الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

الشيخة فاطمة تحرص على النهوض بالمرأة والطفل في الدولة

الشيخة فاطمة تحرص على النهوض بالمرأة والطفل في الدولة
29 أكتوبر 2010 22:10
تحرص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام، على النهوض بالطفل الإماراتي وفق أرفع المعايير العالمية، على اعتبار أن الأطفال هم قادة الغد وذخيرة الوطن لبناء المستقبل. ولاقى الدور الرائد لسمو الشيخة فاطمة في دعم قضايا المرأة والطفل ترحيبا من كافة القطاعات المجتمعية في الدولة، من منطلق حرص سموها الدائم على إطلاق المبادرات الرامية إلى استقرار الأسرة وتوفير الإمكانات اللازمة لتحقيق هذا الهدف السامي. وبفضل جهود سموها باتت دولة الإمارات في المرتبة الأولى بالنسبة لتمكين المرأة على مستوى العالم العربي، كما أن الأمم المتحدة تعتبر دولة الإمارات من أكثر الدول النامية تعليماً للمرأة. وبتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، فإن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة يعمل من أجل أن يتمتع الأطفال في الإمارات بحقهم في البقاء والنماء والحماية والمشاركة اليوم. وتدلل كافة منطلقات المجلس الأعلى للأمومة والطفولة على التزام ومبادرة الدولة في مجال رعاية وتربية الطفولة، وذلك في دعم جميع ما يتعلق بالطفل. الاستراتيجية الوطنية وتعتبر الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة التي يتم إعدادها حاليا لتفعيل دور المجلس الأعلى للأمومة والطفولة رائدة عالميا، وتتم بالتنسيق بين الاتحاد النسائي العام واليونيسف والجهات الاتحادية المحلية المعنية في الدولة ومنظمات المجتمع المدني، ويتم عملها من خلال منهجية ولجان محددة. ويحرص المجلس على تعزيز بناء القدرات في مجال تطوير سياسات وتحسين الممارسات في مجال الطفولة المبكرة وتبادل المعارف والتجارب الجديدة في مجال الطفولة المبكرة وطرح أدوات وآليات لتحسين الجودة في مجال رعاية وتربية الطفولة. وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قد أصدرت القرار رقم 1 لسنة 2009 بشأن تشكيل اللجنة العليا لإعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة في دولة الإمارات. ونصت المادة الأولى على أن تشكل لجنة لإعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة في دولة الإمارات العربية المتحدة وقضت المادة الثانية بأن تتولى اللجنة المنصوص عليها في المادة الأولى القيام بالمهام الآتية: إقرار التصور العام لإعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة واتخاذ القرارات الرئيسية المتعلقة في إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة والإشراف العام على تقدم العمل وتلقي تقارير سير العمل الدورية من قبل اللجنة التوجيهية وتوفير التغذية الراجعة لعمل اللجنة وتوجيه عمل اللجنة التوجيهية وتوفير النصح والمشورة فيما يتعلق بمنهجية إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة. ونصت المادة الثالثة على أن ترفع اللجنة العليا توصياتها إلى سمو رئيسة المجلس الأعلى للنظر في اعتمادها وعلى الجهات المعنية تنفيذ هذا القرار كل واحد فيما يخصه. اللجنة التوجيهية كما أصدرت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك القرار رقم 2 لسنة 2009 بشأن تشكيل اللجنة التوجيهية لإعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة في الدولة. ونص القرار في مادته الأولى على أن تشكل لجنة توجيهية لإعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة في دولة الإمارات، وقضت المادة الثانية بأن تتولى اللجنة المنصوص عليها في المادة الأولى القيام بالمهام الآتية: إقرار منهجية العمل على إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة وضمان الالتزام بمنهجية إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة