الاتحاد

عربي ودولي

محتجون عراقيون يقتحمون محافظة كربلاء رغم استقالة رئيس الوزراء

اقتحم محتجون عراقيون غاضبون، اليوم الأحد، مبنى محافظة كربلاء وسط مدينة كربلاء رغم قبول البرلمان استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.
وذكر شهود عيان أن المتظاهرين حطموا الحواجز الإسمنتية وقاموا بإغلاق العديد من الشوارع واقتحموا مبنى المحافظة.
وتتصدى قوات الشرطة بالقنابل المسيلة للدموع للمحتجين في محاولة لإخراجهم والسيطرة على الوضع.
يأتي ذلك فيما عقد مجلس النواب، ظهر اليوم، جلسة استثنائية يتضمن جدول أعمالها «مناقشة استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ومناقشة الأحداث الأخيرة في محافظتي النجف وذي قار والمحافظات الأخرى».
وقال النائب العراقي سركوت شمس الدين إن أي تصويت لم يحصل في البرلمان، مضيفاً «طلب رئيس البرلمان ما إذا كان أحد من النواب يعترض على استقالة رئيس الوزراء، فلم يعترض أحد».
بعد ذلك، قال رئيس البرلمان محمد الحلبوسي إنه «سيتم مخاطبة رئيس الجمهورية برهم صالح لتسمية رئيس وزراء جديد حسب المادة 76من الدستور».
وافق مجلس النواب العراقي استقالة حكومة عبد المهدي، بعد نحو شهرين من موجة احتجاجات مطلبية شارك فيها العراقيون في مختلف المحافظات وأسفرت عن مقتل أكثر من 420 شخصاً على الأقل.
يأتي تصويت النواب بعد يومين من إعلان عبد المهدي عزمه تقديم استقالته.
وعلى صعيد متصل، أصدرت محكمة عراقية، اليوم الأحد، حكمًا هو الأول بحق ضابط في الشرطة أدين بقتل متظاهرين في مدينة الكوت جنوب بغداد، وفقاً لمصدر قضائي.
وأفاد المصدر أن المحكمة الجنائية أمرت بإعدام رائد في الشرطة شنقاً، بينما قضت بسجن آخر برتبة مقدم سبع سنوات، بعد دعوى مقدمة من عائلتي قتيلين من أصل سبعة سقطوا بالرصاص الحي في الثاني من نوفمبر في الكوت، عاصمة محافظة واسط.
ولا يبدو أن استقالة رئيس الوزراء ولا الحكم بإعدام ضابط شرطة قد أديا إلى تهدئة عضب المحتجين.
فقد قُتل متظاهر في وسط العاصمة بغداد، وفقاً لمصدر طبي.
وعلى الصعيد نفسه، أعلنت ثماني محافظات الحداد وتوقف العمل في الدوائر الحكومية اليوم الأحد.
وواصل محتجون التظاهر في جميع المدن الجنوبية، معتبرين أن استقالة رئيس الوزراء لا تلبي مطالبهم.
ومثلت المواجهات، التي شهدتها مدينة النجف، تحولاً في مسار الاحتجاجات.
ومنذ الخميس، قتل أكثر من 20 متظاهراً في النجف، برصاص مسلحين يرتدون ملابس مدنية.
وقتل أكثر من 40 من المحتجين في مدينة الناصرية، خلال يومي الجمعة والسبت، وفقاً لمصادر طبية وأمنية.
ورغم الاشتباكات مع الشرطة، تواصلت التظاهرات في الناصرية، عاصمة محافظة ذي قار.

اقرأ أيضا

قوات الاحتلال تداهم الضفة وتعتقل 5 فلسطينيين