صحيفة الاتحاد

الرياضي

الأهلاوية ملوك البدايات

إعداد: راشد الزعابي

وراء كل عام حكاية·· ووراء كل بطل اسماء ونجوم سطروا وجه دوري الإمارات في 33 عاماً·
الاتحاد الرياضي تواصل جولتها مع فصول الدوري بأحداثه المثيرة وتفاصيله الممتعة منذ البداية في السبعينات حتى الآن·

1975/1976 الاهلي
10 فرق هو النصاب القانوني لفرق الدرجة الاولى في موسم 1975/1976 حيث لم يكتمل النصاب وحدث المحظور لتقع اول حالة انسحاب في تاريخ الدوري الاماراتي وحالت المشاكل النصراوية من دون المشاركة ليعلن الفريق انسحابه من البطولة ،واصبح عدد 9 وكالعادة جاء بطل الدوري وحامل اللقب لكي يستعرض قواه ولكن لم يكن الطريق نحو اللقب مفروشا بالورود حتى في غياب النصر المنافس الازلي فبرزت قوة جديدة في المسابقة وهو فريق العين الذي تأهل للمشاركة في الدرجة الأولى بعد مشاركته في الدورة التصنيفية لأندية ابوظبي وتصدره للدورة وسيكون لهذا الفريق شأن كبير كما كان واضحا في بداياته فنافس للنهاية وسجل اكبر عدد من الاهداف وضعت الفريق كأقوى هجوم·
تواصلت المسابقة بنفس النظام وهو الدوري من دورين وحافظ فريق الاهلي على لقبه
وكان الحسم ايضا في الجولة قبل الاخيرة وهذه المرة كان المنافس فريق العين وكانت مباراة الاهلي والعين في تلك الجولة، الاهلي يملك 24 نقطة والعين له 22 نقطة و كالعادة بكر سهيل سالم هداف المسابقة الاولى في التسجيل للاهلي وسجل مشير عثمان الهدف الثاني
ومحمد البنا الهدف الثالث ليتوج الاهلي بطلا للمرة الثانية على التوالي، جاء فريق الشارقة في المركز الثالث وحصل اللاعب الباكستاني المحترف في نادي الامارات لقب هداف الدوري في هذا الموسم برصيد 12 هدفاً وهو الذي سجل اكثر من نصف اهداف فريقه ومن ابرز احداث هذا الموسم هو حصول الاهلي على لقب الفريق الاول الذي لم يتلق أي هزيمة في المسابقة حيث حقق 11 انتصاراً من اصل 16 مباراة مقابل خمس تعادلات بينما خسر منافسه الاول فريق العين مرتين من الشارقة والاهلي، ولم يهبط اي فريق في هذا الموسم وشاركت في مسابقة الدرجة الثانية 13 فريقا تم تقسيمها الى ثلاث مجموعات يصعد من كل مجموعة فريقان الى الدورة السداسية يصعد منها فريقان الى دوري الدرجة الاولى في الموسم القادم وهذه الاندية الستة هي ابوظبي والجزيرة من المجموعة الاولى والرمس والطليعة من المجموعة الثانية وخورفكان واهلي الفجيرة من المجموعة الثالثة وفي الدورة السداسية صعد الى الدرجة الاولى فريقان هما الرمس الذي تصدر المجموعة والجزيرة الوصيف بفارق الاهداف ·

