الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
منطقة آسيا والمحيط الهادئ تحتفل بالذكرى العاشرة لخلوها من شلل الأطفال
29 أكتوبر 2010 20:41
ذكرت منظمة الصحة العالمية أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ احتفلت أمس الجمعة بالذكرى العاشرة لخلوها من مرض شلل الأطفال، ولكن يتعين على دول المنطقة الاستمرار في توخي الحذر من الفيروس الذي مازال ينتشر في أجزاء أخرى من العالم. وقال المدير العام للمنظمة شين يونج سو: “لا يمكن أن نشعر بالاسترخاء طالما لم يتم القضاء على المرض تماما على مستوى العالم.. فالفيروس يتحرك وطالما أن هناك شلل أطفال في أي مكان بالعالم فإن أي طفل لم يتلق مصل بشكل كامل عرضة للمخاطر”. وأضاف أن الدول يجب أن تبقي على مستويات عالية من التطعيم والمراقبة الجيدة لكي تبقي منطقة غرب المحيط الهادئ خالية من شلل الأطفال منذ إقرار أنها كذلك في عام 2000. وذكرت المنظمة أن التطعيمات مازالت وسيلة الحماية الأكثر فعالية ضد المرض. وعلى الرغم من أن معظم الدول في منطقة غرب المحيط الهادئ توفر مستويات عالية من التطعيم ضد شلل الاطفال، حذرت المنظمة من أن هناك تقارير بشأن “تراجع معدلات التطعيم والفجوات في المراقبة في بعض الأماكن”. وفي تحذير بشأن المخاطر المحتملة لانتقال الفيروس إلى المنطقة استشهد بما حدث في منطقة أوروبا التي اعتبرت خالية من شلل الأطفال في عام 2002. وتابع “هذا العام انتقل الفيروس من منطقة تشهد وباء شلل الاطفال إلى العديد من المناطق في “أوروبا”، مما أدى إلى تفشي شلل الاطفال في طاجيكستان وتركمانستان وكازاخستان وروسيا”. وأضاف: “أصيب نحو 500 طفل بشلل الأطفال حتى الان في تلك الدول”. وقالت المنظمة إنه منذ أن اعتبرت منطقة غرب المحيط الهادئ خالية من شلل الاطفال فإن حالتين لانتقال فيروس شلل الاطفال سجلتا في المنطقة ­في عام 2006 من نيجيريا إلى سنغافورة وفي عام 2007 من باكستان إلى أستراليا. وذكرت المنظمة أن 793 حالة من شلل الأطفال سجلت حتى الآن في مختلف أنحاء العالم هذا العام، أي أقل بأكثر من 30 بالمئة عن الحالات التي سجلت في نفس الفترة في عام 2009 وهي 1198 حالة.
المصدر: مانيلا
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©