الاتحاد

عربي ودولي

القاهرة تطالب الترويكا إبلاغ إسرائيل بـ العودة للعقل

مبارك خلال لقائه وفد الترويكا الأوروبية في شرم الشيخ

مبارك خلال لقائه وفد الترويكا الأوروبية في شرم الشيخ

حمل الرئيس المصري حسني مبارك وفد ''الترويكا'' الأوروبية الذي التقاه أمس بشرم الشيخ، رسالة إلى الجانب الإسرائيلي بضرورة العودة إلى العقل مؤكدا التزام مصر القوي بالسعي من أجل وقف اطلاق النار في قطاع غزة ورفع المعاناة عن الفلسطينيين والتحرك باتجاه مجلس الأمن لاتخاذ قرار سريع بالوقف الفوري لإطلاق النار· صرح بذلك وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط عقب استقبال الرئيس مبارك لوفد الترويكا الأوروبية الذي ضم وزراء خارجية فرنسا برنار كوشنير والتشيك كاريل شوارزنبرج والسويد كارل بيلت وبنيتا فيراروفالدنر ممثلة المفوضة الاوروبية وخافيير سولانا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية الأوروبية· وكان كوشنير قال إن الوضع الانساني في غزة ''لا يمكن تحمله'' وآن التحاور مع ''حماس'' يتم عبر موسكو والقاهرة في حين أعلن رئيس الوزراء التشيكي ميريك توبولانيك الذي تترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، أن لديه خطة يفترض أن تسمح على الأقل، بوقف المعارك في غزة·
وصرح أبو الغيط في مؤتمر صحفي مشترك مع وفد الترويكا، ان المباحثات تركزت حول الوضع في غزة وكيفية التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار وفتح المعابر واستعادة التهدئة ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني والموقف فيما يتعلق بمجلس الأمن الدولي وضرورة تحركه بشكل فوري وعاجل مشيرا إلى ان هناك تعقيدات في الموقف خاصة ما يتعلق بانعقاد مجلس الأمن الدولي واتخاذ قرار حاسم بشأن هذه القضية·
وحول خطة التحرك في مجلس الأمن خاصة بعد فشل المجلس في استصدار ولو مجرد بيان رئاسي لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة، قال أبوالغيط ان موضوع فشل مجلس الأمن كان من الموضوعات التي تمت مناقشتها مع وفد الترويكا الأوروبية مطالبا المجلس بالتحرك· وقال اتصور ان المسألة سوف تحتاج لبعض الوقت ولكن الأمر يحتاج أيضا للمزيد من الضغط في اتجاه التوصل لقرار من مجلس الأمن· وأكد انه في كل الأحوال لا يمكن ترك الأمر هكذا وأنه سيتوجه اليوم إلى نيويورك للحاق بالوفد الوزاري العربي في مجلس الأمن·
ومن جهته، صرح شوارزنبرج الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي، أن مهمة وفد الترويكا بالمنطقة تتمثل في السعي إلى رفع المعاناة عن الفلسطينيين وتقديم المعونات الانسانية ومد يد المساعدة في هذا الموقف الصعب الحالي في قطاع غزة في ضوء ما شعرنا به من صدمة لفداحة الحرب الجارية في القطاع· وأضاف اننا نحاول ايجاد السبل اللازمة بشأن كيفية تقديم المساعدات الانسانية وترتيب وقف اطلاق النار· مشيرا إلى ان هذا الأمر يمكن التوصل اليه مع وضع نهاية حاسمة للهجمات بالصواريخ على الاراضي الإسرائيلية وكذلك وقف توجيه الضربات العسكرية الإسرائيلية لقطاع غزة· وأكد ضرورة ان تكون هناك ضمانات لوقف اطلاق النار من الجانبين· ووصف الوضع بأنه صعب للغاية ولا يدعو للتفاؤل ومع ذلك فإن الاتحاد الأوروبي عازم على ألا يدخر أي جهد دبلوماسي أو عمل يمكن فعله لايجاد حل والتوصل لوقف اطلاق النار ومساعدة اهالي غزة· وحول الضمانات لوقف إطلاق الصواريخ من غزة لدخول المساعدات الانسانية للقطاع، قال وزير خارجية التشيك اننا نطالب كلا الجانبين بوقف اطلاق النار ولا يمكننا مطالبة طرف واحد بذلك ونريد ضمانات من كلا الجانبين بوقف العمليات العسكرية وسنكون سعداء إذا ما تم التوصل لوقف اطلاق النار ولو لوقت قصير لإدخال المساعدات الانسانية·
وبدوره أكد سولانا سعي الاتحاد الأوروبي إلى تحقيق وقف سريع لاطلاق النار في غزة وكلما تحقق ذلك في وقت مبكر سيكون أفضل· مشيرا إلى ان ذلك يتطلب التعاون بين أطراف عديدة من بينها الاتحاد الأوروبي الذي كان متواجدا كمراقب على معبر رفح· كما أكد استعداد الاتحاد الأوروبي للعودة إلى معبر رفح كمراقب في اطار عمله السابق بالمعبر· وقال انه بمجرد التوصل إلى وقف لاطلاق النار سيكون الاتحاد الأوروبي مستعدا للتعاون بشكل بناء· واعربت بنيتا فيراروفالدنر عن القلق العميق الذي يشعر به الاتحاد الأوروبي ازاء الموقف الانساني المتردي في غزة، كما أعربت عن استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم كل المعونات الممكنة وتوصيل معونات الاغاثة إلى الفلسطينيين· وشددت على اهمية فتح المعابر المختلفة وقالت اننا نؤيد الجهود المصرية من أجل المصالحة الفلسطينية معربة عن أملها في التوصل إلى مصالحة بين حركتي ''فتح'' و''حماس'' خاصة في ضوء ما يجري مناقشته لاستصدار قرار من مجلس الأمن لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة· وحول رفض إسرائيل للطرح الفرنسي بوقف إطلاق النار والتوصل ولو لهدنة انسانية مؤقتة، ذكر كو شنير ان الوفد يحاول من خلال جهود حثيثة، ايجاد حل للوضع الانساني المأساوي في غزة وقد ارادت دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين والمفوضية الأوروبية في 30 ديسمبر الماضي خلال الرئاسة الفرنسية للاتحاد، إصدار بيان مشترك ولكن للأسف لم يتم التوصل لاتفاق بهذا الشأن·
وحول عناصر المبادرة الفرنسية المتوقعة وامكانية نجاحها في ضوء رفض إسرائيل لمبادرة الهدنة الانسانية التي طرحتها فرنسا، قال كوشنير ان هناك بالفعل رفضا إسرائيليا للأفكار التي طرحتها فرنسا في هذا الخصوص والتي تحظى بتأييد دول الاتحاد الأوروبي ككل ورغم ذلك نحــــــــاول ونبذل قصارى جهدنا لايجاد حل للوضع المتأزم

اقرأ أيضا

الصين تدعو تركيا إلى وقف عمليتها في سوريا