الاتحاد

عربي ودولي

اندماج الائتلاف الحاكم في إثيوبيا

الاتحاد

الاتحاد

سمر إبراهيم (القاهرة)

وقعت أحزاب الائتلاف الحاكم في إثيوبيا «الجبهة الثورية الديمقراطية للشعوب الإثيوبية» والأحزاب الموالية له، أمس، رسمياً على وثيقة إعلان تأسيس حزب الازدهار الجديد، عقب دمج الجبهة الديمقراطية الثورية في حزب واحد.
وتضم قائمة أحزاب الائتلاف الحاكم «الأورومو الديمقراطي، والأمهرا الديمقراطي، والحركة الديمقراطية لشعوب جنوب إثيوبيا»، بينما ضمت قائمة الأحزاب الموالية للائتلاف الموقعة على الوثيقة «عفر، الصومال الإثيوبي، جامبيلا، بني شنقول، جومز، وهرر»، فيما رفضت جبهة تحرير شعب تجراي الانضمام للحزب الجديد والتوقيع على وثيقته.
واندلعت التوترات مؤخراً بين «جبهة تحرير تجراي» ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد عقب إعلان اللجنة المركزية للجبهة معارضتها توجهات آبي، بتشكيل تحالف جديد يقوم على أساس فكرة الاندماج الوطني ويضم جميع الأحزاب الموالية للائتلاف الحالي في أقاليم «عفر، الصومال الإثيوبي، هرر، جامبيلا، بني شنقول، وجومز».
وفي نوفمبر الماضي، أخطرت الجبهة مجلس الائتلاف بعدم مشاركتها في هذا التحول السياسي. وقال آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي، إن حزب الازدهار الجديد الذي تم دمجه حديثاً يحمل بشرى التنمية والديمقراطية، قائلاً: «الحزب يُعد بمثابة جسر موثوق مبني على الحقيقة والمعرفة لتحويل إثيوبيا إلى التنمية والتطور»، موضحاً إنه تم إعداد خطة طموحة لقيادة البلاد نحو الرفاهية خلال 10 سنوات فقط.
وتعهد آبي أن يضم الحزب جميع الإثيوبيين بمختلف تنوعاتهم «الإثنية، الثقافية، واللغوية». جاء ذلك في كلمة له، أمس، خلال التوقيع على تأسيس حزب الازدهار الجديد. وكان مجلس الائتلاف الحاكم في إثيوبيا، وافق في نهاية نوفمبر الماضي على مقترح دمج الجبهة الديمقراطية الثورية في حزب واحد تحت مسمى «الازدهار الجديد».

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي مستعدّ للتفاوض حول المستقبل مع بريطانيا بعد خروجها