الاتحاد

الإمارات

أبوظبي تشعل شموع الوحدة الإنسانية

نهيان بن مبارك ونورة الكعبي وثاني الزيودي وسارة شهيل والمطران بول هاندر في احتفالية «تجمع السلام» (تصوير جاك جبور)

نهيان بن مبارك ونورة الكعبي وثاني الزيودي وسارة شهيل والمطران بول هاندر في احتفالية «تجمع السلام» (تصوير جاك جبور)

الكبيرة التونسي (أبوظبي)

بكل لغات العالم، عبَّر جمهور غفير من مختلف الجنسيات المقيمة في الدولة عن حبهم للإمارات.. ممن جاؤوا للمشاركة في احتفالية «تجمع السلام» التي نظمتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، تحت رعاية وبحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، في حديقة أم الإمارات بأبوظبي.. كتبوا سطوراً وخطوا جُملاً على عفويتها، تحمل رسائل حب وسلام، ستظل محفورة على جدارية كبيرة تحت عنوان: (أنا ممتن لـ..)؛ منهم من كتب «أنا أحب الإمارات»، ومنهم من قال: «التنوع مصدر قوة»، فيما رسم آخر حروفاً بمداد أحمر تترجم مدى حبه لبلده الإمارات، ولم لا وهو الذي خلق على أرضها وأنجب فيها أولاده أيضاً، وهذا ما عبر عنه عبد الكريم العربي وآخرون من مختلف الجنسيات.

أكد معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح في كلمته خلال احتفالية «تجمع السلام» أن «هذا الحدث التاريخي المتمثل بزيارة قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، إنما يعبر عن رؤيتهما لدور الإمارات، ودور قادتها المخلصين، في أن يكون التفاعل الثقافي والحضاري، وسيلة أساسية، لنشر السلام والمحبة بين الجميع»، وقال: «هذا يمثل المنظور العالمي للإمارات. فنحن نعيش في وطن، عميق التراث والأصول، له تاريخ ممتد، وثقافة عريقة، وطن يحظى ببيئة ثقافية مرموقة، يدعمها شعب أصيل، صانع للحضارة والتاريخ، حريص على تنمية قيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، كما يحرص على التواصل الإيجابي مع الآخرين، واحترام ثقافاتهم ومعتقداتهم. ووطننا ترعى إنجازاته قيادة واعية ومخلصة، تشجع الفكر المستنير، وتسعى بكل وعي والتزام، إلى إسعاد الناس، وتحقيق جودة الحياة، في كافة ربوع العالم». منوهاً معاليه إلى أن هذه الزيارة «تعتبر حدثا ثقافيا بالدرجة الأولى، لأن الثقافة في الإمارات، وهي ثقافة عربية إسلامية، نابعة من ديننا الحنيف، وعروبتنا الأصيلة، إنما هي كذلك، ثقافة عالمية، تعزز انتماءنا الإنساني».

لوحة المالد الإماراتية.. أناشيد في حب الرسول (الاتحاد)
وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة: «يأتي «تجمع السلام» انسجاماً مع إعلان العام 2019 عاماً للتسامح، واحتفاءً بالزيارة التاريخية المشتركة التي يقوم بها كل من قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر إلى الدولة، في لقاء الأخوة الإنسانية. وتعد دولة الإمارات نموذجاً متميزاً في التعايش السلمي بين المقيمين على أرضها، وقد حظيت الدولة بتقدير واحترام المجتمع الدولي، وشكلت حالة عالمية فريدة يحتذى بها، فلدينا تجربة تعايش حقيقي بين مختلف شعوب وثقافات العالم، وتحرص الإمارات على إعلاء كلمة الحق والتسامح وتقبل الآخر».
وأكدت معاليها أن «المجتمع الإماراتي متسامح بفطرته، ولم تشهد الدولة يوماً حالة خلاف فكري أو ثقافي تهدد استقرار المجتمع»، مشيرة إلى أن «من أبرز تجليات التسامح والتعدد في الإمارات، أن كل ديانة لديها دور عبادة خاصة بها، يمكنها ممارسة شعائرها الدينية في دور العبادة بكل حرية».
وأشارت معاليها إلى أن «التنوع الثقافي مدخل التسامح والتعايش السلمي، وهو بوابة التنمية والتقدم الاقتصادي، ويسهم الحوار بين الثقافات والحضارات في تقوية أسس المجتمعات وبناء تحالفات لمستقبل الأجيال».

