الاتحاد

عربي ودولي

273 مليون ريال من الحملة السعودية لنازحي حلب

عواصم (وكالات)

أرسلت الحملة السعودية لنصرة الشعب السوري من خلال مكتبها في تركيا، آخر دفعات الألبسة الشتوية المخصصة للنازحين داخل الأراضي السورية، بعد أن جمعت أكثر من 273 مليون ريال من التبرعات النقدية لإغاثة السوريين.
وجهزت الحملة هذه الكميات من الألبسة الشتوية والأغطية في أحد المعامل التركية بمدينة غازي عنتاب ضمن مشروع «شقيقي دفئك هدفي»، المستمر للسنة الرابعة على التوالي، حيث خصصت الحملة هذا العام جزءاً كبيراً من تبرعاتها لصالح نازحي حلب. وبلغ عدد القطع الشتوية التي جهزتها الحملة لهذا العام نحو مليوني قطعة شتوية، قسمت على حصص تكفي كل واحدة منها عائلة كاملة.
وذكرت هوازن الزهراني المتطوعة السعودية في المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ومقرها الرياض هوازن الزهراني، أن المرأة الخليجية سجلت حضوراً في الميادين الإنسانية كافة من خلال دعمها للنازحات السوريات وخاصة من حلب لتقديم الدعم الإغاثي والنفسي لهن. ورأت أن العمل التطوعي أصبح منتشراً في دول الخليج فهناك العديد من التجارب التي يمكن الوقوف عليها خاصة في مجال العمل الخيري، مشيرة إلى دور المرأة الخليجية في مجال الإغاثة والأعمال الإنسانية. وأوضحت الزهراني أن العمل التطوعي يخلق ترابطاً مجتمعياً وتماسكاً بين جميع أفراد المجتمع، وهو أمر جبل عليه أهل الخليج منذ عقود طويلة ومازال مستمراً على صُعُد شتى سواء كانت خيرية أم اجتماعية، داعية إلى تقديم الدعم والاحتياجات للنساء والأطفال السوريين النازحين من شرق حلب.
وبدورها، أعلنت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية «آي إتش إتش»، أنها أرسلت خلال الـ30 يوماً الماضية، 905 شاحنات محملة بالمواد الإغاثية إلى سوريا.
وقال براق قاراجا أوغلو، المستشار الإعلامي لمكتب الهيئة غير الحكومية في ولاية هاتاي، لوكالة أنباء الأناضول أمس، إن الهيئة قدمت الدعم لآلاف الأسر الحلبية، في إطار حملة مساعدات تحت اسم «افتحوا الطريق إلى حلب». ولفت إلى أن المساعدات قدمت من مختلف الولايات التركية، وأنه تم توفير وسائل التدفئة والمساعدات الغذائية والمأوى للمهجرين، الذين قدموا إلى محافظة إدلب من أحياء حلب الشرقية بحلب.

اقرأ أيضا

إصابة فلسطيني بنيران الاحتلال في الضفة