتايوان.
وكانت بورصة وول ستريت الأميركية قد أنهت تعاملات أمس على تراجع، بسبب عمليات جني الأرباح.
وتراجع مؤشر ناسداك 100 المجمع لأسهم التكنولوجيا، بمقدار 39.27 نقطة بنسبة 0.5% إلى 7466.52، في حين تراجع مؤشر داو جونز الصناعي القياسي بمقدار 177.23 نقطة بنسبة 0.7% إلى 26439.48 نقطة. وتراجع مؤشر ستاندرد أند بورز 500 بمقدار 19.34 نقطة بنسبة 0.7% إلى 2852.53 نقطة.

اقرأ أيضا

إقبال على شراء الذهب بأبوظبي مع تراجع الأسعار