السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
البرلمان العراقي يستأنف جلساته الاثنين
البرلمان العراقي يستأنف جلساته الاثنين
28 أكتوبر 2010 23:17
دعا فؤاد معصوم رئيس البرلمان العراقي المؤقت (رئيس السن) أمس أعضاء مجلس النواب العراقي (البرلمان) لاستئناف جلسات البرلمان الاثنين المقبل بعد خمسة أيام من قرار المحكمة العليا بإنهاء الجلسة المفتوحة. ويعقد ممثلو الكتل السياسية العراقية قبيل ذلك بيوم اجتماعا لبحث آلية العمل في اجتماعات الطاولة المستديرة، التي شدد عليها زعيم المجلس الأعلى الإسلامي في العراق عمار الحكيم مؤكدا أن المجلس لن يشارك في حكومة لا يشارك فيها الجميع. وقال معصوم في تصريح صحفي أمس إنه “اتخذ قرارا بعقد جلسة البرلمان يوم الاثنين المقبل”، موضحاً أن “قراره بإنهاء الجلسة المفتوحة جاء استجابة وتنفيذا لقرار المحكمة الاتحادية”. وأكد معصوم وهو قيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية أنه “أبلغ الكتل السياسية بقراره وطلب منها الحضور إلى الجلسة وإنهاء الجلسة المفتوحة”. من جانبه أكد محمود عثمان القيادي في التحالف الكردستاني أن ممثلي الكتل السياسية التي كانت قد اجتمعت مساء الأربعاء اتفقت على اجتماع موسع الأحد لبحث آليات العمل لاجتماعات الطاولة المستديرة التي كان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد دعا إليها في وقت سابق. وفي السياق كشف القيادي البارز في التحالف الكردستاني محمود عثمان عن أبرز الملاحظات التي دونتها القائمة العراقية بزعامة أياد علاوي وائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، على الورقة الكردية. وقال عثمان في تصريح صحفي أن “العراقية كانت لديها بعض التحفظات على منصب رئاسة الجمهورية ومنحه للتحالف الكردستاني، بالإضافة إلى موضوع البيشمركة والمادة 140 من الدستور، وهم لم يذكروا المادة بل قالوا إن مشكلة المناطق المتنازع عليها يجب أن تحل وفق الدستور”. وأضاف عثمان أن “ردود القائمة العراقية كانت لأباس بها ونقوم بدراستها وهذا الأمر يفيدنا في القيام بمباحثات أكثر لتشكيل الحكومة”. وأوضح أن ردود دولة القانون واضحة أيضا ولم يسجلوا اعتراضا سوى على نقطة واحدة تتمثل باستقالة الحكومة في حال انسحاب التحالف الكردستاني منها، وهي فقرة تتعلق بانسحاب الأكراد من الحكومة في حال وجود خروقات دستورية. ووصف عثمان هذه النقطة التي تحفظ عليها ائتلاف دولة القانون بالمهمة لأن الأكراد لن يسكتوا في حال وجود خروقات دستورية أو أن تصل الخروقات إلى حد معين. وأشار إلى أن المجلس الأعلى وافق على الورقة الكردية دون أي اعتراض. وفي نفس الشأن أعلن التيار الصدري المنضوي في التحالف الوطني أن زعيمه مقتدى الصدر لم يطلع على ورقة المطالب الكردية بعد إجراء التعديلات عليها، مؤكداً في سياق آخر أنه سيتخذ موقفا تجاه المتورطين بممارسة انتهاكات ضد حقوق الإنسان في حال أثبتت التحقيقات صحة وثائق ويكيليكس. وقال المتحدث باسم التيار الصدري صلاح العبيدي إن “عددا من مكونات التحالف الوطني اطلع على ورقة المطالب الكردية بعد إجراء التعديلات عليها، إلا أنها لم تعرض بشكل مباشر على زعيم التيار مقتدى الصدر وكتلة الأحرار حتى الآن”. وأضاف العبيدي أن “التيار الصدري سيناقش ورقة المطالب الكردية بشكل جدي في حال عرضت عليه شرط ألا تتقاطع بنودها مع الدستور والمصالح الوطنية”، مشيراً إلى أن “موقفه من الورقة سيكون واضحا بعد الاطلاع على النسخة المعدلة”. من جهته أعلن عمار الحكيم زعيم المجلس الأعلى الإسلامي في العراق أن المجلس لن يشارك في حكومة لا تتحقق فيها الشراكة الحقيقية. وقال في محاضرة ثقافية أسبوعية أقيمت أمس “لن نشارك في حكومة لا تتحقق فيها الشراكة الحقيقية ولا يشارك فيها الجميع، ولا نقول ذلك تهديدا أو عرقلة وإنما