الاتحاد

الاقتصادي

«يونيكاي للأغذية» تبحث شراكات لتعزيز انتشار منتجاتها عالمياً

 كارولين بورغ إحدى أعضاء برنامج «فلاي بايز» وموظفتان بـ«الاتحاد للطيران» في مطار ملبورن  (من المصدر)

كارولين بورغ إحدى أعضاء برنامج «فلاي بايز» وموظفتان بـ«الاتحاد للطيران» في مطار ملبورن (من المصدر)

حسام عبدالنبي (دبي)

تخوض شركة يونيكاي للأغذية، الشركة المساهمة العامة المدرجة في سوق دبي المالي، حالياً مراحل مختلفة من الدخول في شراكات تسمح لها بتعزيز انتشار منتجاتها في أسواق المنطقة والأسواق العالمية وتحسين قدراتها الإنتاجية، على غرار اتفاقية الشراكة الحصرية لمدة ثلاث سنوات التي وقعتها مع شركة الاتحاد للطيران، بحسب نيراج فوهرا، الرئيس التنفيذي لشركة يونيكاي للأغذية.
وكشف فوهرا في حوار مع «الاتحاد» أن قيمة الاتفاقية تبلغ 14.4 مليون درهم وبموجبها تصبح شركة يونيكاي المورد الوحيد للمرطبات والعصائر طويلة الأجل في ردهات المسافرين الفخمة وجميع الطائرات التابعة للشركة.
وأكد فوهرا أن اختيار الشركة لتكون المورد المفضل للعصائر طويلة الأجل لشركة الاتحاد للطيران هو شهادة على جودة منتجات الشركة، إذ تعد الاتحاد للطيران مرادفاً لأعلى معايير الجودة، منوهاً أن يونيكاي التي تمتلك تاريخاً يمتد إلى 4 عقود، واثقة من أن هذه الشراكة ستحقق شهرة عالمية واسعة لعلاماتها التجارية، التي تعد من الأسماء المفضلة والأكثر شعبية في دولة الإمارات.
وأعلن فوهرا، أن الشركة تخطط حالياً لعملية إعادة إطلاق تشمل جميع فئاتها الرئيسة، في خطوة ستمهد لمرحلة جديدة من النمو.
وقال إن الشركة ستركز بشكل رئيس خلال العام 2017 على تعزيز مكانتها كأحد أبرز اللاعبين في قطاع السلع الاستهلاكية سريعة التداول (FMCG) في المنطقة، حيث تقدم للعملاء محفظة خدمات شاملة وعالية الجودة مع السعي في الوقت نفسه إلى تنمية العائدات والأرباح لصالح الأطراف المعنية، لافتاً إلى أنه تم تحسين أسطول الشركة بشكل ملحوظ، إذ تتوفر لدى الشركة 90 شاحنة حالياً في عُمان مع إضافة 10 شاحنات أخرى، أما في الإمارات فيبلغ حجم أسطول الشركة 139 شاحنة، ومن المتوقع أن تزيد إلى 169 شاحنة خلال العام الجاري.
وذكر الرئيس التنفيذي لشركة يونيكاي للأغذية، أن الشركة تعتزم في 2017 الكشف عن منتج بتصميم جديد تماماً كما تتطلع إلى إطلاق مجموعة منتجات جديدة في الأسواق ضمن عدة فئات، متوقعاً أن تتم تعبئة 65% تقريباً من محفظة المنتجات الحالية بهذا التصميم الجديد، ومبيناً في الوقت ذاته أن الشركة تقدم مجموعة متنوعة من المنتجات، بما في ذلك العصائر، والألبان، والآيس كريم، والوجبات الخفيفة، والأرز، حيث تمتلك الشركة شبكة توزيع متكاملة تشمل الإمارات والكويت وقطر والبحرين وعُمان وشرق أفريقيا، وهي موجودة في 29 بلداً في جميع أنحاء منطقة الخليج والشرق الأوسط.
وأرجع فوهرا، نجاح الشركة في 2016 في خلق قيمة مضافة للمساهمين علاوة على تعزيز محفظة منتجاتها وقدراتها الإنتاجية، إلى عدة عوامل، على رأسها القدرات والإمكانات البشرية حيث استثمرت «يونيكاي» بجدية في تحسين كفاءات الموظفين، وكانت النتيجة واضحة.
وتابع: «وعلاوة على تعزيز قدراتنا الإنتاجية ومحفظة منتجاتنا، قمنا أيضاً بالاستثمار في البنية التحتية لمرافقنا الإنتاجية ومخازننا، بما في ذلك إنشاء مختبر جديد ومتطور للأبحاث والتطوير»، مشدداً على أن دليل السياسات والإجراءات المدقق والشامل الذي تم اعتماده مؤخراً وتم إطلاقه بالتعاون مع «إرنست أند يونج»، ساهم في دعم جميع النشاطات في كل أقسام الشركة.

تحديات
وحدد فوهرا، عدداً من التحديات التي تواجه قطاع السلع الاستهلاكية سريعة التداول، فأفاد بأن أكبر التحديات التي يواجهها القطاع تكمن في تعزيز الولاء للعلامة التجارية والحفاظ عليه وخاصة بين المستهلكين من أجيال الشباب في ظل المنافسة الشديدة، منبهاً إلى أن التغلب على تلك التحديات، يتطلب مواصلة توسعة محفظة منتجات الشركة الحالية والمنافسة في الأسعار مع المحافظة على الجودة.
وأكد أن الإدارة الفعالة لسلسلة التزويد والحفاظ على تسوية النشاط في الأسواق الناشئة هي أيضاً بعض التحديات التي يواجهها القطاع، منوهاً أن إدارة المواهب ما زالت من أبرز المسائل في الاقتصادات المتطورة اليوم، كما أن المحافظة على تحقيق الاستدامة أمر ضروري في ظل المشاكل العديدة التي نراها في العالم المعاصر، ولذا لطالما كانت الاستدامة جزءاً لا يتجزأ من أجندة يونيكاي، إذ اتخذت الشركة عدة خطوات وإجراءات لضمان أن تكون الاستدامة جزءاً من جميع نواحي أعمالها.

أسواق جديدة
وفيما يخص تطلعات الشركة إلى دخول أسواق جديدة في العام الحالي، قال فوهرا، إن منتجات «يونيكاي» تتوفر حالياً في دول مجلس التعاون الخليجي ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل عام، ونأمل في هذا العام أن ندخل الأسواق العالمية، لذا فإن شراكتنا مع الاتحاد للطيران هي الخطوة الأولى ضمن هذا التوجه لأنها ستمنحنا الحضور والانتشار الدولي المطلوب، مؤكداً أن منشآت الشركة في دبي تتمتع بجهوزية تامة لتصنيع مجموعة من منتجات الألبان والعصائر والآيس كريم، وتركز الشركة حالياً على إنتاج تشكيلة مميزة من المنتجات التي ستحظى برضا المستهلكين حول العالم والمستهلكين من أجيال الشباب في الإمارات.
واختتم فوهرا، بالقول إنه تماشياً مع رؤية الإمارات للابتكار، تشمل برامجنا للعام الحالي مواصلة تحسين الوصفات ومحفظة المنتجات لتلبية متطلبات العملاء والمستهلكين المتغيرة بشكل دائم، ولذا فقد قمنا ببناء مختبر متقدم للابتكار والأبحاث والتطوير يشرف على إدارته فريق من المتخصصين والخبراء.

اقرأ أيضا

"موديز" ترفع تصنيف الاقتصاد المصري وتشيد بالإصلاحات