الاتحاد

عربي ودولي

ميليباند: نشر الديمقراطية ولو بالقوة العسكرية واجب أخلاقي

صرح وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند في خطاب ألقاه في إكسفورد مساء أمس الأول، تكريماً لزعيمة المعارضة البورمية أونج سان سوي تشي، بأن الأخطاء المرتكبة في حربي العراق وأفغانستان يجب ألا تمنع بريطانيا من أداء ''واجبها الأخلاقي'' في نشر الديمقراطية والدفاع عنها في العالم بالوسائل العسكرية إن اقتضت الضرورة·
وقال ميليباند خلال خطابه في كلية ''سانت هوج'' حيث درست أونج: ''إن مهمة النهوض بالديمقراطية وتوسيع نطاقها في العالم لا تزال آنية''· وأضاف ''ستنشأ أوضاع سيكون فيها من الضروري استخدام القوة الشديدة للعقوبات الموجهة والإجراءات الجنائية الدولية والضمانات الأمنية والتدخل العسكري· وأضاف في الحالات القصوى يستدعي تقاعس الدول عن النهوض بمسؤوليتها عن حماية مدنييها من الإبادة الجماعية أو التطهير العرقي، التدخل العسكري لأسباب إنسانية·'' وتابع ''أعتقد ان النقاش بشأن الحرب في العراق ألقى بظلاله على النهوض بالديمقراطية في العالم· أنا متفهم للشكوك بشأن العراق وأفغانستان والقلق العميق بشأن الأخطاء التي ارتكبت فيهما، لكنني أدعو إلى عدم السماح للخلافات حول هاتين الحربين بأن تطغى على مصلحتنا الوطنية وواجبنا الأخلاقي في دعم التحرك نحو الديمقراطية''·
وركز ميليباند على احترام التوازن بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية لتنمية الديمقراطية في العالم· ورحب بالنهضة التكنولوجية وحرية الإعلام وخص بالذكر قناتي ''الجزيرة'' و''العربية'' في الخليج وكتاب المدونات في إيران وطالب بريطانيا بمساندة ''أي حملة من أجل الحرية يقوم بها المواطنون الأكثر تعليماً والأوسع اطلاعاً''· وقال: ''ينبغي أن نساند مطالبة المواطنين بمزيد من الحرية والسيطرة على حياتهم سواء كان ذلك إصلاحاً لأنظمة ديمقراطية قائمة أو دعماً لتحول ديمقراطي''·

اقرأ أيضا

عدد النازحين في العالم يصل إلى رقم قياسي عام 2018