الاتحاد

الرياضي

«الإمبراطور» يعود من «بوابة» ربع النهائي

الوصل تأهل واستعاد بعض التوازن (تصوير: أشرف العمرة)

الوصل تأهل واستعاد بعض التوازن (تصوير: أشرف العمرة)

رضا سليم (دبي)

خرج الوصل «مؤقتاً» من كبوته، وعبر المنطقة الخطرة هذا الموسم، بالتأهل للدور ربع النهائي لكأس الخليج العربي، ويبدو أنه بدأ مشوار العودة تدريجياً، بعد التراجع الكبير في الدوري، والفوز في مباراتين فقط من أصل 7 مباريات، وإن كان التأهل في الرمق الأخير من المجموعة الثانية، ليس مقياساً للحكم على عودة «الإمبراطور».
ويأتي التأهل، ليمنح لاعبي الوصل، ومدربهم ريجيكامب، راحة معنوية واستراحة محارب، من الانتقادات المستمرة من الجماهير على الأداء المخيب، والذي التزم فيه ريجيكامب الصمت وأيضاً الإدارة، انتظاراً لعودة الفريق لمستواه الطبيعي، ولعل كلمة السر في العودة فايبو ليما، الذي يبحث عنه جميع لاعبي الفريق في أرض الملعب، كي يمرروا له الكرة، ويتركوه يراوغ ويسجل في مرمى المنافس.
وتحوّل المؤتمر الصحفي للروماني لورينت ريجيكامب، مدرب الوصل، بعد المباراة، للحديث عن فابيو ليما، الذي سجّل «هاتريك»، ومنح فريقه الأفضلية بفارق هدف، ولولا أهداف ليما لخرج الوصل من البطولة، وقال ريجيكامب: «ليما أفضل لاعب في دوري الخليج العربي، ودائماً ما يكون محل ثقة، ويساعد الفريق كثيراً، وعقب كل مباراة نقوم بتحليل أداء اللاعبين من بينهم ليما، الذي يركض من 9 إلى 10 كيلو مترات في المباراة، ويبذل جهداً كبيراً من أجل الفريق، وإحرازه للأهداف ذلك بسبب الإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها، لذلك يستحق أن يكون أفضل لاعب في الإمارات، وحتى في المرحلة السيئة التي كان يمر بها الوصل، لا يمكن القول إن اللاعب البرازيلي فقط كان مستواه متراجعاً، ولكن الفريق بأكمله كان يحتاج إلى التطوير، والأمر نفسه عندما تحسنت النتائج، وجميع اللاعبين لهم دور مهم في تألق ليما مع الوصل».
وأضاف: «أي مدرب بالتأكيد يرى لاعبيه هم الأفضل من وجهة نظره، ولكننا إذا شاهدنا مباريات الوصل الماضية، سنرى أن ليما يقوم بكل شيء لخدمة فريقنا، كما أنه قائد حقيقي في الملعب، يركض ويقاتل، والأهداف التي يحرزها ليست من فراغ».
وانتقل ريجيكامب للمباراة، وقال: «فريقي كان لديه العديد من الفرص الأخرى، التي لم نستغلها ونحرزها أهدافاً، ولكن هذه ليست مشكلة بالنسبة لي، لأن جميع اللاعبين ساندوا فابيو ليما، حتى يحرز ثلاثة أهداف، ونحقق الفوز، ونتأهل إلى ربع النهائي، فقد حققنا الأهم، وهو التأهل إلى دور الثمانية، خصوصاً أننا تخطينا مرحلة صعبة، ومن اليوم سنبدأ الاستعداد لمواجهة شباب الأهلي، التي لن تكون مباراة سهلة بالتأكيد، ويجب أن نكون جاهزين، لأن كل شيء متاح حدوثه، وإذا حققنا الفوز وتأهلنا إلى نصف النهائي فسنكون سعداء، أما إذا خسرنا فلا يوجد مشكلة، علينا المحاولة مرة أخرى».
في المقابل، قال المصري أيمن الرمادي، مدرب فريق عجمان: «لاعبو فريقي لعبوا مباراة جيدة، خاصة بعد النقص العددي، بطرد حسن زهران، بجانب اللعب بمحترف واحد، ونشكرهم لأنها لعبوا أمام الوصل الذي كان شبه مكتمل».
وأشار إلى أن المباراة تدخل ضمن تجهيزاتنا للدوري، وقال: «خلال الأيام الماضية، كنا نتدرب على مدار فترتين يومياً قبل المباراة، وكنت أخشى من تراجع المستوى، بسبب الجهد الكبير في التدريبات، ولكن لعبوا بحوالي 70% من مستواهم، وهو أمر جيد، وتعاملنا المواجهة على أنها مباراة ودية، والحقيقة أن الشباب ظهروا بمستوى جيد، ونحاول أن نجهز كل لاعبينا، لأن الفترة المقبلة صعبة، خاصة أننا سنلعب 6 مباريات في 19 يوماً، منها 5 مباريات دوري ومباراة في الكأس».

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»