التي تم اعتمادها من قبل اللجنة العليا وتشكيل اللجنة التنفيذية التي ستقوم بإعداد مقترح منهجية العمل على إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة وعرضه على أعضاء اللجنة التوجيهية لإقرارها وتحديد آلية المشاورات اتحادياً ومحلياً وإدراجها ضمن منهجية العمل وتنفيذ إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة بناء على منهجية العمل المعتمدة من قبل اللجنة العليا واللجنة التوجيهية ورفع تقارير سير العمل الدورية للجنة التوجيهية. وتتولى اللجنة المنصوص عليها في المادة الأولى أيضاً متابعة تنفيذ إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة وتوجيه عمل اللجنة التنفيذية ورفع تقارير سير العمل الدورية للجنة العليا وتلقي تقارير سير العمل الدورية من قبل اللجنة التنفيذية وتوفير التغذية الراجعة وتيسير عمل القائمين على إعداد الاستراتيجية داخل المؤسسات التابعين لها وتوفير المعلومات المتعلقة في مجال عمل كل مؤسسة وتشكيل فرق العمل. ويجوز للجنة دعوة من تراهم مناسبين من أهل الخبرة والدراية والاهتمام بمجالي الأمومة والطفولة، على أن ترفع اللجنة التوجيهية توصياتها إلى اللجنة العليا للنظر في اعتمادها وعلى الجهات المعنية تنفيذ هذا القرار كل واحد فيما يخصه. المجلس الأعلى وكان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله قد أصدر مرسوماً بقانون اتحادي رقم 1 لسنة 2003 بإنشاء المجلس الأعلى للأمومة والطفولة تكون له الشخصية الاعتبارية ويتمتع بالاستقلال المالي والإداري ويمثله رئيس المجلس الأعلى ويتبع مباشرة رئيس الدولة. ويهدف المجلس الأعلى إلى الارتقاء بمستوى الرعاية والعناية والمتابعة لشؤون الأمومة والطفولة وتقديم الدعم لذلك في جميع المجالات وخصوصاً التعليمية والثقافية والصحية والاجتماعية والنفسية والتربوية وتحقيق أمن وسلامة الطفل والأم ومتابعة وتقييم خطط التنمية والتطوير لتحقيق الرفاهية المنشودة مع تشجيع الدراسات والأبحاث ونشر الثقافات الشاملة للطفولة والأمومة. ويتولى إدارة المجلس الأعلى مجلس إدارة برئاسة رئيس المجلس الأعلى وعضوية عدد من الشخصيات ولمجلس الإدارة ممارسة الصلاحيات اللازمة لتحقيق أهدافه، وذلك بالتعاون مع الجهات ذات الاختصاص ويتولى على وجه الخصوص ما يأتي: رسم السياسة العامة للمجلس والإشراف على تنفيذها بما يحقق أهدافه في مختلف المجالات المتعلقة بالأمومة والطفولة وتقييم ومتابعة تطبيق هذه السياسة لتحقيق أمن وسلامة الطفل والأم ووضع الخطط الاستراتيجية والتنفيذية الشاملة لتنمية الأمومة والطفولة في إطار خطة التنمية العامة في الدولة والإشراف على تنفيذها ومتابعة وتقييم تطبيقها واتخاذ الإجراءات اللازمة لتوحيد وتنسيق جهود المجالس والمراكز المحلية لرعاية الأمومة والطفولة لتحقيق الفاعلية في تنميتها وإعداد لائحة شؤون العاملين بالمجلس الأعلى وجميع اللوائح التنظيمية والإدارية وتوجيه الهيئات والمؤسسات المهنية نحو إنشاء مشروعات تتوجه لرعاية الأمومة والطفولة تعليمياً وصحياً وثقافياً واجتماعياً واقتراح تنفيذ برامج خاصة تقدم للأطفال والأمهات. كما يقوم بإجراء وتشجيع الدراسات والبحوث في ميدان الأمومة والطفولة وإنشاء مركز معلومات كقاعدة بيانات عن الأمومة والطفولة ونشر ما هو مناسب لرعاية الأمومة والطفولة في مختلف المجالات الصحية والنفسية والتربوية والثقافية واقتراح البرامج الثقافية والتعليمية والإعلامية المناسبة لتوعية الرأي العام بشأن رعاية الأمومة والطفولة وحل مشكلاتها على أسس علمية وتشجيع الإنتاج الفني والأدبي للأطفال والأمهات سواء الذي يقوم به الأطفال أنفسهم أو الذي يتم إنتاجه لهم. كما يتولى مجلس الإدارة اقتراح وتنفيذ برامج تدريبية للارتقاء بمستوى أداء العاملين في مجالات الأمومة والطفولة في مختلف الهيئات والمؤسسات العامة والخاصة