الاتحاد

عربي ودولي

عرفات: شارون يريد حرق مسار المباحثات في البيت الأبيض


غزة - 'الاتحاد':دحض مدير الأمن العام الفلسطيني في قطاع غزة اللواء موسى عرفات المزاعم التي ترددها اسرائيل عبر وسائل الإعلام، حول فقدان قوات الأمن الوطني الفلسطيني سيطرتها الأمنية على الوضع الأمني جنوب قطاع غزة· وقال: ان المزاعم هذه تأتي متزامنة مع زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الى واشنطن، ولقائه مع الرئيس الاميركي جورج بوش، من اجل أن يتذرع بأن اجهزة الأمن الفلسطينية غير قادرة على ضبط الأمن ، وأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) لم يحقق انجازاً منذ توليه مهام منصبه كرئيس·
وقال عرفات: إن شارون يريد ان يحرق مسار المباحثات في البيت الابيض بشأن التوسعات الاستيطانية الاخيرة، بتحويلها الى اتهامات بأن السلطة لم تقم بواجباتها خلال الفترة السابقة، وذلك للتملص من تفاهمات شرم الشيخ بالانسحاب الاسرائيلي الكامل من خمس مناطق فلسطينية في الضفة الغربية، وتنفيذ كافة الوعود التي قطعتها الحكومة الاسرائيلية على نفسها استجابة للتهدئة التي التزمت بها كافة الفصائل الفلسطينية·
وأضاف: إن ما صرحت به المستويات السياسية الاسرائيلية المختلفة بأن قوات الامن الفلسطيني فقدت السيطرة على الوضع، يندرج في اطار خطة اسرائيلية مبرمجة سلفاً، تتضمن اشاعات مغرضة لا اساس لها من الصحة ضد السلطة الفلسطينية وقيادتها، لاتهامها بالتقصير تارة، وللادعاء بأن التصريحات الرسمية للسلطة الفلسطينية تناقض فعلها على الارض تارة أخرى·
واكد اللواء عرفات في تصريح صحافي امس أن ما ورد في وسائل الإعلام الإسرائيلية عار عن الصحة تماماً، مشيراً إلى أن قوات الأمن الوطني تقوم بواجباتها على أكمل وجه، رغم التجاوزات الإسرائيلية المتكررة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية·
وقال: ان سلطات الاحتلال التي اطلقت النار على الاطفال الفلسطينيين الخمسة بالقرب من الشريط الحدودي مع مصر، كان بامكانها التنسيق مع قوات الامن الوطني، وعدم اطلاق النار عليهم، مما ادى الى استشهاد ثلاثة منهم، وتمكن اثنين آخرين من الفرار من النيران الاسرائيلية التي اطلقت بكثافة على منطقة حي الشعوت، وجميع الأحياء والمناطق السكنية المجاورة للشريط الحدودي·
ولفت عرفات الى انه ونتيجة لاطلاق النار الكثيف الذي طال جميع المناطق المجاورة للمستوطنات الإسرائيلية جنوب قطاع غزة، حدث نوع من الارباك لقوات الأمن الوطني، إلا انها سرعان ما اعادت ترتيب اوضاعها، وتنظيم صفوفها، واعادت السيطرة على الوضع في جميع المناطق·

اقرأ أيضا

فرنسا تدعو إيران بالعودة للالتزام بالاتفاق النووي