الاتحاد

الإمارات

هزاع بن زايد: المسيرة الإماراتية متواصلة نحو ذرى المجد

هزاع بن زايد

هزاع بن زايد

أبوظبي (وام )

أكد سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أن القيادة الحكيمة لا تجعل عاماً يمضي دون تحقيق حلم الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، بوطن يحتضن جميع أبنائه، ويحقق أحلامهم وتطلعاتهم.
وأضاف سموه، في كلمة له بمناسبة اليوم الوطني الـ 48: «إننا نودع عاماً حافلاً بالإنجازات مضيئاً بالنجاحات التي حققتها دولة الإمارات، إنجازات أكثر من أن تعدّ، ومحطات تاريخية أكثر من أن تحصى، إلا أنها جميعها جزء من المسيرة الإماراتية المتواصلة نحو ذرى المجد وبلوغ أعلى درجات التقدم الحضاري».
وفيما يلي نص كلمة سموه التي وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة اليوم الوطني الــ 48 للدولة:
«نقف اليوم على عتبة عام جديد من عمر دولتنا المجيدة، مودعين عاماً حافلاً بالإنجازات مضيئاً بالنجاحات التي حققتها دولة الإمارات، في ظل قيادتها الحكيمة، مجددين في هذه المناسبة الغالية على قلب كل إماراتي وإماراتية وكل المقيمين على هذه الأرض المعطاء الطيبة، عهد الوفاء والولاء للقيادة الحكيمة التي لا تجعل عاماً يمضي دون أن تكون قطعت خطوات كبيرة في تحقيق حلم الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، بوطن يحتضن جميع أبنائه ويحقق أحلامهم وتطلعاتهم ويعمل على رفاهيتهم وعيشهم الكريم، في الوقت الذي يرسخ فيه مشاركتهم الفاعلة والإيجابية في مسيرة التنمية والتطوير والبناء ويعزز انفتاحهم على الثقافات ومشاركتهم في تطور الإنسانية وتقدمها.
ففي هذا العام، شهدت دولة الإمارات مرحلة مهمة تمثلت في قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بأن يكون نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي من النساء، دفعاً لمسيرتهن ومزيداً من التمكين لهن كشريكات أساسيات في ماضي الوطن وحاضره ومستقبله، وهو ما يشكل بدوره حجر أساس في الجهود التي بذلتها وتبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات) للارتقاء بمكانة المرأة والطفل والأسرة في دولة الإمارات، ولعل من أبرز الخطوات التي شهدها العام الماضي في سبيل تحقيق هذه الأهداف تأسيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة واعتماد قانون اتحادي لرعاية كبار المواطنين وإطلاق عدد من مراكز الشباب في مختلف إمارات الدولة. لقد شهد هذا العام العديد من المناسبات التاريخية التي أكدت مكانة دولة الإمارات في مختلف المجالات والميادين، ولعل من أبرز تلك المناسبات (وثيقة الأخوة الإنسانية) التي أطلقت من العاصمة أبوظبي بحضور ممثلين عن الديانات كافة، يتقدمهم شيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، فكانت واحدة من أكثر اللحظات المضيئة في (عام التسامح)، تلك البادرة الرائدة التي أطلقها صاحب السمو رئيس الدولة، والتي حفلت بالأنشطة والفعاليات، ومنها على سبيل المثال لا الحصر، الإعلان عن تشييد (بيت العائلة الإبراهيمية) ليكون حاضناً للديانات السماوية الثلاث، وإطلاق (صندوق زايد العالمي للتعايش).
كما شهد هذا العام حضوراً دولياً باهراً للدولة، سواء عبر استقبالها قادة كباراً مثل رئيسي الصين وروسيا ورئيس وزراء الهند، وعقد اتفاقيات شراكة وتعاون معهم، أو من خلال الزيارات التاريخية التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لعدد من الدول الشقيقة والصديقة، مرسخاً مكانة الإمارات وحضورها البارز في الساحة الإقليمية والدولية. لكم كان فخرنا عظيماً هذا العام، بإنجاز تاريخي آخر اجتمعت حوله قلوب الإماراتيين والعرب جميعاً، وهو صعود أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية، حيث جسد هزاع المنصوري ورفيقه سلطان النيادي حلم زايد وطموح دولة الإمارات بأن تكون لها مساهمة بارزة في علوم الفضاء، وأن تكون على قدم وساق مع الدول المتقدمة في مجالات العلوم والمعرفة والتكنولوجيا، وقد جاء الإعلان عن تأسيس (جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي)، إضافة إلى عشرات المؤتمرات والفعاليات والمهرجانات والأحداث التي استضافتها الدولة.
كما يأتي إطلاق قصر الوطن، ذلك الصرح الوطني والثقافي الكبير في قلب العاصمة أبوظبي، وتأسيس هيئة أبوظبي للغة العربية، وإطلاق منصة (مدرسة) المنصة التعليمية الأكبر في العالم عبر الإنترنت، ليعكس هذا كله أيضاً حرص دولة الإمارات على ترسيخ قيم المعرفة والأصالة في نفوس الأجيال.
إنجازات أكثر من أن تعد، ومحطات تاريخية أكثر من أن تحصى، إلا أنها جميعها جزء من المسيرة الإماراتية المتواصلة نحو ذرى المجد وبلوغ أعلى درجات التقدم الحضاري، والمساهمة مع باقي الدول والشعوب للوصول إلى عالم خال من العنف والتطرف، مكرس للقيم الإنسانية النبيلة، ولكل ما يجمع البشر بكل أطيافهم ومعتقداتهم وأعراقهم على حب الخير والعطاء، وهو ما نجدد قيادة وشعباً، نساء ورجالاً، العهد بتحقيقه بكل عزم وإرادة في اليوم الوطني الثامن والأربعين. كل عام والإمارات دولة المحبة والتسامح، والتعايش والحوار، والتطور والتقدم، والبذل والعطاء، وأجمل التبريكات بهذه المناسبة الجليلة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وأولياء العهود ونواب الحكام والقوات المسلحة الإماراتية قيادة ومنتسبين ولجميع أبناء دولة الإمارات والمقيمين على أرضها».

اقرأ أيضا