الاقتصادي

الاتحاد

10,6% زيادة في عدد الرخص التجارية المسجلة بخورفكان العام الماضي

أحدى المناطق التجارية في مدينة خورفكان التي تشهد نشاطاً اقتصادياً متزايداً

أحدى المناطق التجارية في مدينة خورفكان التي تشهد نشاطاً اقتصادياً متزايداً

سجل فرع غرفة تجارة وصناعة الشارقة في مدينة خورفكان زيادة بنحو 10.6% في عدد الرخص التجارية المسجلة خلال العام الماضي 2009، والتي بلغت 2218 رخصة مقارنة مع 1915 رخصة في العام 2009، وفقا لمدير فرغ الغرفة بخورفكان خليل محمد المنصوري.
وقال المنصوري لـ “الاتحاد” إن الرخص التجارية الجديدة خلال العام الماضي شملت 920 رخصة للأنشطة التجارية و15 رخصة صناعية وأكثر من 1180 رخصة مهنية، فيما شهد العام الأسبق 2008 تسجيل 1074 رخصة مهنية و830 تجارية و11 رخصة صناعية، مشيرا الى ان إجمالي عدد الرخص التجارية المسجلة لدى الغرفة وصل إلى نحو 5200 رخصة، موضحا أن معظم الرخص المهنية خلال العام الماضي تركزت على محال خياطة نسائية ورجالية، إلا جانب رخص لمهنة الحدادة وبعض المهن الأخرى.
ومن جانب آخر أشار المنصوري إلى أن الغرفة ستنتقل من مبناها الحالي الى المبنى الجديد الواقع في منطقة اليرادية عند مدخل المدينة خلال الأشهر القليلة القادمة، وأضاف: “نعمل على تنمية وتطوير القطاعات الاقتصادية لتعزيز موقع إمارة الشارقة كمحور اقتصادي دولي مهم، وهي الرؤية التي وضعتهما غرفة خورفكان تحت شعار رؤية عالمية لمستقبل أفضل”.
وأكد على تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ودعم سموه الكبير من أجل الارتقاء بالجوانب الاقتصادية، ومكرمة سموه بتخصيص أرض لمبنى الغرفة ومعرض اكسبو والسعي لتحقيق الرسالة التي وضعها مجلس إدارة الغرفة، وهي تمثيل القطاعات الاقتصادية في إمارة الشارقة حيث تحمي وتتابع مصالح الاعضاء وتعرض خدماتها التي تساهم بتطوير النشاط الاقتصادي.
وحول ما يحصل عليه الأعضاء من الانتساب للغرفة قال المنصوري: “يستفيد المستثمر من مساعدة الغرفة في حل المشاكل التي تخص مشاريع المستثمرين مع الدائر الحكومية في إطار القوانين وندرس أهم المشاكل والمعوقات التي تواجه الحركة الاقتصادية والاستثمارية بشكل عام، حيث تطرح الغرفة رؤيتها التي تعكس وجهات نظر المنتسبين بشأن الوصول إلى أنسب الحلول والوسائل لمواجهة تلك المشاكل وتقديم المقترحات لها بالتواصل مع الدوائر الحكومية الأخرى”.
وأضاف ان الأعضاء يستفيدون أيضا من فعاليات الغرفة وأنشطتها التي تقام سنويا مثل معرض الصيف ومعرض الربيع والمهرجانات مثل مهرجان رمضان والدورات التدريبية التي تقدم للأعضاء بالتعاون مع مؤسسة رواد لدعم مشاريع الشباب، واللقاء السنوي مع مسؤولي الدوائر الحكومية في المنطقتين الشرقية الوسطى، وتقديم أفكار مشاريع الشباب لمؤسسة رواد، كما ان الغرفة وبهدف دعم وتحفيز المستثمرين الشباب والسيدات، استحدثت جائزة سنوية هي جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي وقد قسمت إلى جائزة التميز الاقتصادي للشركات لمشاريع الشباب ولمشاريع سيدات الأعمال.
وأشار خليل المنصوري إلى أهم ما نفذته غرفة تجارة فرع خورفكان خلال العام الماضي 2009م هو التنسيق مع عدد من الجهات مثل المجالس البلدية والدوائر الحكومية الاخرى لبحث ما يمكن تنفيذه للترويج عن المدينة ودعم الأنشطة التجارية والصناعية فيها، اضافة الى تنظيم ندوة عن الأزمة الاقتصادية العالمية وآثارها على الاقتصاد المحلي والتي تركزت محاورها حول أسباب الأزمة الاقتصادية وسبل معالجتها ومدي تأثيرها على الاقتصاد المحلي ومشاركة بعض مسؤولي الوزارات والدوائر المعنية بالنشاط الاقتصادي.
وأضاف أن الغرفة ناقشت أيضا مع ميناء خورفكان للتنسيق سبل دعم نشاط الميناء وشركات الملاحة وتذليل العقبات التي تواجهها.
وأقامت ندوة تعريفية بمبادرة مجموعات العامل القطاعية بالمنطقة الشرقية بمدينة خورفكان وجائزة الشارقة الاقتصادية للتميز الاقتصادي بالمنطقة الشرقية وإقامة الملتقى السنوي لرجال أعمال المنطقة الشرقية، وعقد لقاءات مع الدوائر الحكومية المحلية والاتحادية.
كما أوضح المنصوري انه بالنسبة للخطة المستقبلية للغرفة خلال العام الحالي فهي تشمل استحداث هيكل تنظيمي لمبنى فرع الغرفة الجديد، والدمج الالكتروني الذي سيتم بالتعاون مع مركز الاتصال والدوائر الحكومية، اضافة الى خطة لتدريب 80 موظفا للعمل في مركز الاتصال، إلى جانب تطوير المنطقة الشرقية وزيادة عمليات التسويق لها، وتشجيع المواطنين من فئة الشباب على الاستثمار الخاص، وتفعيل دور السياحة بالمدينة، وجذب العنصر النسائي للمهن التجارية المختلفة، وجذب المشاريع الاستثمارية، دعم المشاريع الصغيرة بالتعاون والتنسيق مع مؤسستي رواد وطموح.

اقرأ أيضا

تباطؤ وفيات "كورونا" يدفع الأسهم اليابانية