الرياضي

الاتحاد

الأهلي يبدأ صفحة جديدة مع المدرسة الهولندية

هينك تين كات (أقصى اليسار) خلال قيادته أول تدريب له مع الأهلي

هينك تين كات (أقصى اليسار) خلال قيادته أول تدريب له مع الأهلي

قاد الهولندي هينك تين كات التدريب الأول لفريق الأهلي أمس في الملعب الرئيسي ومعه جهازه المعاون في الخطوة الأولى للمدرب الهولندي مع قلعة الفرسان، وذلك استعداداً لمباراة الفريق غداً أمام نادي العين في دوري المحترفين.
شارك في المران جميع اللاعبين باستثناء المصابين، وعاد حسني عبدربه المحترف المصري بعد الإجازة السريعة التي حصل عليها، وظهرت الحالة الفنية والبدنية لجميع اللاعبين جيدة.
ومن جانبه، قال عبدالمجيد حسين المشرف العام على الفريق: بدأنا صفحة جديدة مع مدرب له شهرته وقيمته ولازمنا التوفيق في التعاقد مع هذا المدرب، فهو مدرب صاحب سمعة وإمكانيات كبيرة وتعامل مع لاعبين من أكثر اللاعبين تميزاً على مستوى العالم، ودرب أندية كبيرة أيضاً لها وزنها العالمي مثل برشلونة وتشيلسي وأياكس أمستردام وباثنايكوس اليوناني.
وأضاف أن المدرسة الهولندية معروفة بمستواها العالمي، ووجود مثل هذا المدرب وجهازه المساعد من مدربين وأخصائي علاج طبيعي وتأهيل أعتبره مكسباً كبيراً للكرة بالنادي الأهلي.
وقال عبدالمجيد حسين: هذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها هينك تين بالتدريب في المنطقة العربية والمرة الأولى خارج أوروبا وتعاقدنا مع هذا المدرب خطوة من خطوات تصحيح مسار الكرة بالنادي، وينتظرنا عمل كبير خلال الفترة المقبلة، سواء من الجهاز الفني أو الطبي أو الإداري واللاعبين، وسنقدم كل الدعم لهذا المدرب للنجاح في مهمته وهو على اطلاع تام بما يمر به الأهلي والأهداف التي نريدها خلال المرحلة المقبلة محلياً وآسيوياً.
وأعرب عبدالمجيد حسين عن شكر النادي للمدرب نورالدين العبيدي على ما قدمه مع الفريق خلال الفترة الأخيرة، مؤكداً أنه بذل جهداً كبيراً وأنه مستمر مع المدرب الجديد.
وقال عبدالمجيد: في المباراة الأخيرة مع الوحدة خسرنا ثلاث نقاط، أثرت علينا في الترتيب وهي بطبيعة الحال خسارة غير مرغوبة وقدم الأهلي الشوط الأول بشكل جيد وسنحت فرص كثيرة ولكن الفريق لم يستطع تسجيل سوى هدف واحد، والوحدة استطاع الفوز في النهاية بنقاط المباراة، وهناك أخطاء وقعنا فيها خلال المباراة وسوف يتم علاجها استعداداً أمام العين غداً.
أضاف: سندخل مباراة العين بمعنويات أفضل حتى نخرج من المباراة بنتيجة إيجابية وهي مواجهة مع فريق قوي ويطمح للمنافسة على البطولة ولا يريد خسارة أي نقاط ولكن هذا لا يمنع أن الأهلي أيضاً يفكر في كيفية الفوز بالثلاث نقاط ودائما مباريات الفريقين لها حسابات خاصة وكل فريق يعرف قدر وإمكانيات الآخر، ونتائجنا في البطولة حتى الآن غير مرضية ولكن ثقتنا كبيرة في إمكانيات اللاعبين في استعادة زمام الأمور من جديد.
أضاف: نعتذر إدارة ولاعبين لجماهير الفريق على هذه الخسائر التي تحققت حتى الآن في بطولة دوري المحترفين وللجماهير كل الحق فيما تراه من وضعنا الحالي لأن جماهيرنا تعودت على البطولات، ولكن الفريق مر بظروف صعبة من ناحية الإصابات المستمرة والظروف المادية التي لم تساعدنا في جلب لاعبين يصنعون الفارق معنا ونطالب جماهيرنا وسط هذه الظروف بالتواجد خلف الفريق أيضا في الظروف الحالية حتى نستطيع الخروج من هذه الكبوة.
وقال: الفريق ستغيب عنه عناصر كثيرة، ممثلة في عبيد خليفة، حسن علي، معدنجي، سالم خميس، اسماعيل الحمادي وفيصل خليل للإصابات وخالد محمد ومحمد قاسم للإيقاف ومع ذلك تعودنا على هذا الوضع وسيكون البديل المناسب جاهزاً للمشاركة وإثبات كفاءته في مثل هذه المباراة التي دائما ما تساهم في صناعة لاعبين جدد.
واستطرد: سيكون سالم ومعدنجي وعبيد خليفة جاهزين خلال أسبوعين للمشاركة القوية مع الفريق، أما حسن علي فهو مصاب بالتهاب في وتر العضلة الخلفية للقدم وسيغيب لمدة أسبوع بعده يدخل مع الفريق، وفيصل يحتاج لوقت للتجهيز، أما اسماعيل الحمادي فبعد إجراء العملية الجراحية فإنه سوف يعود للعب الموسم المقبل وسيظل في بريطانيا فترة لاستكمال العلاج.
وعن المعترك الآسيوي المقبل، قال: من الأهداف التي كانت مرسومة تجهيز أنفسنا بشكل جيد قبل المباراة الأولى مع البطل الإيراني يوم 24 من الشهر الجاري، وهي بطولة نعتبرها الوحيدة لنا للمنافسة عليها ونخطط لكيفية الصعود للمرحلة الثانية من منافساتها وقبل المباراة بفترة ستكون الأمور تغيرت نسبياً بعودة عدد من لاعبينا المصابين.
تجدر الإشارة إلى أن هينك تين يملك سيرة ذاتية جيدة حيث كانت بدايته الرسمية بالتدريب في عام 1990، وزادت شهرته عندما درب نادي سبارتا روتردام الهولندي محققا معه الدوري ثم انتقل الى أي سي بريدا وأيضا حقق معهم لقب الكأس.
وقام هينك بتدريب نادي إم تي كْي بودابست المجري، وتأهل معهم إلى كأس المجر، وانتقل مع ريكارد كمساعد مدرب لبرشلونة، وحصل على الليجا مرتين ومرة دوري الأبطال، بالإضافة لكأس السوبر الإسباني مرتين.
وفي 19 مايو 2006 أصبحَ مدرب أياكس أمستردام وسرعة انتقاله كانت بسبب يوهان كرويف، وحبه لأن يكون مدرباً بدلاً من مساعد، ومن بعدها انتقل المدرب إلى نادي تشيلسي الانجليزي.
وارتبط مساعد مدرب تشيلسي السابق تين كات في نادي بناثنايكوس اليوناني بعدما قدم استقالته من نادي تشيلسي، وبعد التعاقد مع نادي بناثنايكوس اليوناني وصل مع النادي اليوناني إلى دور الـ 16 من بطولة دوري أبطال أوروبا.

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»