السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«فلاي دبي» تتسلّم أول طائرة من الجيل القادم «بوينج 737»
«فلاي دبي» تتسلّم أول طائرة من الجيل القادم «بوينج 737»
28 أكتوبر 2010 22:32
تسلمت شركة “فلاي دبي” أول طائرة من طائرات الجيل القادم “بوينج 737” المزودة بالتصميم الداخلي “بوينج سكاي إنتيريور”، الذي سيؤمن للمسافرين تجربة جديدة في أنظمة الترفيه، بحسب بيان صحفي أمس. وذكرت “بوينج” في البيان الصحفي أن 46 شركة طيران وشركة تأجير طائرات تقدمت بطلبيات للحصول على التصميم الجديد “بوينج 737 سكاي إنتيريور” لأكثر من 1200 من طائراتهم، وستكون شركة فلاي دبي الأولى من بين خمس شركات طيران سيتم تسليمها التصميم الداخلي الجديد “737 سكاي إنتيريور” هذا العام. وقال بيفرلي ويز، نائب رئيس ومدير عام برنامج طائرات “بوينج 737” “تأتي تجربة السفر المتميزة التي سيحظى بها الركاب بفضل هذا التصميم الداخلي الجديد نتيجة سنوات طويلة من العمل الدؤوب قضاها موظفو وموردو بوينج. ونوه إلى أن عملاء بوينج استفادوا بشكل كبير من التحسينات المستمرة لطائرات الجيل القادم الأكثر مبيعاً من طائرات “737”، منذ طرحها في عام 1997،كما أسهمت في تعزيز كفاءتها ومستويات راحة الركاب فيها أكثر من أي وقت مضى، وسيدخل الجيل القادم 737-800 الخدمة في شهر نوفمبر المقبل. وأوضح أن “بوينج سكاي إنتيريور” تعتبر الآن الإصدار الأحدث ضمن سلسلة التحسينات التي أدخلت على هذه الطائرات، مشيرا إلى أن الخطوة القادمة، ستتمثل في مجموعة من التحسينات الأدائية الكفيلة بخفض معدلات استهلاك الوقود وانبعاثات الكربون بنسبة 2%، مما يجعل الطائرة أكثر كفاءة بنسبة 7% عند مقارنتها مع الطائرة الأولى التي تم تسليمها من الجيل القادم 737. من جانبه، قال غيث الغيث الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي” إن الشركة ستكون أول من يمنح المسافرين على متن طائراتها تجربة معززة مع العلامة التجارية الجديدة بوينج سكاي إنتريور. وأضاف ان الشركة حققت إنجازات كبيرة في الأشهر الـ16 الأولى من انطلاق خدمات الناقلة وسنواصل تقديم أفضل عروض المنتجات للمسافرين على واحد من أحدث أساطيل 737 العاملة حالياً. ومن شأن التقنية المبتكرة الجديدة لهذه الصناديق أن تؤمن وصولاً سهلاً إلى الحقائب، حيث يرتفع محور هذه الصناديق ليتيح مساحة أوسع بكثير حول المقاعد في الممرات، مما يمنح الركاب شعوراً أكبر بالرحابة في المقصورة. وتم استخدام مصابيح (LED) أكثر إشراقا بدلاً من اللافتات الساطعة، تصاحبها أضواء هالوجين مخصصة للقراءة. ونظراً للوقت المقدر بـ 40 ألف ساعة بين كل عملية تبديل لمصابيح LED هذه، يمكن القول بأنها تدوم عشر مرات أكثر من المصابيح التقليدية المستخدمة سابقاً.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©