لأننا نرى فيه المدخل الوحيد لتحقيق عراق مستقل مستقر مزدهر”. وأضاف “لا تقولوا إن المجلس الأعلى يضر بالمصلحة الشيعية من خلال هذه السياسة التي يعتمدها، إننا ومن خلال هذا الموقف نحافظ على المصلحة الشيعية كما نحافظ على المصلحة السنية ونحفظ العراق بهذه السياسة، وبهذا الموقف نمنع من انجرار العراق للفتن المذهبية والطائفية وتفجر الأوضاع من جديد”. وذكر أن “الانجرار إلى مماحكات طائفية وتجاهل أطراف أساسية في تشكيل الحكومة قد يؤدي إلى عودة العراق إلى المربع الأول وإلى استحضار كل العقبات والإشكاليات التي ما خرجنا منها إلا بعد إراقة دماء كثيرة وتضحيات عظيمة وتعطل كبير لمصالح الناس وتبديد واسع للثروة العراقية”. وقال الحكيم “لا يمكن أن نكون سببا في وزر تاريخي من هذا النوع من خلال مواقفنا اليوم، نحرص على أن تتحقق الشراكة الحقيقية التي تضمن استقرار البلد وتضمن انطلاق العراق في اتجاهاته الصحيحة التي يتطلع إليها العراقيون”. وشدد على أن الطاولة المستديرة التي طرحها بارزاني هي القادرة على إخراج العراق من الأزمة الراهنة لأنها ستمكن الساسة العراقيين من توحيد رؤيتهم تجاه البرنامج الحكومي للسنوات المقبلة”. من جهتها رحبت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد بمبادرة بارزاني لعقد مباحثات بين الكتل الكبيرة. وأكدت في بيان لها أمس أن تشكل هذه المباحثات خطوة مهمة باتجاه تشكيل الحكومة العراقية. 16 جريحاً واختطاف فتاتين واعتقال مهاجمي محال الصاغة بكركوك 3 قتلى بينهم ضابط كبير بتفجيرات في العراق بغداد (وكالات) - قتل ثلاثة أشخاص بينهم ضابط كبير وأصيب 16 آخرون في تفجيرات أحدها بسيارة مفخخة، واختطفت فتاتان في كركوك بمحافظة التأميم من منزلهما بهجوم مسلح، فيما اعتقلت قوات الأمن “الشبكة الإرهابية” المسؤولة عن الهجوم على محال لبيع الذهب وقتل عشرة أشخاص في كركوك. وقال مصدر في وزارة الداخلية إن انفجار عبوة ناسفة لاصقة أدى الى مقتل العقيد عبد الرزاق عبد الوهاب أحد المسؤولين عن حماية المنشآت النفطية، لدى مروره بسيارته صباح اليوم في حي العامل (غرب) بغداد. وفي هجوم مماثل وقع صباحا في حي العامل ذاته أصيب اللواء في وزارة الداخلية حسين رزاق مهدي بجروح بليغة. كما أدى انفجار قنبلة مثبتة في سيارة موظف بوزارة الإعمار والإسكان في حي الكرادة بوسط بغداد إلى إصابته. فيما قتل مدني وأصيب اثنان آخران حين انفجرت قنبلة في سيارته بحي السيدية جنوب بغداد. وفي الموصل بمحافظة نينوى أعلن المقدم في الشرطة عبد الستار أحمد مقتل أحد عناصر الشرطة وإصابة ثمانية آخرين بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة، استهدف مقرا للشرطة في منطقة باب سنجار” وسط المدينة. كما أدى انفجار قنبلة موضوعة بالطريق في هجوم استهدف إحدى دوريات الشرطة غرب الموصل إلى إصابة ثلاثة من الشرطة. وفي كركوك أعلن مصدر أمني اختطاف فتاتين كرديتين، وقال مفضلا عدم الكشف عن هويته إن “خمسة إرهابيين يرتدون ملابس عسكرية ويستقلون سيارتين مدنيتين اختطفوا بعد اقتحامهم منزل وليد جلال، اثنتين من بناته عمرهما 20 و21 عاما”. وأضاف “أطلق الأب النار على الخاطفين أثناء هربهم فقتل أحدهم وأصاب آخر بجروح لكن الآخرين لاذوا بالفرار ومعهم الفتاتين”. وأعلن مصدر بارز في شرطة كركوك أمس اعتقال “الشبكة الإرهابية” المسؤولة عن الهجوم على محال لبيع الذهب وقتل عشرة أشخاص الثلاثاء الماضي. وكشف عن “مقتل أحد الإرهابيين خلال الاشتباكات” التي وقعت الثلاثاء. وذكر معاون مدير شرطة كركوك اللواء تورهان يوسف أن كمية الذهب التي سرقت خلال الهجوم تترواح بين 20 إلى 23 كيلوجراما. وفي البصرة أدى انفجار قنبلة مثبتة في سيارة موظف بشركة نفط الجنوب إلى إصابته.
المصدر: بغداد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©