الاتحاد

الاقتصادي

الشارقة تشارك في اجتماع «إسكوا»

جانب من مدينة الشارقة (من المصدر)

جانب من مدينة الشارقة (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

استعرضت دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة، على مدار يومين متتاليين، وبمشاركة ثمانية من الدول الـ 18 الأعضاء في اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لدول غربي آسيا «إسكوا»، عوامل نجاح تجربتها الرائدة «تعداد الشارقة 2015» التي حملت شعار «للغد لا لمجرد العد»، وتبنت أحدث التقنيات ومناهج جمع البيانات عالمياً.
وخلال مشاركتها في فعاليات «الاجتماع الثاني لفريق عمل تعدادات السكان 2020 للدول العربية» الذي نظَّمته «إسكوا» في القاهرة مؤخَّراً، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA) والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بجمهورية مصر العربية، سلَّطَت «إحصاء الشارقة» الضوء على التحديات المستقبلية لبلدان المنطقة في تخطيط وتنفيذ التعدادات في دورة 2020، وأحدث التقنيات والمناهج المستخدمة في عمليات جمع البيانات، والدروس المستفادة في هذا المجال على الصعيدين، العربي والدولي، وناقشت الدائرة مع الأجهزة الإحصائية الوطنية والخبراء الإقليميين والدوليين، خطة عمل اللجنة لعام 2017.
وتطرق الاجتماع إلى إنجازات فرق عمل تعدادات السكان والمساكن، مشيداً بالإنجاز الكبير الذي حققته «إحصاء الشارقة» المتمثل في تنفيذها أحدث تعداد عربي «تعداد الشارقة 2015»، موضحاً أن الدائرة قدّمت من خلال التعداد، بيانات إحصائية دقيقة موثوق فيها حول الأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والسكانية، وغيرها من القطاعات في الإمارة.
وبحث الاجتماع أوراق عمل تنفيذ تعدادات السكان والمساكن باستخدام مصادر البيانات المتعددة التقليدية مثل الاستمارة العادية أو الممغنطة، أو الحديثة التي تستخدم الكمبيوتر الكفي أو اللوحي وغيره من الأجهزة، ومصادر السجلات الإدارية والمُسُوحْات الأُسَرية.
واستعرض المشاركون ما توفره بيانات التعدادات من معلومات مهمة في قياس مؤشرات التنمية المستدامة ودعم مشاريع التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وغير ذلك.
وقال الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة: «قطعت إمارة الشارقة، شوطاً طويلاً في تعزيز التنمية المجتمعية وتسخير المعلومة لخدمة المواطنين والمقيمين، وقد استطاعت الدائرة خلال مدة ليست طويلة، إتقان تنظيم الإحصاءات والتعدادات باحترافية، وكان آخرها تنظيم أحدث تعداد عربي، إلى الآن، وهو (تعداد الشارقة 2015)، بأحدث البرامج والتقنيات المتاحة، وقد جاءت مشاركة الدائرة في الاجتماع الثاني لفريق عمل تعدادات السكان والمساكن للبلدان العربية، لتؤكِّد المكانة الرفيعة التي وصلت إليها الشارقة في هذا المجال». وأوضح أن «أهمية الاجتماع الثاني لفريق عمل تعدادات السكان والمساكن للبلدان العربية، هو تبادل الخبرات والتجارب حول طرق التعداد، والتعرف إلى الوسائل الجديدة المنتهجة، آملاً أن تسهم مشاركة دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة في تعزيز كفاءة آليات التعداد وتعظيم مخرجاتها». وضم وفد الدائرة علي بن محبوب، المستشار الإحصائي بالدائرة، وسعيد محمد زمزم، مسؤول المتابعة والتقييم في إدارة التنمية المجتمعية بالدائرة، الذي استعرض من جانبه تجربة الإمارة في تنظيم «تعداد الشارقة 2015»، مرجعاً نجاح التعداد للإجراءات والأساليب الناجعة التي اعتمدتها الدائرة في تنفيذ التعداد، بما في ذلك تقنية العد الذاتي (I-Census)، إلى جانب الإجراءات الإضافية، كإنشاء مركز للاتصال خاص بمشروع «تعداد الشارقة 2015»، وتعاونها مع مركز الشارقة الإعلامي بخورفكان «كمركز اتصال إضافي» لتسهيل إجراءات الإحصاء على السكان.
وأشار زمزم إلى أن دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية كوَّنَت «فريقا خاصا» لتدقيق نتائج «تعداد الشارقة» لضمان أدق النتائج، وأكد أهمية جهود دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة في توعية السكان بمسؤوليتهم المجتمعية للمساهمة بالقيام بالعد والإحصاء السكاني.

اقرأ أيضا

اعتقال أكثر من 700 ناشط بيئي في بريطانيا هذا الأسبوع