والتطوعية المعنية بالطفولة وعقد الندوات وتنظيم المؤتمرات المعنية بالطفولة والأسرة وإعداد الهيكل التنظيمي للمجلس الأعلى وتحديد اختصاصات الإدارات والوحدات الرئيسية والفرعية وتوصيف وتصنيف وظائفها وتشكيل اللجان الدائمة والمؤقتة التي يراها مجلس الإدارة لازمة لحسن سير العمل وفاعلية نشاط المجلس الأعلى وتحديد اختصاصات كل لجنة وتسمية رئيسها. ويؤكد الخبراء والمسؤولين في الدولة أن قرار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تشكيل اللجنة العليا لإعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة في دولة الإمارات العربية المتحدة جاء ليؤكد الجهود التي تبذلها سموها من أجل الارتقاء بالأسرة المواطنة وتوفير أعلى سبل الرعاية لها. وتمثل سموها نموذجاً يجب أن يحتذى به في الاهتمام بالمستقبل من خلال توعية الأم وتثقيفها دينياً وصحياً وتعليمياً وثقافياً واجتماعياً من أجل إنشاء جيل المعرفة الذي يستطيع أن ينهض بحاضر الأمة ويصنع مستقبلها باقتدار وكفاءة وفاعلية. ويؤكد الخبراء أن سعي سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى إعداد استراتيجية وطنية للأمومة والطفولة يهدف إلى الاستعداد للمستقبل بأدواته وآلياته ويمثل اللبنة الأولى والمرتكز الأساسي للاستثمار في رأس المال البشري فهو الوسيلة لضمان غد أفضل. رؤية ثاقبة واعتبرت نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام قرار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تأكيداً لرؤيتها الثاقبة بشأن النهوض بالمرأة والطفل ورعايتهما في إطار استراتيجية التنمية الشاملة في الدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وثمنت جهود سمو الشيخة فاطمة في هذا الصدد، مؤكدة أن هذه مبادرة واحدة ضمن مبادرات عديدة لسموها على صعيد النهوض بالمرأة والطفل من أجل غد أفضل لدولتنا الحبيبة. وأكدت أن قرار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إعداد استراتيجية وطنية للأمومة والطفولة يأتي في إطار نظرة سموها المستقبلية الشاملة للمرأة بوصفها نصف المجتمع وللطفل باعتباره عماد المستقبل وقوته. لجنة إعداد الاستراتيجية وتضم لجنة إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية رئيساً ونورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام نائباً للرئيس وعبدالله راشد السويدي مدير عام وزارة الشؤون الاجتماعية عضوا وراشد خميس السويدي وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التخطيط والإحصاء عضواً وإبراهيم العابد المدير العام للمجلس الوطني للإعلام عضوا والدكتور أيمن عبد المنعم أبو لبن ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف لدى الدول العربية في الخليج عضواً. وتسعى اللجنة التوجيهية للاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة إلى تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة المتمثلة في توفير إطار عام لأولويات العمل من أجل رفاه الأطفال كي يسترشد به صانعو القرار في جميع القطاعات العاملة في مجال الطفولة في الدولة. وكان قد تم تشكيل فرق العمل الخاصة بمحاور الاستراتيجية الوطنية والمنقسمة إلى أربعة محاور وهي الصحة والحياة الآمنة والتعليم وتنمية القدرات وحماية الطفل ومشاركة الطفل ودعم الأسرة وتقوية المجتمعات. وتم إعداد دراسة تحليل وضع الأطفال في الإمارات والأهداف العامة للدراسة والاطلاع على الوضع المحدث للأطفال والنساء في الدولة وتقديم معلومات تحليلية عن وضع الأطفال في الإمارات. دراسة تحليل وقالت الدكتورة رويدا المعايطة إن إجراء دراسة وتحليل وضع الأطفال والنساء هو الخطوة الأولى نحو تطوير الاستراتيجية الوطنية للطفولة والأمومة في الإمارات، مشيرة إلى أنه سيتم القيام بمجموعة من النشاطات على المستوى الاتحادي، بما في ذلك الحوار مع المؤسسات الوطنية الحكومية