الرياضي

الاتحاد

«البنفسج الصغير» يتأهل إلى النهائي بثلاثية في مرمى فالنسيا

العين قدم عرضاً متميزاً وكسب فالنسيا بجدارة

العين قدم عرضاً متميزاً وكسب فالنسيا بجدارة

بجدارة نجح فريق “البنفسج الصغير” تحت 17 سنة في الصعود إلى المباراة النهائية من بطولة العين الدولية الثالثة لناشئي كرة القدم بعد فوزه المستحق على فريق فالنسيا الإسباني بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد وذلك في لقاء الجولة الثانية والأخيرة التي شهدها أمس الأول ملعب ستاد طحنون بن محمد بالقطارة.
استطاع الفريق العيناوي أن ينهي الشوط الأول متقدماً بهدف سجله اللاعب جمعة سعيد في الدقيقة 40 من الشوط الأول بمجهود فردي رائع نال إعجاب الحضور، وأضاف زميله عادل جمعة الهدف الثاني بعد مرور 7 دقائق على انطلاقة الحصة الثانية، وسجل روبيرتو هدف فالنسيا الوحيد في الدقيقة 58 قبل أن يختتم “البديل” حارب سالم الثلاثية البنفسجية بتسجيله هدف الأمان في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
وبهذه النتيجة، يرتفع فريق ناشئي العين برصيده إلى 6 نقاط محققاً العلامة الكاملة ومتصدراً المجموعة الأولى بعد الفوز الأول في لقاء الافتتاح أمام الرجاء المغربي بهدفين نظيفين ليتأهل لمواجهة مانشستر سيتي الإنجليزي الذي حقق أيضاً العلامة الكاملة وتصدر المجموعة الثانية بعد تخطيه لمنتخبنا الوطني بثلاثة أهداف دون رد وتغلبه على انترميلان الإيطالي بأربعة أهداف مقابل هدفين في مباراة تعتبر الأجمل في البطولة.
وكان من المقرر وفقاً لجدول البطولة أن يلتقي متصدرا المجموعتين مساء اليوم في ختام المنافسة لتحديد هوية بطل النسخة الثالثة، ولكن اللجنة المنظمة برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي عضو مجلس إدارة نادي العين قررت تأجيل نهائي البطولة 24 ساعة على أن يقام عصر غدٍ الإثنين على ملعب ستاد خليفة بن زايد بدلاً من القطارة، ويلي هذا اللقاء مباراة الجولة الثالثة عشرة من دوري المحترفين في نسخته الثانية التي تجمع فريقي العين والأهلي في الثامنة مساء على نفس الملعب.
وكانت المباراة التي جمعت بين فريقي العين وفالنسيا الإسباني قد بدأت سريعة وحماسية بين الفريقين كون كلاهما كان يبحث عن صدارة المجموعة الأولى لخوض المباراة النهائية وملاقاة مانشستر سيتي على كأس البطولة. وكان العين الطرف المبادر بالهجوم بعد أن قاد لاعبه هداف العامري هجمة سريعة من الجهة اليمنى من الملعب وعكسها أمام المرمى الإسباني ولكن الحارس أدرزيان يتدخل وينجح في التقاط الكرة قبل أن تصل إلى عادل جمعة في الجهة المعاكسة وذلك بعد مرور ثلاث دقائق فقط من صافرة البداية. وجاء الرد سريعاً من الفريق الضيف وبعد دقيقة واحدة فقط بعدما تسلم ربيرتو الكرة وتوجه بها نحو مرمى الحارس العيناوي عبدالله علي ولكن الدفاع يتدخل في الوقت المناسب ويبعد الكرة من منطقة الخطر.
ويستمر اللعب سجالاً بين الفريقين مع أفضلية نسبية للفريق المضيف الذي قام بعدة محاولات هجومية بغية تسجيل هدف مبكر يربك حسابات المدرب الإسباني فيسينتي كاسترو، ولكن كل المحاولات التي جاءت عن طريق اللاعبين عادل جمعة وجمعة سعيد وفرج جمعة شقيق فارس جمعة لاعب فريق العين الأول وهداف العامري لم يكتب لها النجاح بعد أن نجح دفاع الخصم ومن خلفه حارس المرمى في إفساد خطورتها في مهدها. وفي المقابل لم تتوقف هجمات فالنسيا الذي كان يكفيه التعادل لبلوغ المباراة النهائية بفارق الأهداف عن العين، لذلك لعب معتمداً في