صحيفة الاتحاد

الإمارات

تجربة علياء المنصوري تمهد لمراقبة إجهاد «رواد الفضاء»

 أحمد بالهول الفلاسي وعلياء المنصوري (من المصدر)

أحمد بالهول الفلاسي وعلياء المنصوري (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء عن نجاح تجربة الطالبة علياء المنصوري الفائزة بمسابقة الجينات في الفضاء التي جرى تنظيمها بالتعاون بين الوكالة وشركة «بوينج»، وصحيفة «ذا ناشيونال»، حيث نتج عنها اكتشاف تغيرات في التعبير البروتيني للحمض النووي في الفضاء الخارجي بعد استخدام تقنية سريعة وبسيطة تسمى «عكس تفاعل سلسلة البوليمرات».
وسيمهد نجاح تجربة علياء المنصوري التي أجرتها رائدة الفضاء «بيجي ويتسون» من وكالة «ناسا» على متن محطة الفضاء الدولية في سبتمبر الماضي الطريق للوصول إلى طرق لمراقبة الإجهاد الخلوي لدى رواد الفضاء، وكيفية منع موت الخلايا غير المرغوب فيه بهدف الحفاظ على صحتهم في المستقبل، خاصة خلال البعثات طويلة الأجل إلى الفضاء البعيد.
وقال معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء: «يبرهن هذا النجاح على التقدم الكبير الذي أحرزته الإمارات في المجالات التعليمية المرتبطة بعلوم الفضاء، حيث رسخت مسابقة «الجينات في الفضاء» أهدافنا ورؤيتنا الاستراتيجية. من جانبه، قال الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي المدير العام لوكالة الإمارات للفضاء: «يعتبر تطوير الإمكانات الوطنية والإقليمية في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وعلوم الفضاء من أهم أهدافنا الاستراتيجية في الوكالة، حيث يعتبر نجاح علياء المنصوري في مسابقة «الجينات في الفضاء» التي تقام في المنطقة لأول مرة دليلاً واضحاً على تطور القطاع الفضائي في الدولة، وتعتبر هذه المسابقات الفرصة الأمثل للتفاعل مع الأجيال الشابة وإلهامهم وتشجيعهم على دخول ميادين المواد العلمية والاستفادة من الفرص الكبيرة ضمن قطاعي الفضاء والطيران». وقالت علياء المنصوري: وكالة الإمارات للفضاء قدمت لي فرصةً متميزة من خلال المشاركة في مسابقة «الجينات في الفضاء»، والتي كانت عاملاً ملهماً عزز طموحاتي للعمل في المستقبل على مساعدة رواد الفضاء في الوصول إلى المريخ بأمان. وأضافت: «كانت عودة النتائج التي أثبتت نجاح التجربة بجدارة تتويجاً لعامٍ مثمر في غاية الأهمية، حيث كانت التجربة بأكملها أمراً لا يصدق، خصيصاً بعد وقوع الاختيار على تجربتي ومشاهدة انطلاق الصاروخ من فلوريدا، وقيام «بيجي ويتسون» بتنفيذ هذه التجربة التي نجحت وعادت بنتائج رائعة. بدورها، قالت ليان كاريت الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة «بوينج» للدفاع والفضاء والأمن: «نحن فخورون للغاية بشغف علياء بالعلوم وتفانيها في التجربة التي قدمتها، لتلعب دوراً مشرّفاً في رسم ملامح مستقبل الملاحة الفضائية البشرية، وكانت المساهمة في إجراء تجربتها على متن محطة الفضاء الدولية شرفاً لنا». وأعربت لورا كوت مديرة التحرير في صحيفة «ذا ناشيونال» عن سعادتها بالنجاح الذي حققته جهود علياء، قائلةً: «بعد تغطية جميع خطوات هذه التجربة، سررنا بالنتائج التي غالباً ما تسهم في التأثير على مستقبل السفر الفضائي، لتكون علياء قدوةً ومصدر إلهام لجيل الشباب».