وغير الحكومية. ووفقا للقرار رقم 1 لسنة 2009 الذي أصدرته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، تتولى اللجنة العليا للاستراتيجية إقرار التصور العام لإعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة واتخاذ القرارات الرئيسية المتعلقة بإعداد الاستراتيجيه الوطنية للأمومة والطفولة والإشراف العام على تقدم العمل وتلقي تقارير سير العمل الدورية من قبل اللجنة التوجيهية وتوفير التغذية الراجعة لعمل اللجنة وتوجيه عمل اللجنة التوجيهية وتوفير النصح والمشورة فيما يتعلق بمنهجية إعداد الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة. وسائل الحماية من جانبها، ثمنت الدكتورة أمل عبدالله القبيسي عضوة المجلس الوطني الاتحادي الدعم الذي تحظى به الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة من قبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. وقالت إن حرص سمو الشيخة فاطمة على تقديم وسائل الحماية وضمان حقوق الطفل على مستوى دولة الإمارات وجهودها لتنمية الشراكة مع المؤسسات والمنظمات الدولة ومنها اليونيسيف والتنسيق مع الاتحاد النسائي العام يساهم في جعل الاستراتيجية منظومة عمل متكاملة بين جميع مؤسسات الدولة تدفع بمشاركتها نحو المزيد من الاهتمام بأوضاع الطفولة والأمومة في الدولة. وأشارت إلى أن الاستعداد لتنفيذه من أهداف نبيلة في نوفمبر 2010 يعتبر إنجازاً كبيراً لدولة الإمارات وما كان ليتحقق لولا دعم سموها وتوفيرها جميع الإمكانات وتعاون الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية لتقديم المعلومات التحليلية والتعاون مع اليونيسيف لوضع تجاربهم من أجل إنجاز تلك الاستراتيجية. وقالت إن الهدف من الاستراتيجية هو رصد وملاحظة جميع الظواهر الموجودة المتعلقة بالطفل وبمصلحة الطفل في الدولة سواء في الإطار الطبيعي أو الظواهر السلوكية التي نود الحد منها وتقديم الرعاية المثلى لحقوق الطفل والأحداث، حرصاً منا على تجنب أي سلبيات ناتجة عن ظواهر سلوكية مستقبلاً. وأضافت أنه بعد الانتهاء من وضع الاستراتيجية ستكون هناك خطة عمل واضحة، تأخذ الصحة في عين الاعتبار وتوفير الحياة الآمنة للأم والطفل وتنمية قدرات الطفل والتعليم والنماء مع الحفاظ على الهوية الوطنية وتوفير الحماية المطلوبة لجميع الأطفال. وقالت الدكتورة أمل القبيسي في تصريح لوكالة أنباء الإمارات إن الجهود الجبارة التي تبذلها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيس الأعلى لمجلس الأمومة والطفولة، أعطت المرأة قوة لا مثيل لها كي تعمل جنبا إلى جنب مع الرجل في خدمة قضايا التنمية والمجتمع في الإمارات حتى غدت المرأة الإماراتية الأفضل علي مستوى العالم من حيث مستويات التعليم والعمل. وأضافت أن المرأة الإماراتية استطاعت بفضل الدعم اللامحدود من القيادة السياسية الرشيدة لدولة الإمارات أن تحقق الأهداف الإنمائية للألفية المرصودة للمرأة قبل أوانها. وقالت إن سموها مثال رائد على المستوى العربي والعالمي في دعم وتطوير العمل النسائي وإعطاء المرأة الدور الذي تستحق في إطار الشراكة في بناء المجتمع، ولم تستبعد في ظل هذا الدعم والإرادة السياسية القوية لتمكين المرأة أن تصل المرأة في المستقبل إلي مناصب قيادية أكبر وأرفع لتميزها وإثبات جدارتها في المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية، مشيرة إلى أن المرأة الإماراتية تحظى حاليا بمناصب وزارية وقيادية هي الأعلى على مستوى العالم العربي. طالبات الإمارات..أعلى نسبة تعليم عالٍ في العالم بلغت نسبة الطالبات الجامعيات في التعليم العالي 77 في المائة وهي أعلى نسبة تعليم عالٍ في العالم، كما وصلت نسبة النساء العاملات في القطاع الحكومي الاتحادي 53 في المائة وفي المناصب القيادية 30 في المائة.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©