الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
الزبير والنعيمي أول طاقم تحكيم إماراتي في مونديال «يد الرجال»
الزبير والنعيمي أول طاقم تحكيم إماراتي في مونديال «يد الرجال»
29 أكتوبر 2010 21:29

رشح الاتحاد الدولي لكرة اليد الحكمين الدوليين عمر الزبير ومحمد النعيمي لإدارة مباريات بطولة العالم للرجال المقرر إقامتها بالسويد من 13 إلى 30 يناير 2011، نظراً لتميزهما في إدارة العديد من المباريات في البطولات المختلفة على المستوى القاري والدولي، وهي المرة الأولى التي يتم فيها اختيار طاقم تحكيم إماراتي في مونديال اليد للرجال، وقد سبق لهما إدارة المباريات في بطولات العالم للشباب، والشابات. ورشح الاتحاد الآسيوي الحكمين لإدارة مباريات دورة الألعاب الآسيوية 16 لمنتخبات الرجال والسيدات بجوانزهو من 10 إلى 28 نوفمبر المقبل، وكأس آسيا للسيدات بكازاخستان من 18 الى 26 ديسمبر المقبل المؤهلة لكأس العالم 2011 بالبرازيل وبطولة السويد الدولية لمنتخبات الرجال والمشاركة فيها منتخبات سويسرا وسلوفينا والمجر وروسيا وذلك دعوة من الاتحاد السويسري والمقرر إقامتها من 6 إلى 10 يناير 2011 بسويسرا. وقد أدار الحكمان نصف نهائي كأس العالم للشابات بكوريا 2010، ومباراة المركز التاسع والعاشر لكأس العالم للشباب 2009 بمصر، ونهائي آسيا مرتين و10 مرات نصف نهائي البطولات الأسيوية والمركز الثالث والرابع لبطولات آسيا. وسيقوم اتحاد اليد بتكريم الحكمين الزبير والنعيمي نظراً للانجاز الكبير لهما بإدارة مباريات مونديال اليد ورفع اسم الإمارات عاليا في البطولات العالمية من خلال التحكيم. وقد أعلن اتحاد اليد ترشيح الحكمين خلال اجتماعه الأخير كما اطلع المجلس الذي رأسه سامي سعيد النعيمي نائب رئيس الاتحاد على كتاب الاتحاد العربي لاستضافة بطولة الأمير فيصل بن فهد العربية للأندية أبطال الكؤوس من 4 إلى 13 مارس 2011 حيث قرر المجلس مخاطبة الشارقة والعين لمن يرغب في الاستضافة. من ناحية أخرى خسر منتخبنا الأول لكرة اليد مباراته الثانية في بطولة الدوحة الدولية الخامسة المقامة حاليا بصالة نادي الريان القطري أمام نظيره الجزائري 23 - 27، في المباراة التي جرت بينهما أمس الأول، وهي الخسارة الثانية لمنتخبنا بعد أن خسر في الجولة الأولى أمام منتخب البحرين بفارق هدف. ويلتقي منتخبنا مع نظيره الإيراني اليوم في ختام مشاركاته في البطولة ويتصدر منتخب الجزائر البطولة بعد الجولة الثالثة. جاءت المباراة في بدايتها قوية وسريعة خاصة من جانب المنتخب الجزائري الذي ضرب بقوة ولم يترك أي فرصة لمنتخبنا ومن جملة تكتيكية وتبادل سريع افتتح المنتخب الجزائري باب التسجيل ولم يكتفي الخضر بتسجيل الهدف الأول فقط وإنما تمكنوا تسجيل سلسلة من الأهداف والسيطرة على مجريات اللعب وعزز تقدمه بأربعة أهداف دون مقابل وهو ما دفع بمدرب منتخبنا المجري هاجدو إلى طلب وقت مستقطع مبكر لترتيب أوراقه، وضغط منتخب الجزائر خوفاً من انتفاضة منتخبنا ووصلت النتيجة إلى 12 - 5. تقليل الفارق حاول منتخبنا تنظيم صفوفه بشكل أفضل بعد أن قام جهازه الفني بإجراء بعض التغيرات في الدفاع وهو ما ساهم في إبطال محاولات كثيرة للتسجيل من جانب منتخب الجزائر كما سجل 4 أهداف قلل بها الفرق إلى ثلاثة أهداف لتصبح النتيجة 13 - 10 لمصلحة المنتخب الجزائري في الدقيقة 22. ومع تقليص الفارق زاد إصرار وحماس لاعبينا لتسجيل المزيد من الهداف لكنهم فشلوا في تحقيق التعادل بسبب عدم التركيز والتسرع في التنفيذ. وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول اشتد الصراع بين اللاعبين على الكرة وقد كانت نسبة التسجيل متكافئة ومتساوية حيث لم يتعد الفارق ثلاثة أهداف في معظم الفترات لينتهى الشوط لمصلحة الجزائر 16 - 15 رغم الصحوة الكبيرة لمنتخبنا في الدقائق الخمس الأخيرة. صلابة الدفاع ومع بداية الشوط الثاني لم تشهد الدقائق الأولى نسبة كبيرة من الأهداف نتيجة صلابة خطوط الدفاع وتألق حارسي المرميين بالإضافة إلى قلة التركيز حيث سجل المنتخب الجزائري ثلاثة أهداف فيما لم يسجل منتخبنا أي هدف لتصل النتيجة بعد مرور 10 دقائق إلى تقدم جزائري 19 - 15، وفي الدقيقة 11 استطاع أن يسجل الإمارات الهدف 16 بعد صعوبة كبيرة. صحوة جديدة شهد أداء منتخبنا صحوة كبيرة مكنته من تحقيق أفضلية في ظل تراجع أداء الجزائر خاصة على مستوى الدفاع ويتقلص الفارق إلى هدف واحد 20 - 21 ثم تواصلت الإثارة والندية وقد قام هاجدو بتغيير تكتيك المنتخب بالاعتماد على الجناحين والتسديد من خارج المنطقة وهو ما مكنه من العودة إلى المباراة والمحافظة على تقدمه في النتيجة حتى نهاية المباراة التي انتهت بنتيجة 27 - 23. من جانبه أشاد هاجدو مدرب منتخبنا بمستوى فريقه بالرغم من الخسارة وقال إن المنتخب لعب مباراة كبيرة أمام المنتخب الجزائري القوي الذي نقدم له التهنئة على الفوز وقد حققنا فوائد كثيرة من المباراة أهمها كسب العديد من اللاعبين الجدد في صفوف الأبيض حيث نخوض هذه البطولة في ظل غياب بعض اللاعبين الأساسين ولكن البدلاء كانوا على قدر المسؤولية ويقدمون مستويات جيدة في البطولة حتى الآن بالرغم من أن النتائج ليس في مستوى الطموح. نقص كبير وقال أحمد الغانم لاعب منتخبنا إن المنتخبين قدما مباراة قوية واعتقد أننا لعبنا بشكل جيد وبصورة مشرفة أمام المنتخب الجزائري القوي ونلعب البطولة في وجود نقص كبير من اللاعبين ولكن هذا ليس عذراً ولكننا نحاول الاستفادة من البطولة بكل الطرق الممكنة ومنتخبنا لعب لم يكن صيداً سهلاً للمنتخب الجزائري في معظم فترات المباراة خلال ونتمنى أن نقدم الأفضل في المباراة الأخيرة أمام إيران.

المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©