الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
لاريجاني يتحفظ على مشروع لمراقبة النواب
28 أكتوبر 2010 23:22

دعا رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني إلى عدم تحديد حركة وسلوك النواب داخل البرلمان من خلال إصرار النواب المتشددين والمقربين من حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد، على طرح مشروع “الرقابة على النواب”. وقال لاريجاني للصحفيين إن مشروع الرقابة على النواب جاء ضمن كلمات للمرشد علي خامنئي وإنه أيد المشروع بشرط أن تكون الرقابة ذاتية من داخل البرلمان وليس من قوى أخرى في النظام، وأن يسهم ذلك في تطوير البرلمان وإصلاحه. وأضاف بقوله إن الرقابة يجب ألا تؤدي إلى الإساءة لوظيفة النواب الأساسية أو أن تحد من تصريحاتهم وممارستهم للرقابة واستجواب الوزراء، باعتبار النواب ممثلين للشعب. ويواجه لاريجاني معارضة شديدة داخل البرلمان من قبل نواب مقربين من الحكومة يحاولون عزله عن رئاسة لجنة “الأصوليين” البرلمانية بسبب مواقفه المعارضة للحكومة. وتتهم الحكومة لاريجاني بتنفيذ أجندة مقربة من زعماء المعارضة وهاشمي رفسنجاني. أمنياً، أكد رئيس شرطة محافظة أذربيجان الغربية للصحفيين أمس، أن أجهزته اعتقلت 3 آلاف و829 شاباً بتهم مرتبطة بجرائم مختلفة مثل مشاركتهم في حفلات مختلطة بين الفتيات والشباب، والاتجار بالمخدرات والتحرش بالنساء، وقد تم فتح ملفات قضائية بحقهم، دون أن يحدد الفترة التي جرت فيها هذه الاعتقالات. وفي تطور آخر، أطلقت السلطات الإيرانية أمس سراح المعارض الإصلاحي البارز علي شكوري راد وهو قيادي في “جبهة المشاركة الإسلامية” المحظورة، مقابل كفالة، وذلك بعد أسبوعين من اعتقاله. وتم توقيف شكوري عضو البرلمان السابق في 13 أكتوبر الحالي لـ”أسباب أمنية”، بحسب مدعي عام طهران عباس جعفري أبادي. لكن مواقع المعارضة الإصلاحية ذكرت أنه اعتقل بسبب انتقاده للمدعي العام الإيراني غلام حسين محسني، علماً بأنه شديد الانتقاد لحكومة الرئيس نجاد. وفي شأن آخر، تسبب لاعب المنتخب الإيراني لكرة القدم كريم باقري بحرج شديد للرئيس نجاد أمام ضيفه الرئيس البوليفي ايفو موراليس، بإبلاغه للأول أنه قرر الهجرة من إيران دون رجعة. وقال موقع “جهان” المقرب من الحكومة إنه أثناء مباراة ودية بمشاركة نجاد موراليس، تصرف اللاعب باقري الذي اعتزل الملاعب مؤخراً، بحركات مسيئة للرئيس نجاد حيث قام بالسخرية منه أثناء مصافحته قائلاً “إنني سوف أهاجر من إيران”، وربط الموقع بين هذه الحادثة وتصرفات مماثلة سابقة صدرت عن فنانين إيرانيين وصفوا الرئيس الإيراني بـ”الديكتاتور”.

المصدر: طهران
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©