الاتحاد

عربي ودولي

مسيرات حداد في عموم العراق قبل جلسة مرتقبة للبرلمان

محتجون عراقيون

محتجون عراقيون

شارك عراقيون من محافظات عدة من البلاد، اليوم الأحد، في مسيرات حداد على أرواح متظاهرين قتلوا خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 420 شخصاً. فيما يعقد البرلمان العراقي، جلسة مخصصة لمتابعة تداعيات الأحداث في محافظتي ذي قار والنجف واستقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي.

وقال مقرر البرلمان النائب هوشيار قرداغ لصحيفة الصباح، اليوم الأحد إن "جلسة اليوم سـتخصص لطرح اسـتقالة رئيس الوزراء التي قدمها يوم الجمعة الماضية، فيما حدد النائب حسـين عرب 5 شـروط لاختيار رئيس الوزراء المقبل أبرزها أن يكون مستقلا وشاباً وكفؤاً ولم يسبق له أن تسلم أي منصب حكومي ولا يملك سوى الجنسية العراقية، وهذا ما يريـده المتظاهرون الذين يأملون بمستقبل أفضل للبلد".

وقال عرب للصحيفة إن"العراق لديه ما يكفي من الكفاءات التي تستطيع إدارة المرحلة المقبلة".
وحذر مـن أن"تغليـب المصالح الفئوية والحزبية على المصلحة العامة، يمكن أن يتجه بالبلاد نحو المجهـول وأن اختيار التشكيلة الحكومية يجب أن يتم على هذا الأساس من خلال اختيار المستقلين ومن رحم الوزارات".

وقال إن" نحـو 70 بالمئة مـن النواب سيرفضون التصويت على رئيـس الحكومة المقبل وتشكيلته الحكومية إذا كانوا من التابعين للأحزاب وأن مرحلة سـيطرة الأحزاب على مؤسسات الدولة انتهت، وبدأت مرحلة أن تستمد الحكومة القادمة شرعيتها من المتظاهرين لتكون وطنية وشجاعة ومستقلة".

وأضاف أن "مدة 15 يوماً لاختيار حكومة جديدة ستكون كافية جداً في حال الابتعاد عن المصالح الانتهازية والانتفاعية والمغانم، ليتغير البلد نحو الأفضل خلال أشهر".

اقرأ أيضاً...الحكومة العراقية توافق على استقالة رئيس الوزراء.. والاحتجاجات تتواصل

وذكر شهود أن متظاهرين قاموا في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، بإحراق الإطارات في شوارع متفرقة من أحياء بغداد لمنع وصول الموظفين وطلبة المدارس والجامعات إلى أماكن عملهم فيما شهدت بعض المحافظات، اليوم عطلة رسمية وإعلان الحداد على مقتل العشرات من المتظاهرين في محافظة ذي قار.

ففي الموصل بشمال العراق، خرج مئات الطلاب صباح الأحد يرتدون ملابس سوداء في تظاهرة حداد داخل حرم جامعة الموصل.
واعتبرت طالبة طب الأسنان زهراء أحمد أن "هذا أقل شيء ممكن أن نقدمه من الموصل لشهداء ذي قار والنجف"، مشيرة إلى أن "المتظاهرين يطالبون بحقوق أساسية، وكان يجب على الحكومة أن تستجيب منذ البداية".
وقال الطالب حسين خضر الذي كان يحمل بيده علم العراق "نحن موجودون والعراق موجود. وعلى الحكومة الآن أن تستجيب لمطالب المتظاهرين".

وفي محافظة صلاح الدين شمال بغداد، لم تخرج احتجاجات خلال الأسابيع الماضية، لكن حكومتها المحلية أعلنت الحداد لمدة ثلاثة أيام على أرواح ضحايا الجنوب.

وعلى الصعيد نفسه، أعلنت ثماني محافظات جنوبية، الحداد وتوقف العمل في الدوائر الحكومية الأحد.
وقتل أكثر من 20 متظاهراً في مدينة النجف، وأكثر من 40 من المحتجين في مدينة الناصرية، وثلاثة آخرون في بغداد، خلال الأيام القليلة الماضية، وفقاً لمصادر طبية وأمنية

اقرأ أيضا

ترامب يوقع مرسوماً للتصدّي لمعاداة السامية في الجامعات