1976/1977 العين
شارك في هذا الموسم 12 فريقاً هي نفس الفرق التي شاركت في الموسم الماضي يضاف اليها فرق النصر الذي عاد الى الدوري بعد انسحابه في الموسم الماضي والفرق الصاعدة من الدرجة الثانية وهي الرمس والجزيرة، وفي هذا الموسم اعتمد اتحاد الكرة اقامة البطولة بنظام جديد من نوعه ويختلف اختلافا كليا عما كان سائد في تلك الفترة فتم تقسيم الفرق فيها الى مجموعتين ضمت الاولى فرق الامارات ''الوحدة حاليا'' و الشارقة و الاهلي و الوصل
و الوحدة '' راس الخيمة حاليا'' و الرمس و ضمت المجموعة الثانية فرق النصر وعمان ''الامارات حاليا'' والعين والشعب والشباب والجزيرة و يصعد من كل مجموعة فريقان ليصبح مجموع الفرق الصاعدة اربعة فرق تلعب فيما بينها دوري من دور واحد لتحديد بطل الدوري، صعد من المجموعة الاولى فريقا الشارقة والامارات وخرج الاهلي بطل الموسمين الاولين خالي الوفاض بعد ان حل ثالثا في المجموعة الاولى في كبرى مفاجأت البطولة انذاك ولكنه رفض الخروج من ذلك الموسم خالي الوفاض فتوج بطلا لكأس رئيس الدولة وتسلم الكأس من يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ليكون الفريق الاول في الدولة الذي ينال هذا التشريف وفي المجموعة الثانية تصدر النصر المجموعة ورافقه الى الدور الثاني فريق العين وفي الدورة الرباعية لتحديد البطل حل العين في المركز الاول بعد فوزين على الامارات والنصر وتعادل مع الشارقة الذي حل بالمركز الثاني من تعادل وفوزين لينطلق السيل العيناوي من هذه البطولة معلنا ولادة بطل وهبط في هذا الموسم نادي عمان الى الدرجة الثانية وفي هذا الموسم توج اللاعب السوداني الفاضل سانتو هداف نادي النصر هدافا لمسابقة دوري الدرجة الاولى برصيد 10 اهداف وفي مسابقة دوري الدرجة الثانية تم تقسيم الفرق الـ 11 المشاركة الى مجموعتين وصعد من كل مجموعة فريقان الى الدورة الرباعية وهذه الفرق هي ابوظبي وخورفكان واهلي الفجيرة وعجمان وصعد من هذه الدورة فريقا ابوظبي وخورفكان ليكملا فرق الدرجة الاولى في الموسم القادم الذي فضل فيه الاتحاد العودة للنظام القديم ·

1977/1978 النصر
المسابقة تتطور والمنافسة تزيد بعد ان بدأت بطولة الدوري تأخذ اهميتها وتكتسب قالبها المميز جاء الموسم 1977/1978 بالجديد وشارك في هذا الموسم 13 فريقاً بانضمام فرق خورفكان وابوظبي وهبوط فريق عمان واقيمت المسابقة بنظامها القديم الذي اثبت انه الافضل وهو نظام الدوري من دورين وهذا الموسم كان موسماً ازرق على الجميع باكتساح نصراوي تسيد فيه المسابقة من البداية وحتى النهاية بفضل نجومية السوداني الفاضل سانتو معشوق الجماهير النصراوية في تلك الايام وبقية نجوم، مثل سالم بوشنين ورجب عبدالرحمن والسوداني محمد حسين كسلا وعوض مبارك وجميل احمد وتوج النصر بطلا للمسابقة قبل النهاية بأسابيع وبفارق 8 نقاط عن اقرب منافسيه فريق العين وجاء فريق الشارقة في المركز الثالث كما ان النصر وعلى مدى 24 مباراة في ذلك الموسم لم يخسر سوى مرة واحدة وحقق 19 انتصاراً و4 تعادلات وشهد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم المباراة الاخيرة للنصر في البطولة كما شهدها الشيخ مانع بن خليفة المكتوم وكانت ضد فريق الرمس وفاز الازرق بهدف نظيف وانطلقت من بعدها المسيرات في شوارع دبي ابتهاجا بالفوز واحراز البطولة للمرة الأولى في تاريخ النادي، كما احتكر النصراوية لقب الهجوم الأقوى والدفاع الحديدي الأفضل ليؤكد النصراوية مدى جدارتهم واحقيتهم باللقب، وفي اطار سعي اتحاد الكرة من اجل تقليص عدد فرق الدوري قرر اقامة دورة رباعية للفرق الاربعة الأخيرة في المسابقة من اجل بقاء فريق واحد منها ليصبح عدد فرق الدرجة الاولى في الموسم الجديد11 فريقاً وهذه الفرق هي فرق خورفكان وابوظبي والجزيرة ورأس الخيمة وتصدر رأس الخيمة هذه الدورة ليبقى في الدرجة الاولى فيما هبطت الفرق الثلاثة الى مصاف الدرجة الثانية وصعد الى الدرجة الاولى فريق عمان بعد تصدره دوري الدرجة الثانية·
لقب الهداف
انحاز اللقب في هذا الموسم الى اللاعب التونسي ونجم نادي العين محيي الدين هبيطة الذي سجل 20 هدفاً في الدوري ولم تقم في ذلك الموسم مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة وخرج فريق الاهلي بطل المواسم السابقة من هذا الموسم من دون بطولة للمرة الاولى واكتفى بالحصول على المركز الخامس في الدوري ومع خروج قوى جديدة في الاجواء مثل العين والنصر بالإضافة إلى الشارقة المنافس الدائم ·