السبت 25 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
مؤسسة حقوقية: فشل الاستفتاء قد يشعل الحرب
29 أكتوبر 2010 23:28
حذرت مؤسسة ريفت فالي الحقوقية أمس من أن التنازع حول نتائج استفتاء جنوب السودان على تقرير المصير، قد يشعل من جديد واحدة من أطول وأشرس الحروب في افريقيا. والاستفتاء المقرر في يناير هو ذروة اتفاق السلام الموقع عام 2005 والذي أنهى اكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه، ويتكهن معظم الخبراء بأن سكان جنوب السودان سيصوتون لصالح الانفصال. لكن مؤسسة ريفت فالي التي لا تهدف للربح، قالت إن مصداقية الاستفتاء مهددة بسبب مشاكل لوجستية فضلا عن مزاعم حول تعمد ساسة شماليين يرفضون انفصال الجنوب تعطيله. وقال التقرير الذي صدر بعنوان (سباق مع الزمن) إنه «في حالة التصويت ضد الوحدة فإن استفتاء جنوبيا تشوبه عيوب فنية خطيرة من شأنه أن يضر بشرعية الانفصال». وأضاف «سينطوي التنازع بشأن النتيجة على مخاطر جسيمة من حيث العودة المحتملة إلى المواجهة العسكرية بين الشمال والجنوب». وقال التقرير الذي صدر في 65 صفحة إن ضغط الوقت يجعل «من المستبعد بشكل متزايد إجراء (استفتاء) دون أوجه قصور إجرائية»، ومن شأن الافتقار إلى الوضوح في عملية التصويت أو حرمان أعداد كبيرة من الناخبين من الإدلاء بأصواتهم أن يثير شكوكا بشأن صحة النتيجة، وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم الشمالي قد قال إنه سيقبل نتيجة الاستفتاء لكنه يضيف هذا التحذير دائما وهو.. إذا كانت العملية حرة ونزيهة. وقال التقرير إن على مفوضية الاستفتاء بذل جهد «هائل» لضمان النظر إلى الاستفتاء على أنه عملية أكثر نزاهة من انتخابات الرئاسة والانتخابات البرلمانية التي جرت في ابريل هذا العام وانتقدتها جماعات المعارضة، وقال رئيس مفوضية استفتاء الجنوب امس الأول إنه إذا جرى الاستفتاء في موعده في ظل الجدول الزمني الضيق والمشاكل اللوجستية فهذه ستكون «معجزة»، وكان بعض أعضاء مجلس الأمن الدولي قد قالوا إنهم سيقبلون بتأجيل قصير الأجل لأسباب فنية. وذكر التقرير أن هذا ربما يكون مطلوبا للحفاظ على مصداقية الاستفتاء.
المصدر: الخرطوم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©