الاتحاد

الإمارات

وَطـن الحـب

مَانع سعيد العتيبة

مَانع سعيد العتيبة

وَطَني، أقولُ وفي الفُؤادِ لَهيبُ         ***       إنّي بِحُبِّكَ شاعِرٌ وَأديبُ
الحُبُّ عَلَّمَني الفِداءَ وَأنْتَ مَنْ            ***       يَفْديكَ قَلْبٌ أَنْتَ فيهِ وَجيبُ
اليَوْمَ وَالذّكْرى تُعانِقُ خافِقي            ***       أَرْتَدُّ نَحْوَكَ وَالحَنينُ رَهيبُ
وَأقولُ: إِنَّ لِلاتّحادِ مَكارِماً                 ***       في ذِكْرِها لَيْلُ الهُمومِ يَغيبُ
وَتُطِلُّ بَعْدَ الذِّكْرِ صُورَةُ زايدٍ               ***       مُتَبَسِّماً وَيَفوحُ مِنْها الطّيبُ
أَهْلاً تَقولُ قُلوبُنا بِمَحَبَّةٍ                   ***       لا صِدْقَ إِلّا مَا تَقولُ قُلوبُ
في ذلِكَ اليَوْمِ الجَميلِ تَحَقَّقَتْ        ***       آمالُ شَعْبي وَالزّمانُ عَصيبُ
كلُّ الإماراتِ الْتَقَتْ في دَوْلَةٍ           ***       خَلْفَ الزَّعيمِ وَمَنْ سِوَاهُ يُثيبُ
وَجَميعُ حُكّامِ الإِماراتِ ارْتَدَوا           ***       ثَوْبَ الأُخُوَّةِ وَالدُّموعُ صَبيبُ
فَهُمُ مَدَى الأيامِ عَاشوا إِخْوَةً         ***       مَا فَرّقَتْهُمْ في الحَياةِ دُروبُ
وَأبوخَليفَةَ كانَ خَيْرَ مُسَانِدٍ              ***       وَلِكُلِّ أَبْناءِ الخَليجٍ قَريبُ
حَمَلَ الأمانَةَ قائِداً بَلْ والِداً            ***       لِجَميعِنا نِعْمَ الأَبُ المَحْبوبُ
وَمَضَى يَقودُ مَسيرَةَ الوَطنِ الذي  ***       عَاثَتْ بِهِ الفَوْضَى وَحَلَّ غَريبُ
والشَّعْبُ أَعْطى لِلوَليِّ وَلاءَهُ        ***       وَرَجَاؤُهُ مَا كانَ فيهِ يَخيبُ
حَتَّى تَرَجَّلَ زايدٌ وَمَضى إلى            ***       رَبٍّ لَهُ كُلُّ الأنامِ تَؤوبُ
وَأَتَى خَليفَةُ مُكْمِلاً لِرسَالةٍ            ***       وَمُحَمَّدٌ مَعَهُ وَعَنْهُ يَنوبُ
أَمَّا مُحَمَّدٌ بْنُ راشِدٍ الذّي              ***       في قَلْبِهِ شَهْدُ الوَفاءِ يَذوبُ
فَهُوَ الذّي أَعْطاهُما إخْلاصَهُ        ***       وَوَفاءَهُ فَابْنُ الحَبيبِ حبيبُ

 

اقرأ أيضا

أحمد بن محمد يوجّه بسرعة إعداد استراتيجية إعلامية موحّدة بدبي