صحيفة الاتحاد

الرياضي

عارف العواني: أنديتنا لن تذهب إلى دولة تأوي الإرهاب !

عارف العواني

عارف العواني

بانكوك (الاتحاد)

أكد عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، مدير بطولة كأس آسيا 2019، أن الأندية الإماراتية والسعودية لن تخوض مباريات في دوري أبطال آسيا، تقام على ملاعب قطرية، مشيراً إلى أن قرار المكتب التنفيذي سينصف المطلبين الإماراتي والسعودي، وأن القرار الصادر عن المكتب التنفيذي ليس انتصاراً لقطر كما روج الإعلام القطري، بل إدانة للدوحة التي تأكد دعمها للإرهاب وإيواء الإرهابيين.
وقال: «الأندية في الإمارات والسعودية تضيف قوة وقيمة تسويقية للبطولة ولكل بطولات الاتحاد الآسيوي وليس أي كيانات أخرى، كما أن لأنديتنا الثقل الجماهيري والإعلامي والتسويقي، وبالتالي ليس من مصلحة الاتحاد القاري أن يخسرهما».
وعن قرار المكتب التنفيذي قال العواني: «من المستحيل أن تلعب أنديتنا في دولة، يتمتع فيها الإرهابيون بحصانة ويعيشون على أراضيها بحرية كاملة، ويشكلون تهديداً مباشرة على أي إماراتي أو سعودي هناك، الموضوع لم يكن يحتاج إلى تدخل المكتب التنفيذي، بل يحتاج إلى نظام داخلي في لجنة المسابقات، ما يعني أن طرحه في المكتب التنفيذي يعتبر عملية غير نظامية في الأساس».
وتابع: «بالنسبة للفريق المكلف بزيارة الإمارات والسعودية، سيتأكد عبر الملفات التي سنقدمها بأن قطر دولة داعمة للإرهاب، ووجود إماراتي هناك يعتبر أمراً غير ممكن، خاصة أن هناك أكثر من 70 إرهابياً مطلوب أمنياً في دول المقاطعة، وهم كلهم متورطون في ذلك الأمر، لذلك فإن مشاركة الفرق من عدمها هو خيار مطروح أمام أندية السعودية والإمارات بالتأكيد».
وأشار إلى أن خيار الانسحاب من دوري الأبطال، حال استمر الوضع الحالي كما هو عليه، بات مطروحاً وبقوة، حال لم يتم إنصاف المطلب الإماراتي السعودي، وهو ما سيضعف البطولة ويجعلها كبطولة تنشيطية وستخسر مادياً وتسويقياً.
وقال: «لا يوجد مانع من الانسحاب من دوري الأبطال، ولن نتعرض لعقوبات أكثر من عقوبات مالية وجزاءات فقط، كما لن يستطيع الاتحاد الآسيوي أو أي جهة موجودة في الاتحاد الآسيوي أو غيرها، أن تمارس أي ضغوط على أنديتنا أو على الإمارات والسعودية، لأن خيار المشاركة وتقوية دوري الأبطال بيد الإمارات والسعودية، بدليل وجودهم في النهائيات في السنوات الـ5 الأخيرة ما يفيد الاتحاد القاري».
وأضاف: «ما نراه أن كثيراً من الدول الأعضاء في الاتحاد الآسيوي غير راضية عن هذا الموقف، لاسيما موقف كوريا الشمالية مع ماليزيا، وكانت وقتها مشكلة سياسية وليست أمنية، ورغم ذلك أقيمت المباراة بأرض محايدة، بينما نحن لدينا مشكلة في وجود دولة تدعم وتأوي وتمول الإرهاب فكيف سنلعب هناك».
وأشار العواني إلى أنه متى ما تم حل هذا الأمر، وإبعاد أو تسليم الإرهابيين المطلوبين في الإمارات والسعودية ومصر والبحرين، من قبل السلطات القطرية، فوقتها يمكننا أن نلعب في قطر، وقال: «الاتحاد الآسيوي سيخضع لرغبة الإمارات والسعودية وستقام المباريات على ملاعب محايدة، لأن قطر أضعف وأصغر من أنها تؤثر على دول وقرارات».
وعن ضعف التمثيل الإماراتي في الاتحاد القاري قال: «الإمارات تحتاج لأن يكون هناك قوة لممثليها في الاتحاد القاري، كما أن حضور رئيس الاتحاد في مثل هذه الفاعليات ومتابعة الملفات ذات العلاقة القارية يعتبر أمراً ضرورياً ومهماً جداً».