ريم ومريم الهاشمي ومعزوفة إسلامية مسيحية (الاتحاد)
ومثلت فعالية «تجمع السلام» بحضور عدد من المسؤولين ورجال الدين وحشود مجتمعية من أبناء المجتمع الإماراتي المواطن والمقيم، لقاءً إنسانياً أخوياً لإعلاء قيم التسامح والتعايش والسلام الإنساني، واشتملت على مجموعة من الفعاليات المجتمعية أبرزها العروض الموسيقية وعروض الأفلام. وعكست مدى الترابط والألفة التي تجمع أشخاصاً من مختلف العقائد والأديان، تدفقوا إلى فضاء حديقة (أم الإمارات) الذي أنير بالشموع، وصدح بأصوات الجماهير التي رددت أغاني السلام والمحبة وراء الفرق الموسيقية المشاركة في الحدث.
وفي امتزاج بهيج، ومشهد مهيب، تابع الحضور احتفالية مجتمعية بالفنون كوسيلة هامة في بناء جسور التلاقي الإنساني ونشر رسالة التسامح وحوار الثقافات، بدأت بعرض لأغنية المجتمع، تلتها رسالة ترحيبية بقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، ثم عرض لفرقة المالد الإماراتية، ثم أداء كورال مدارس جيمس برفقة مجموعة من طلبة مدارس أبوظبي، وأداء للمبدعة الإماراتية فاطمة الهاشمي ثم غناء الفنان عبدالله النعيمي يرافقه عازفو العود والبيانو والساكسفون، ثم كان الأداء المتميز لكورال الإنجيل، صادحاً برسالة التسامح وتواصل الإنسانية بالرسالات السماوية، مؤكداً دور الإمارات ونهجها المتسامح المنفتح استمراراً لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
واختتم البرنامج بأداء فني لبادية حمدان العامري وليلى كردان، وعرض للفيلم الوثائقي «رجل أوفى بكلمته»، تلاه الغناء الجماعي للحضور من أفراد المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين، مع إضاءة شموع احتفاءً بالوحدة الإنسانية بغض النظر عن العرق والثقافة والدين.

لغة سلام
«الموسيقى لغة سلام ومحبة»، هذا ما عبرت عنه الفنانة الأوبرالية فاطمة الهاشمي التي أبدت سعادتها وعبرت عن فخرها بمشاركتها في هذا الحدث التاريخي والإنساني الكبير وقالت: «سأقدم توليفة بين أغنية مسيحية وإسلامية، كما أديت نصف أنشودة آفا ماريا التي تعتبر من أقدم وأشهر الصلوات باللغة اللاتينية وتعني (السلام عليك يا مريم)، وقدمت النصف الثاني من «يا إلهي، برفقة عازفة البيانو مريم الهاشمي وشاركت أيضا في الأغنية الجماعية التي أدتها جميع الفرق».
وتألق أعضاء فرقة المالد بأناشيدهم الدينية التي عبرت عن حب الرسول الكريم، وتماهى معها الحضور رغم اختلاف ألسنتهم، وعبر عبيد علي، رئيس الفرقة عن سعادته وأعضاء الفرقة التي تتكون من 22 شخصاً، بالمشاركة، مؤكداً أن هذا الفن يعبر عن حب الرسول «صلى الله عليه وسلم»، ويحرص الناس على أدائه في المناسبات الدينية.
بأصوات وبإشارات، استطاعت أنشودة «اجعلني مساراً للسلام»، الكورال الذي أداه 7 أطفال من مدارس جيمس وترجمه 7 أطفال آخرون من مختلف مدارس أبوظبي إلى لغة الإشارة، أن تخترق قلوب الحضور وتؤدي رسالتها في المحبة والسلام والتعايش، حيث قالت أحلام الهندوان، إن فريق طلاب مدارس أبوظبي تم تدريبهم من طرف فريق «نتحدث بأيدينا»، مؤكدة أن الأطفال أبدوا استعداداً كبيراً للمشاركة في هذه الفعالية، وتفاعلوا مع كلمات «اجعلني مساراً للسلام»، وبالتأكيد سيحمل هذا الجيل مبدأ الأنشودة إلى العالم.

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تطلق "بوابة التسامح"