أغلب الفترات على الهجمات المرتدة. وكاد فالنسيا أن ينجح في مسعاه وأن يصيب المرمى العيناوي عندما وصلت تمريرة أمامية للاعب المزعج روبيرتو في الجهة اليمنى من الملعب لينخرط بها ويعكسها عرضية أمام المرمى ولكن المدافع المتميز عبدالسلام محمد يتدخل في اللحظة الأخيرة ويحول الكرة إلى ركلة ركنية. وبعد هذه الفرصة يتواصل الأداء المتكافئ بين الطرفين ولكن دون خطورة تذكر إلى أن حانت الدقيقة 40 عندما تلقى جمعة سعيد الكرة خارج الصندوق وتقدم بها خطوات ليمررها إلى زميله عادل جمعة في الجهة اليسرى الذي أعادها له ليقوم جمعة سعيد بفاصل من المراوغة وبمجهود فردي يتخطى ثلاثة مدافعين قبل أن يطلق قذيفة قوية استقرت في الزاوية العليا اليمنى معلنة عن هدف السبق العيناوي. وكاد فرج جمعة أن يضيف الهدف الثاني بعد دقيقة واحدة من هذا الهدف إلا أن تسديدته القوية علت العارضة، ويعود عادل جمعة وينطلق من الجهة اليسرى في الدقيقة 46 ويعكس كرة عرضية خطيرة أمام المرمى لم تجد المتابع لينتهي بعدها شوط اللعب الأول بتقدم ناشئي العين بهدف دون رد.
وبعد مرور سبع دقائق فقط من انطلاقة الحصة الثانية، فاجأ فريق العين ضيفه بهدف ثانٍ حمل توقيع اللاعب عادل جمعة الذي تبادل الكرة مع فرج جمعة قبل أن يهيئها لنفسه ويطلقها قوية بيمناه كاشفاً عن إمكانيات فنية مهولة. أصاب الهدف الثاني الفريق الضيف بالارتباك وعدم التركيز لبضع دقائق، ويهدر جمعة سعيد فرصة هدف مؤكد للعين من الوضع الانفرادي. ومن خطأ احتسبه الحكم على فريق العين على حدود المنطقة في الدقيقة 58 يلعب الفريق الإسباني الكرة سريعاً قبل أن ينتظم لاعبو البنفسج في الوقوف وتشكيل الحائط القانوني لينتج منها هدف الضيوف الوحيد عن طريق اللاعب روبيرتو وسط حالة من عدم الرضا من تصرف حكم المباراة من لاعبي العين والحضور.
وبعد مرور أربع دقائق من هدف الفريق الإسباني يجري مدربه أول تبديل في اللقاء بدخول اللاعب أرون بديلاً لزميله مارك. ويقترب فرج جمعة من إضافة الهدف الثالث عندما انخرط من الجهة اليمنى إلا أن الدفاع يتدخل ويشتت الكرة في الوقت المناسب وذلك في الدقيقة 65. وبعدها بثلاث دقائق يصرف الحكم ركلة جزاء صحيحة للعين عندما تمت عرقلة عادل جمعة داخل الصندوق. ويجري المدرب الإسباني تغييرين دفعة واحدة لتجديد دماء فريقه بحثاً عن هدف التعادل، ويغادر العيناوي المتألق عادل جمعة الملعب بسبب إصابته بشد عضلي مفاجئ ليدفع مدربه عبدالحميد المستكي باللاعب عبدالرحمن أحمد ليحل مكانه. وتتوالى إصابات فريق العين بالشد العضلي حيث أصيب هداف العامري ثم فارس صالح الذي أصيب في الركبة. ويستغل فالنسيا هذا الوضع وكاد أن يدرك التعادل عن طريق روبيرتو ولكن الحارس عبدالله علي الذي قدم مستوى طيباً يتدخل وينقذ الموقف وذلك في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي. وتشهد الدقيقة 92 هدف الأمان العيناوي الذي ناله البديل حارب سالم بعد أن هيأ الكرة لنفسه وتخطى اثنين من المدافعين وأرسلها بيسراه في الزاوية البعيدة مسجلاً الهدف الثالث الذي أنهى طموحات فريق فالنسيا ليعلن بعده الحكم نهاية اللقاء بفوز العين بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.
أدارها الحكم يحيى الملا للساحة وعاونه على الخطوط محمد الزرعوني حكماً أولاً ومرزوق عبدالرحمن حكماً ثانياً وبدر ناصر حكماً رابعاً. وأنذر الحكم لاعب العين إبراهيم عبدالعزيز وبيدرو وأيتور وأيان من فالنسيا.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر