الاتحاد

الرياضي

ناطحة سحاب نيفيل مرفوضة!

محمد حامد (دبي)

يسجل جاري نيفيل، نجم مانشستر يونايتد ومنتخب إنجلترا السابق والمحلل الكروي الحالي، حضوره الدائم عبر مختلف وسائل الإعلام البريطانية، وعلى الرغم من إخفاقه في تجربته التدريبية مع فالنسيا الإسباني الذي حقق معه أسوأ النتائج، إلا أن نيفيل يحقق نجاحاً لافتاً في مجالات أخرى بعضها على علاقة بكرة القدم، وبعضها الآخر يتعلق بـ «البيزنس» وخاصة العقارات والإنشاءات.
نيفيل الذي يحصل على راتب سنوي يبلغ 1.5 مليون جنيه إسترليني من عمله في قناة سكاي سبورتس، كان قد حقق نجاحات كبيرة في مجال العقارات، ولكنه فعل ذلك تحت مسميات أخرى ومع شركات لم تكن تعلن عن اسمه في بعض الصفقات، وتحدث نيفيل عن ذلك مؤكداً أن الشخص الذي يتمتع بشهرة كبيرة يعاني في بعض الأوقات حينما يعمل في بعض المجالات التي تتعلق بالتجارة والمال والأعمال، ومنها العقارات، حيث يتم التدقيق في كل كبيرة وصغيره تخص هذا النجم الشهير.
ويبدو أن نيفيل كان محقاً، فقد رفضت السلطات الحكومية في مدينة مانشستر مشروعه الكبير الذي يتمثل في ناطحة سحاب تبلغ كلفتها 200 مليون جنيه إسترليني، وتضم شققاً فندقية ومطاعم وغيرها في أحد الميادين العامة في مدينة مانشستر، وجاء في أسباب الرفض أن ناطحة السحاب سوف تلحق أضراراً كبيرة بالطراز المعماري التاريخي للمنطقة.
ومن المعروف أن إنجلترا تحافظ بشتى الطرق على المباني التاريخية والتراث المعماري، ولا تسمح بإنشاء المباني الحديثة المرتفعة في مناطق بعينها، وعلى الرغم من رفض طلب نيفيل بالحصول على تصريح قانوني لبناء ناطحة السحاب أكثر من مرة، فإنه تلقى وعوداً بإعادة دراسة الأمر، لمعرفة ما إذا كان هذا المشروع سوف يحقق فائدة اقتصادية كبيرة، ويساعد في حصول أبناء مانشستر على المزيد من فرص العمل أم لا، وكذلك من المتوقع أن تطلب السلطات الإنجليزي بعض التعديلات في مخطط ناطحة سحاب نيفيل.
وأشارت صحيفة «مانشستر إيفيننج نيوز» الإنجليزية إلى أن قبول أي مشروع عقاري يؤثر على الكنوز المعمارية والتراثية في مدينة مانشستر يتم رفضه من السلطات الحكومية، حيث لا يمكن تعويض المباني القديمة بأي حال، بل إن ناطحات السحاب والمشروعات التي تحجب أو تؤثر في رؤية المباني التاريخية لا يتم السماح بتشييدها.

اقرأ أيضا

بوجبا يتعهد بمحاربة العنصرية من أجل الأجيال القادمة