الاتحاد

عربي ودولي

الداخلية السورية تنفي تقريرا لجمعية حقوق الإنسان عن مقتل 13 معتقلا تحت التعذيب


دمشق-وكالات الانباء: رفضت وزارة الداخلية السورية امس ما نشر في تقرير جمعية حقوق الإنسان عن وفاة معتقلين تحت التعذيب العام الماضي بينهم اكراد ووصفته بانه محض إشاعات، وشدد مصدر مسؤول على أن ما ورد في تقرير رئيس الجمعية هيثم المالح هو محض إشاعات وأكاذيب مفبركة حيث لم يتوف أحد في سجون الأمن الجنائي·
وكان تقرير جمعية حقوق الانسان في سوريا للعام 2004 قال إن 13 سوريا توفوا تحت التعذيب من بينهم خمسة أكراد أطلقت القوات الحكومية النار عليهم إثر مباراة القامشلي في 12 مارس الماضي والتي أدت الى تفاقم الاحداث فيما بعد إلى وفاة عشرين آخرين واعتقال المئات من الاكراد، وقال المالح في مؤتمر صحفي أعلن خلاله التقرير تحت عنوان 'دفاعا عن المواطنة وحقوق الانسان' إن الجمعية رصدت وفاة ثمانية أكراد في ظروف مثيرة للشبهة·
وقال التقرير إن الجمعية ترى في استمرار التعذيب لدرجة فقدان الحق في الحياة مؤشرا في منتهى الخطورة على خرق القوانين والمعاهدات الدولية التي التزمت بها سوريا وصدقت عليها، وأضاف أن العام الماضي شهد أيضا سرعة ملحوظة في إحالة بعض المعتقلين إلى القضاء من قبل الاجهزة إلا أنه ما زال اعتقال المدنيين يجرى من قبل أجهزة الأمن دون مذكرة قضائية والاحالات تتم أحياناٌ إلى المحاكم الاستثنائية الميدانية، كما أن ظروف الاعتقال ما تزال تجري في ظروف سيئة·
وقال المالح إن السلطة لا تتعاون مع أي جمعية لحقوق الإنسان في الداخل وهي الان أربع جمعيات، واضاف إن السلطة تعتبر هذه الجمعيات غير شرعية، مشددا على أن هدف الجمعيات هو سيادة القانون وإحداث تغيير حقيقي في ظل تعديل تشريعات معينة وأهمها إلغاء حالة الطوارئ وإلغاء المادة 19 الخاصة بأحداث أمن الدولة التي تعطي العاملين في الاجهزة الامنية الحرية المطلقة بارتكاب الجرائم دون محاسبة، بالاضافة إلى القانون 49 الخاص بالاخوان المسلمين·
وكان من اللافت للنظر في مؤتمر امس تواجد مندوب عن وكالة الانباء السورية 'سانا' وآخر عن التلفزيون السوري بالاضافة إلى مندوبين عن الصحف السورية الرسمية الثلاث وهو الأمر الذي يحدث لأول مرة· ورصد التقرير أيضا استمرار ظاهرة الاعتقال العشوائي دون قرارات قضائية ولا إذن مسبق من النيابة العامة اعتمادا على حالة الاحكام العرفية المعلنة منذ أكثر من أربعين عاما، مشيرا إلى أن حالات الاعتقال المؤقت أو الدائم خلال العام الماضي وصلت إلى ما يقارب 445 مدنيا·
وأكد التقرير وجود أكثر من ألفي معتقل، لافتا إلى أن عدد المفرج عنهم في عام 2004 وحتى الوقت الحالي وصل إلى 762 معظمهم من الاكراد·

اقرأ أيضا

بومبيو يؤكد تركيز أميركا على التهديد الذي تمثله إيران