صحيفة الاتحاد

اليوم الوطني

لوفر أبوظبي ملتقى الحضارات.. شمس العراقة

أبوظبي(الاتحاد)

من أبوظبي أشرقت شمس اللوفر على العالم، لتبث التسامح والسلام.. والأمل الثقافة والتنوير في العقول والقلوب.
اللوفر الذي تأسس في باريس عام 1793، لا يعد فقط أكبر متحف في العالم يضم بين جدرانه أعمالاً فنية وقطعا أثرية ولوحات نادرة من كل القارات والعصور، ولكنه قلعة للعلم ومنارة للثقافة وواحة للمعرفة وجسر للتواصل وملتقى الحضارات ورسالة تسامح بين كل الجنسيات والألوان والأديان.
وفي أبوظبي كان الموعد مع التاريخ في 9 نوفمبر الماضي حيث افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أول فرع لمتحف اللوفر خارج العاصمة الفرنسية، وهو ليس سوى امتداد لنهج دولة تدرك جيدا قيمة الثقافة والإبداع والتراث ودورها في بناء الأجيال والعقول.
ومنذ اللحظة الأولى لقيام الدولة حرص المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على دعم الثقافة بكل ألوانها، وحفظ التراث الأدبي وتشجيع الشعراء .
وجاء برنامج «شاعر المليون» الذي خرج للنور عام 2007 ليواصل رسالة المؤسس بدعم الثقافة والشعراء، ويصبح أول برنامج متخصص في الشعر النبطي، وحقق انتشاراً واسعاً في العالم العربي، ونجح في جذب ملايين المشاهدين سنوياً.
وامتد الاهتمام على مدى الـ 46 عاماً لكل ألوان الإبداع في الشعر والأدب والفنون والسينما والمسرح، وساهمت الجوائز السنوية التي تقدمها الدولة في إثراء الحركة الثقافية وتشجيع المبدعين وتكريمهم، منها جائزة الشيخ زايد للكتاب، إضافة إلى جائزة البوكر للرواية العربية التي تنظمها دائرة أبوظبي للسياحة والثقافة.
وهناك أيضاً جائزة العويس لتكريم أبرز الشخصيات الثقافية بالعالم العربي انطلقت عام 1987.
وكان للكتاب مساحة كبيرة فوق خريطة الحركة الثقافية، منها معرض الشارقة ومعرض أبوظبي، ومؤخراً اختارت اللجنة الدولية لعواصم الكتاب العالمية بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة الشارقة لتكون عاصمة الكتاب العالمية عام 2019. لتصبح بذلك أول مدينة خليجية تنال هذا اللقب تقديرا لدورها ومكانتها، فالشارقة بجهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تحولت إلى عاصمة للثقافة العربية ونالت عام 1998 لقب عاصمة العرب الثقافية من«اليونيسكو»، وتم اختيارها كعاصمة للثقافة الإسلامية عام 2014.
وفي «الفن السابع» انطلق مهرجان دبي السينمائي ديسمبر 2004، بينما بدأ مهرجان مهرجان أبوظبي السينمائي عام 2007.