الاتحاد

الإمارات

«الوطني» يواكب مسيرة النهضة الشاملة في دولة الإمارات

دور المجلس يتعزز في مختلف مجالات العمل الوطني (الاتحاد)

دور المجلس يتعزز في مختلف مجالات العمل الوطني (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

واكب المجلس الوطني الاتحادي مسيرة النهضة الحضارية لدولة الإمارات العربية المتحدة، كإحدى السلطات الدستورية التي حظيت باهتمام ودعم لا محدود من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي كان يعتبر المجلس إحدى المؤسسات الاتحادية التي من خلالها تترسخ وتتجسد المشاركة السياسية للمواطنين للمساهمة في عملية صنع القرار وفي مسيرة التنمية الشاملة المتوازنة، التي تتواصل اليوم بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».
ويحتفل المجلس الوطني الاتحادي في اليوم الوطني الـ«48»، وهو أكثر حضوراً وفاعلية في مواصلة دوره وتمكينه من ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية والدبلوماسية البرلمانية، في ظل الدعم اللامحدود من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وساهم المجلس الوطني الاتحادي من خلال ممارسة اختصاصاته الدستورية على مدى «17» فصلاً تشريعياً عقد خلالها «610» جلسات أقر خلالها «599» مشروع قانون، ووافق على «7» تعديلات دستورية، وناقش «327» موضوعاً عاماً، ووجه 877 سؤالاً إلى ممثلي الحكومة تبنى بشأنها «355» توصية، ووقع «34» مذكرة تعاون مع برلمانات إقليمية ودولية، في مسيرة البناء والنهضة الشاملة، بتحديث وتطوير التشريعات ومناقشة الموضوعات وتبني التوصيات بشأنها، ومن خلال دوره المساند والمرشد لعمل الحكومة في الاهتمام بشؤون الوطن والمواطنين.
وبدأ الفصل التشريعي السابع عشر للمجلس الوطني الاتحادي بتاريخ 14 نوفمبر 2019م، بعد التجربة الانتخابية الرابعة التي جرت في 5 أكتوبر 2019م، وشهدت زيادة قوائم الهيئات الانتخابية إلى 337 ألفاً و738 عضواً بزيادة تصل إلى 50.58% مقارنة مع قوائم الهيئات الانتخابية للعام 2015، بما يجسد حرص القيادة الرشيدة على تمكين المواطنين للمشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية السياسية وفي عملية صنع القرار، وتعزيز دور المجلس في مختلف مجالات العمل الوطني.
وحققت مسيرة المجلس الوطني الاتحادي تطوراً تاريخياً مهماً شهده الفصل التشريعي السابع عشر، بتطبيق قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس إلى «50 في المئة»، بحيث ضم المجلس وللمرة الأولى في تاريخه نصف الأعضاء من النساء، ليتحقق بذلك التمكين الكامل للمرأة الإماراتية، وتتعزز مكانة دولة الإمارات في مقدمة الدول من حيث تمثيل المرأة برلمانياً.
وشهدت مسيرة المجلس الوطني الاتحادي في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، نقلة نوعية تفعيلاً لدوره لتمكينه من ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية والسياسية، ليكون أكثر قدرة وفاعلية واهتماماً بقضايا الوطن وهموم المواطنين ولتترسّخ من خلاله قيم المشاركة الحقة ونهج الشورى والديمقراطية، وذلك ترجمة لبرنامج التمكين الذي أعلنه سموه عام 2005.

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء