الاتحاد

عربي ودولي

عنان يدعو الدول المانحة لمساعدة جنوب السودان رغم شبح دارفور


اوسلو- القاهرة- نيروبي-الاتحاد ووكالات الانباء: انطلق مؤتمر الجهات الدولية المانحة في اوسلو امس بدعوة للامين العام للامم المتحدة كوفي عنان الى تقديم الدعم بسخاء لعملية السلام الهشة في جنوب السودان والعمل ايضا على مساعدة سكان اقليم دارفور، وقال:'الجميع في السودان يريدون مياها نظيفة وغذاء لاسرهم ومدارس لابنائهم ونظاما صحيا سليما وافاقا للتنمية··لقد ربحوا هذا السلام ولا ينبغي ان نتخلى عنهم'· ويواصل حوالى 60 وفدا اليوم ايضا بحث تقديم 2,6 مليار دولار من مبلغ 7,8 مليار دولار اعتبرت ضرورية حتى نهاية 2007 للمساعدة في اعمار جنوب السودان بعد توقيع اتفاق السلام في يناير الماضي· واستنادا الى صحيفة 'واشنطن تايمز' فان الولايات المتحدة ستتعهد بتقديم حوالى 1,8 مليار دولار في هذه الفترة، كما يتوقع ان تقدم النرويج 250 مليون دولار واليابان مائة مليون دولار،
وربما يقدم البنك الدولي مبلغا اوليا من 50 مليون دولار اضافة الى 150 مليون دولار اخرى شرط تسوية متأخرات السداد القائمة·
واكد عنان ان السخاء الدولي هو مفتاح تعزيز السلم بعد حرب اوقعت ما لا يقل عن 1,5 مليون قتيل وادت الى نزوح نحو اربعة ملايين شخص، وذكر بانه خلال الثلاثين سنة الماضية وبسبب عدم توفر هذه الظروف تجدد اندلاع نصف النزاعات خلال السنوات التي تلت ابرام اتفاقات سلام· وايده جون قرنق زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان في ذلك قائلا:'اننا نبدا من الصفر في الجنوب··وعود المنح وصرف الاموال عنصر اساسي لتطبيق اتفاق السلام'، فيما دعا نائب الرئيس السوداني علي عثمان طه الى شطب ديون بلاده ورفع العقوبات التجارية اضافة الى مبلغ ال2,6 مليار دولار، مشير الى ان السلام ترافقه تحديات عديدة اهمها الغاء حالة التعبئة ونزع السلاح وعودة اللاجئين والنازحين·
وتطرق عنان الى 'شبح دارفور' مذكرا بان الوضع فيها ما زال بالغ الخطورة مع استمرار اعمال العنف بلا توقف ضد المدنيين والهجمات التي تستهدف العاملين في المنظمات الانسانية، وقال:'يجب الا تصبح دارفور مرادفا لتردد في تقديم الدعم او منحه بالقطارة من قبل المجتمع الدولي، وأضاف أن على الخرطوم والحركة الشعبية التعاون ووضع ما يحدث في دارفور نصب عيونهم'·
ورفض طه الإجابة عن سؤال متعلق بتسليم مجرمي الحرب في دارفور الى المحكمة الجنائية الدولية، وقال:'السودان في حاجة إلى المساعدة وعندما يجد سكان دارفور أن مكافأة السلام هي التأييد والتشجيع من المجتمع الدولي أعتقد أنه سيكون حافزا مهما للغاية كي يسود السلام في دارفور'·
واعلن رئيس وزراء النرويج كييل ماجني بونديفيك عن تقديم أول تعهد بمساعدات بلغت 250 مليون دولار، كما تعهدت اليابان بتقديم 100 مليون دولار، فيما اعلنت الحكومة الالمانية انها لن تقدم للخرطوم أي مساعدات مالية في الوقت الحالي وانما تنوي تقديم مبلغ 26 مليون يورو الى منظمات غير حكومية وصندوق الدول المانحة التابع للبنك الدولي· وقال مسؤول اميركي ان نائب وزير الخارجية روبرت زوليك المقرر ان يصل الى اوسلو اليوم سيتعهد الالتزام بتقديم المساعدات المالية ولكن سيشترط لارسالها انهاء الخرطوم العنف اولا في دارفور·
واعلن امس ان المكتب التنفيذي لمجلس وزراء العدل العرب شكل لجنة قانونية مهمتها تنسيق المواقف العربية للنظر فى الجوانب القانونية لقرار مجلس الامن رقم 1593 الخاص بدارفور· فيما أكد متمردو دارفور إن التفاهم الذي تم التوصل اليه مع حزب الأمة الذي يقوده الصادق المهدي لم يتعد القضايا السياسية التي تهم شعب الاقليم، ونفى حدوث أي انشقاقات تعرضت لها حركة العدل والمساواة في الأيام الماضية·

اقرأ أيضا

بومبيو يؤكد تركيز أميركا على التهديد الذي تمثله إيران