الملحق الثقافي

الاتحاد

عِطْرِيَّــةُ الـمَطَـر!

شِعر: د. عبدالله بن أحمد الفَيْفي

كَـبَصْمَـةِ عَيْـنِ (ارْمُسْـتُـرُنْغَ) على القَمَــرْ
أَصُـوْغُ اندهاشاتِـي بِـعِـطْرِيَّــةِ الـمَطَـرْ
تقولُ: لقد أَزَرَيْـتَ؛ إذْ زُرْتَ غَـيْمَـتِي،
فَشَيَّأْتـَـنِيْ في الكَـوْنِ وَجْـهًا مِنَ الغَـبَرْ؟
أَرَى الـحُبَّ يَـحْـسُـوْ مِنْ لَماهُ سُـلافَـهُ
ويَـفْـنَى بمـا في كَأْسِهِ فارَ وانْهَمَرْ
ولَوْلا لواءُ الطَّبْعِ في الطَّبْعِ، قائدًا،
تَساوتْ سِبَاعُ الطَّيْرِ والنَّاسُ في النَّظَرْ
لِكُلٍّ جَنَى رُؤْيَاهُ، والذَّوْقِ، والنُّهَى؛
فذا راقَ في عيْنٍ، وذا راقَ في أُخَــرْ!

فقلتُ: مَعاذَ الحُبِّ، والحُبُّ كَوْكَبٌ
يُعَرِّى بِنا بَوْنَ الهُيُوْلـَى عنَ الصُّوَرْ
ودَهْشَةِ مَنْ رادَ الفَضاءَ بِصَوْتهِ،
وحَطَّ أمِيْرًا بَيْنَ تَيَّاهَةِ الغُـرَرْ!
بعَيْنَيْكِ أنتِ، يا صديقةَ رِحْلَتِيْ،
طَلعْتِ وغَيْمًا فَاهَ مِنْ آخِرِ القَـدَرْ
وقَدْ أَمْحَلَ الأَرْضُـوْنَ والنَّاسُ واللُّغَى
فما تَنْقُشُ الأَنـْواءُ فينا سِوَى الضَّجَرْ
هَطَلْتِ بِقَلْبِيْ، مِثْلَما طاحَ نَيْـزَكٌ
مِنَ اللَّيْلَةِ الأَفْعَى، فأَجريْتِني نـَهـَرْ
ويَمْضِيْ على دَرَّاجَةِ الرِّيْحِ لَيْلُنا
لِيَنْبُتَ طِفلًا لا يَنامُ على سَفَرْ!

أعَشْتَارُ، منكِ، مِن ثَراكِ تَثاءَبَتْ
كِتاباتُ عَصْرِ الرُّوْحِ مِنْ راحَةِ الحَجَرْ
هناكَ رياحيْ في غَلائلِ غَيْمِها
تَجُوسُ حُقُـوْلَ النّارِ والنُّورِ والخَطرْ
ومنْ رِئَتَيْها للأَجِنَّةِ يَقْظَةٌ
سَرَتْ في شُعَيْراتِ الدِّماءِ وفي الشَّجَرْ
إليها المنَى تَهْفُو، ومنها النُّهَى هَـوَى،
وهذي الدُّنَى تدْنُوْ، وتَنْأَى، وتُنْتَظَرْ!
فأنتِ بها أَمْنٌ، وأنتِ لها رَدًى،
تنامُ على جَفْنَيْكِ حُلْمًا مِنَ الحَذَرْ!

إذا هَبَّ لِي رِئْماكِ دِفئًا، تخاصَرَتْ
رَبابٌ، ومادتْ بيْ رِحابٌ مِنْ الخَدَرْ!
“وَصِرنا إِلى الحُسْنَى وَرَقَّ كَلامُنا”
وما كُنْتَ تدري، يا امرأَ القَيْسِ، ما الدُّرَرْ
فليلايَ لا مِثْلٌ، وسُعدايَ لا أبٌ،
ولُبْنايَ لا أُمٌّ، وما هذهِ بَشَرْ
وهل سَمِعَ الغَاوُوْنَ مِنْ قَبْلِ دانَتِيْ
بِمَنْ دَمُها عِطْرٌ، ومَنْ فَمُها زَهَرْ؟
فَغِنِّ، وبُحْ ما شِئتَ، ما ذُقْتَ شَهْدَها!
ولا حَلُمَتْ “قِفْ نَبْكِ” يَوْمًا بِذا الحَوَرْ!
ولا اشتَعَلَتْ في حَرْفِكَ الشَّمْسِ جَذْوَةً،
ولا شَرِبَتْ تَيْماءُ غَيْثًا كذا المَطَرْ!

ولو عَرَفَ الألحانُ كُنْهَ مَقامِها،
لَمَا دار في صَوْتٍ صَداها ولا وَتَرْ
فإنـِّيْ عَشِقْتُ الفَنَّ فيها تَغَطْرُسًا
فلَمْ يُبْقِ لِلْباغِيْهِ نَجْمًا ولم يَذَرْ
كَفانِيْ بِها عَنْقاءَ، والشَّرْقُ مغَرْبِي،
فلا الفَرْعُ ما قالُوا، ولا الأَصْلُ كالثَّمَرْ
حَضاريَّةٌ، لا مُوْدَعُ السِّـرِّ ضائعٌ
لديها، وما يدْرِيْ ثَراها لها أَثَرْ
“كَبَيضَةِ أُدْحِيٍّ، شَمُوْسٌ نِجارُها،
نَبِيَّةُ شَالٍ، لا تُزَنُّ، ولا تهرْ”
كذا رَسَـمُوها قَبْلَ يُولَدُ رَسْمُها
وما جالَ في بَالٍ شَذاها ولا خَطَرْ!

تـُحِبُّ من الشَّدْوِ الأَصِيْلِ صَهِيْلَهُ
وتَعْشَـقُ مِنْ كأسِ الحداثَةِ ما انْكَسَـرْ
خُرافِيَّةَ الوَصْلَيْنِ، ذو الكِفْلِ جَدُّها،
تُذِيْبُ الضُّحَى باللَّيلِ، واللَّيلَ بالبُكَرْ!

فيا موطِـنَ الآياتِ، للحُبِّ آيةٌ
تَحِنُّ إلى كَفَّيْكِ.. والثَّغر.. والسَّكَرْ
تَعالَيْ، صِبـَا أُسطورتيْ، مِنْكِ أَبْتَدِيْ،
وقُوْمِيْ مَقامَ السَّيْفِ في القَلْبِ إذْ عَبَرْ
فأنتِ النَّدَى والوَرْدُ والعِطْرُ والرُّؤَى،
وشِعْـرُ الشَّذَى إذْ غَامَ ، والغَيْبُ إذْ حَضَرْ!

* شاعر سعودي، أستاذ النقد الحديث ـ جامعة الملك سعود، عضو مجلس الشورى السعودي

اقرأ أيضا