محمد حسن (دبي) استعادت خيول إسطبلات «إس إس» للقدرة، تألقها واستطاعت تحقيق المركزين الأول والثاني في سباق يوم الشهيد المخصص للإسطبلات ذات الملكية الخاصة والاشتراك الفردي لمسافة 100 متر، الذي أقيم أمس بمدينة دبي الدولية للقدرة بسيح السلم، بمشاركة كبيرة بلغت 329 فارساً وفارسة يمثلون مختلف إسطبلات وأندية الفروسية بالدولة. وحقق الفارس غيث عبدالواحد لقب السباق بعد أن تصدره من البداية حتى النهاية، قاطعاً المسافة الكلية بزمن قدره 3:21:05 ساعة، مانحاً إسطبلات «إس إس» فوزها الأول هذا الموسم، تلاه في المركز الثاني زميله سعيد محمد خليفة المهيري على صهوة «إصرار»، فيما حل بالمركز الثالث فارس إسطبلات الجابر راشد البلوشي على صهوة «أوماني كاندارا». وأقيم السباق بتنظيم نادي دبي للفروسية، بالتعاون مع اتحاد الفروسية، ضمن احتفالات الدولة بذكرى «يوم الشهيد» ورصدت اللجنة المنظمة جوائز قيمة للفائزين تمثلت في 3 سيارات لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى، ومبلغ 200 ألف درهم للرابع، و100 ألف درهم لأصحاب المراكز من الخامس إلى الثلاثين. وجاء فوز الفارس غيث عبد الواحد بسلاسة، حيث تمكن من صدارة السباق من البداية حتى النهاية، لكنه وجد في المرحلة الثانية مطاردة قوية من رفيقه في الإسطبل سعيد محمد المهيري الذي استطاع أن يحقق سرعة كبيرة أهلته ليحتل المركز الثاني بجدارة، لينطلقا للمرحلة الثالثة والأخيرة بفارق يقل عن الدقيقة عن بعض، وسارا بسرعة تجاوزت الـ32 كلم/‏ ساعة. وتصدر الثنائي السباق في الكيلومترات الأخيرة بصورة مطلقة عن بقية الفرسان، واشتد التنافس على المركز الثالث، وبالفعل شهد الصراع على هذا المركز صراعاً قوياً حسمه الفارس راشد البلوشي الذي وجد مطاردة قوية من الفارس غانم سعيد العويسي الذي حقق أعلى معدل سرعة في المرحلة الأخيرة بلغ 37.9 كلم/‏ ساعة لكن ذلك لم يشفع له فقد كان الفارق كبيراً مع خيول الصدارة، ليحتل المركز الرابع بكل جدارة كشفت قوة الدفع الكبيرة للفرس القوية «راية». جاءت المرحلة الأولى التي بلغت مسافتها 40 كيلومتراً، سريعة وربما يرجع ذلك للعدد الكبير من الفرسان، فالكل كان حريصاً على تحقيق أكبر قدر من التقدم، وفي نفس الوقت كسر الوتيرة البطيئة للسباق حتى تتم تصفية مبكرة للخيول، وتصدر هذه المرحلة الفارس غيث عبد الواحد على صهوة «الدهام» بزمن قدره 1:23:33 ساعة، ونجح 240 فارساً وفارسة في إكمال هذه المرحلة، فيما فشل 89 آخرين في اجتياز بوابة الفحص البيطري. وكانت المرحلة الثانية التي بلغت مسافتها 40 كيلومتراً أيضاً، بمثابة فلتر للسباق حيث فشل عدد كبير في إنهاء المرحلة بنجاح بسبب الاندفاع بالسرعة الكبيرة دون النظر لاعتبار جاهزية الخيل. وواصل الفارس غيث عبد الواحد صدارتها حيث أنهى هذه المرحلة بزمن قدره 2:44:200 ساعة، وخرج 112 فارساً من جملة 240 تأهلوا لهذه المرحلة، وبلغ عدد الذين أكملوها 128 فارساً وفارسة. وقال بطل السباق إن الفوز شرف كبير لكل فارس لأن الحدث مناسبة عظيمة نستذكر فيها تضحيات أبناء الإمارات الذي قدموا أنفسهم رخيصة في سبيل إعلاء ورفعة الوطن، وأضاف: «السباق لم يكن سهلاً، وشهد منافسة قوية في مختلف مراحله، الجواد «الأدهم» كان عند حسن الظن، وهذه المشاركة الثانية له، وسبق أن حل وصيفاً في سباق الوصل». وتقدم الفارس البطل بالشكر لسلطان السبوسي وقال إنه ظل موجهاً ومتابعاً حتى تحقق النصر، مشيداً بجميع فريق العمل في إسطبلات «إس إس» الذين أيضاً كان لهم دور كبير في تحقيق هذا الفوز. «الأدهم» يدهش الجميع أبوظبي (الاتحاد) لم يجد بطل سباق يوم الشهيد الفارس غيث عبد الواحد أي صعوبة في انتزاع اللقب، مستفيداً من قوة الجواد «الأدهم» الذي قدم أداء رائعاً خلال مراحل السباق الثلاث، ومع سرعته كان أيضاً يملك ميزة التعافي السريعة من الإجهاد «ريكفري». وكشف الجواد «الأدهم» البالغ من العمر 9 سنوات، الذي شارك للمرة الأولى في سباق كأس الوصل للقدرة لمسافة 100 كيلومتر، الذي أقيم مدينة دبي للقدرة في أكتوبر الماضي وحقق المركز الثاني، عن مقدرات كبيرة يتمتع بها أهلته ليكون الخيار الأول لإسطبلات «اس اس» في هذا السباق، ولم يخيب الظن وسجل فوزاً باهراً. وقال سلطان علي السبوسي، مالك ومدرب إسطبلات «اس اس»، إنه دُهشَ من أداء الجواد «الأدهم» خلال سباق الوصل في أكتوبر الماضي هنا بمدينة دبي الدولية، لكنه في هذا السباق أكد أننا موعودون مع بطل قوي في سباقات القدرة.