الاتحاد

كرة قدم

نابولي يستدرج ميلان لموقعة «اللقب» و«أوروبا»

إنتر حقق فوزاً كبيراً على سامبدوريا بثلاثة أهداف (أب)

إنتر حقق فوزاً كبيراً على سامبدوريا بثلاثة أهداف (أب)

مراد المصري (دبي)

يخوض نابولي وميلان الليلة مواجهة مرتقبة وفاصلة في مشوارهما في الدوري الإيطالي، حينما يتوجه النادي اللومباردي إلى معقل أبناء الجنوب بحثا عن مواصلة طموحات المنافسة على البطاقات المؤهلة إلى المسابقات الأوروبية الموسم المقبل، فيما يبحث الفريق «السماوي» عن استعادة الصدارة من يوفنتوس مجددا ومواصلة مسيرته نحو اللقب الغائب من سنوات طويلة.
وتتخذ مواجهة نابولي وميلان أبعادا مختلفة، حيث يدرك «أبناء الجنوب» أن الخطأ ممنوع والفرصة السانحة حاليا قد لا تتكرر مجددا في ظل الهفوات النادرة ليوفنتوس، وهو ما جعل المدرب يضحي بالخسارة أمام فياريال في الدوري الأوروبي يوم الخميس الماضي، من خلال إشراك جونزالو هيجواين لدقائق معدودة، حيث يعتبر الأرجنتيني أبرز أسرار النجاحات لنابولي هذا الموسم بأهدافه الـ24، بمساعدة الإيطالي المتألق لورينزو إنسيني الذي سجل 10 أهداف، وساهم بصناعة نفس العدد من خلال التمريرات الحاسمة.
من جانبه يبدو ميلان في أزهي حالاته الموسم الحالي، حيث رفع رصيده إلى 43 نقطة، وبات على مقربة من خطف بطاقة مؤهلة إلى مسابقة الدوري الأوروبي على الأقل، وسط وجود حلم بلوغ دوري أبطال أوروبا المسابقة التي حقق لقبها 7 مرات في سنوات المجد الضائع.
وجاءت كلمات بيرلسكوني رئيس النادي صاحب المسيرة التاريخية مع ميلان لترفع من الحافز قبل المواجهة، حينما أكد تمسكه بالبقاء مع النادي ونفى رحيله، وسط أمنيات أن ينجح ميلان بالعودة إلى المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا خلال السنوات المقبلة.
ووجه بيرلسكوني كلمات قوية للحارس الصاعد دوناروما، الذي تمنى بقاءه لعشرين سنة مقبلة، وأن يسير على خطى مواطنه بوفون، وسط تطلعات أن يساهم الدعم بالأموال الصينية القادمة من «مستر بي» بتقديم الدعم اللازم لميلان في السنوات المقبلة.
كما ألقى بيرلسكوني تصريحات على سبيل الفكاهة، حيث طالب المدرب ميهالوفيتش بتحقيق الفوز في جميع المباريات المتبقية، ووعده في حال حقق الأمر أن يقوم بيرلسكوني بقص شعر بالوتيلي المهاجم المثير للجدل في الفريق!.
على صعيد آخر، شهدت ليلة أمس الأول تحقيق إنتر ميلان فوزا كبيرا على سامبدوريا بثلاثة أهداف دون رد، تناوب على تسجيلها دانيلو دي أمبروزيو في الدقيقة «23» وجواو ميراند في الدقيقة «57» وماورو إيكاردي في الدقيقة «73، ليرفع الفريق رصيده إلى 48 نقطة ويبقى في دائرة المنافسة على البطاقة المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
ورغم الفوز الكبير فإن الحدث الأبرز كان الحضور في المدرجات للبرازيلي رونالدو لاعب الإنتر السابق، والبرتغالي جوزيه مورينيو المدرب السابق للفريق وصاحب إنجاز الثلاثية التاريخية معه، إلى جانب توهير المالك الحالي وموراتي الرئيس السابق.
وجاء استقبال مورينيو حافلا بالعواطف نظرا للعلاقة التي تجمعه مع الفريق، حيث عبر البرتغالي عن سعادته بالعودة إلى ما وصفه بالعائلة، مؤكدا أن المشاعر الإنسانية تبقى دائما موجودة.
على الناحية الأخرى ورغم الترحيب الرسمي برونالدو، لكن الجماهير كان لها رأي آخر، حيث تم رفعت لافتات مهينة له، ولم تسامحه أبدا على الدفاع عن ألوان ميلان الجار والغريم التقليدي.
وأفردت الصحف الإيطالية الصادرة أمس مساحات واسعة لفوز الإنتر، وركزت لاجازيتا ديلو سبورت على حضور مورينيو ورونالدو، وكتبت: تحت أنظار الأصدقاء القدامي «مورينيو ورونالدو» الإنتر بإمكانه أن يبتسم.
فيما عنونت كوريرا ديلو سبورت، وكتبت: الإنتر، إنه تأثير المو«مورينيو».

سباليتي يستبعد توتي
روما (أ ف ب)

استبعد لوتشيانو سباليتي مدرب روما الإيطالي أمس قائد الفريق المخضرم فرانشيسكو توتي بعد الانتقادات التي وجهها له الأخير. وكشف موقعا صحيفتي «لا جازيتا ديلو سبورت» و«كورييري ديلو سبورت» أن سباليتي طلب من توتي مغادرة الفريق قبل المباراة مع باليرمو أمس. وأشارت «لا جازيتا» إلى أن توتي غادر إلى منزله فعلاً بعد توجيه التحية إلى زملائه. وكان توتي (39 عاماً) انتقد سباليتي الذي لا يشركه كثيراً في المباريات.
وقال توتي: «أشعر بأنني ما زلت لاعب كرة قدم وأريد أن ألعب. إصابتي انتهت وأنا بحال حيدة، وإذا لم ألعب فإن الأمر مرتبط بخيار المدرب فقط».

اقرأ أيضا