الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

«مركز الإمارات للدراسات» ينظم المؤتمر السنوي للطاقة 8 نوفمبر

«مركز الإمارات للدراسات» ينظم المؤتمر السنوي للطاقة 8 نوفمبر
29 أكتوبر 2010 00:21
تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة جناح مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية المشارك في فعاليات معرض الكتاب السنوي الـ29 المقام حالياً في الشارقة. في غضون ذلك، بحث الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية خلال اجتماعه أمس الأول مع وفد رفيع المستوى من جامعة الدفاع الوطني الأميركية آفاق التعاون العلمي والمعلوماتي بين المركز والجامعة وتبادل الخبرات والتنسيق بين الجانبين في المجالات البحثية والعلمية والاطلاع على تجربتيهما في الإنتاج العلمي والمعرفي. واطلع الوفد الأميركي المكون من 18 خبيرا وأكاديميا على آليات الإنتاج البحثي والمعرفي التي يستخدمها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية في التعامل اليومي مع المعلومات وتحليلها وإصدار الكتب والدوريات والنشرات العلمية والإعلامية. كما التقى المدير العام لمركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية مع الشيخ محمد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم ومع وفد من بلدية المنطقة الغربية للاطلاع على التقنيات المتطورة التي تستخدمها الإدارات بالمركز في التعامل مع المعلومات وتحليلها والطرق الإحصائية المعتمدة في صناعة المعرفة وإنتاجها خاصة تلك التي لها علاقة بالنشاطات الخاصة بالبيئة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة إضافة إلى الاطلاع على إصدارات المركز العلمية والدورية ذات العلاقة بمهمة الوفد. كما قام وفد من القوات البرية التابع للقوات المسلحة السعودية بزيارة المركز حيث أطلع عن قرب على آليات العمل فيه. على صعيد متصل، ينظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أعمال المؤتمر السنوي الـ 16 للطاقة التي تنطلق في الثامن من نوفمبر المقبل وتستمر ثلاثة أيام، لدراسة التحديات الناشئة للنفط خلال المرحلة المعاصرة ودوره كمصدر أولي للطاقة وموقعه ضمن معادلتها الأوسع. ويحدد اليوم الأول للمؤتمر العوامل الرئيسة التي تشكل الحديث عن النفط في الوقت الراهن وينظر في ديناميات الطلب العالمي وما لها من انعكاسات على الدول المنتجة في الشرق الأوسط إضافة إلى دراسة أسباب ظاهرة تغير المناخ وآثاره على السياسات النفطية العالمية بجانب تقييم التوجه نحو إيجاد تقنيات جديدة في مجال الطاقة من حيث تبعاتها على قطاع الطاقة ككل. ويناقش المؤتمر في اليوم الثاني التفاعل بين النفط والاقتصاد العالمي والبحث في اتجاهات السوق العالمية في سياق الواقع المتغير للنظام الاقتصادي العالمي إضافة إلى التركيز على القضايا الاستراتيجية المتعلقة بالنفط والمحيطة بالجغرافيا السياسية الناشئة. ويسعى المؤتمر في يومه الثالث إلى تحديد معالم مستقبل النفط من خلال تقييم الآفاق الماثلة أمامه في ظل التحولات التي يشهدها نظام الطاقة العالمي في القرن الحادي والعشرين. ويختتم المؤتمر أعماله بنقاش يركز على تطوير وإدارة قطاع الطاقة في الخليج العربي ويشمل تحليلا لمساهمة كل مصدر من مصادر الطاقة «النفط والغاز والطاقة النووية والطاقة المتجددة» في مزيج الطاقة المستقبلي بالمنطقة. يذكر أن تنامي السعي العالمي لإيجاد حلول تقوم على الطاقة المنخفضة الكربون لم يؤد إلى تقليص الطلب على النفط والغاز الذي يتوقع أن يتواصل نموه بوتيرة قوية خلال السنوات القادمة ومع ذلك فقد وضعت الكثير من أبرز البلدان المستهلكة للنفط أهدافا من أجل خفض اعتمادها على الوقود الأحفوري المستورد بالتزامن مع السعي لإيجاد مصادر بديلة للطاقة تشمل في بعض الحالات الطاقة النووية. ويثير هذا المشهد العالمي المتغير تساؤلات مهمة بشأن مستقبل النفط ودوره في الاقتصاد العالمي على المدى الطويل.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©