الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
بوناميجو: كنا سيئين في البداية وأسوأ في النهاية
بوناميجو: كنا سيئين في البداية وأسوأ في النهاية
28 أكتوبر 2010 21:45
قال بولا بوناميجو مدرب فريق الشباب: لم يكن اليوم يومنا في هذه المباراة التي واجهنا فيها ظروفاً قبل انطلاقتها بانتكاسة وليد عباس العائد من الإصابة، وهو ما جعلنا نعدل التشكيلة قبل صافرة البداية بلحظات، ثم جاءت إصابة لامين ديارا في وقت مبكر، وبجانب ذلك كانت هناك أخطاء فردية قادت إلى هذه الخسارة الكبيرة. وأضاف لقد كنا سيئين في أول ربع ساعة من المباراة، وكنا أسوأ في الجزء الأخير منها أيضاً، وقد ساهم الهدف المبكر، وإصابة ديارا، ثم الهدف الثاني والمباراة لم يمضي عليها ربع ساعة إلى غياب التركيز نسبياً، لكن بعد ذلك استطاع الفريق أن يعود، وقد كنا قريبين من إدراك التعادل، عندما كانت النتيجة 2/3، لكن في النهاية قدمنا مردوداً سيئاً، واستقبلنا هدفين آخرين حسما النتيجة لمصلحة الوحدة. وأعترف بوناميجو بأفضلية الوحدة وقال: كنا نعلم أن الوحدة سيعمل على الاستحواذ على الكرة، وكان يجب أن نشاركه السيطرة، لكن الأفضلية كانت له، على الرغم من محاولتنا مجاراته في بعض الفترات، كما أن تمركزنا لم يكن جيداً في مناسبات أخرى. وأوضح أنه عمل في الفترة الماضية على تفادي الأخطاء الفردية السهلة لأنه كان يعلم أن الوحدة سيعمل على هذه الأخطاء، لكن الفريق لم يتمكن من تفاديها، وهو ما تسبب في الخسارة وبصفة خاصة في أول هدفين. وذكر أنه سيعمل على علاج السلبيات التي وقع فيها فريقه في المباراة خلال الفترة القادمة حتى يعود إلى المسابقة بشكل أفضل. وقال عبيد علي هبيطة مدير فريق الشباب إن نتيجة المباراة لا تعكس بأي حال من الأحوال المستوى الذي ظهر به فريقنا، وأعتقد أن الهدف المبكر والظروف التي صاحبت المباراة من إصابة لاعبينا قبل، وخلال المباراة كان لها دور في الخسارة بالذات الكرات الثابتة التي لم نوفق في التعامل معها بالشكل المطلوب. وأضاف: لقد طوينا صفحة المباراة بنهايتها وستكون لنا جلسة مع اللاعبين، كما سوف تجلس الإدارة مع المدرب للحديث عن السلبيات، وكيفية علاجها في المرحلة القادمة، حتى يعود الفريق بشكله الحقيقي. وعن إصابة ديارا أكد أن فترة غياب اللاعب سيحددها فترة التعافي من الكسر الذي تعرض له في الساق اليسرى، لكنه قال: نتمنى أن يعود اللاعب سريعاً من الإصابة، وفي نفس الوقت أعتقد انه رب ضارة نافعة، فإصابة ديارا ستمنح اللاعب محمد ناصر الفرصة للمشاركة، وتأكيد جدارته، ونأمل أن يوفق الفريق في مجموعة في العودة المتميزة، خاصة أن أمامه كأس الرابطة الذي يمثل فرصة مناسبة لإعادة ترتيب الأوراق. أكد عبد الله درويش لاعب فريق الشباب أن فريقه دخل المباراة وعينه على النقاط الثلاث، لكن هدف الوحدة الأول أفقدهم التركيز، خاصة أنه جاء في الدقيقة الثالثة من عمر المباراة، وساهم غياب التركيز في الهدف الثاني أيضاً الذي جاء في توقيت مبكر نسبياً. وقال: على الرغم من ذلك سعينا إلى العودة إلى المباراة من جديد واستطعنا أن نسجل وأن نقلص الفارق إلى هدف واحد عندما أضفنا الهدف الثاني، لكن التوفيق لم يحالفنا في هذه المباراة التي عرف الوحدة فيها كيف يستثمر الركلات الثابتة التي جاءت منها معظم أهدافه. وأضاف: المباراة انتهت الآن وعلينا التفكير في القادم، خاصة أن مشوار الدوري ما زال طويلاً واعتقد أن الشباب يستطيع العودة إلى تحقيق الانتصارات ويتجاوز هذه الخسارة التي لم نتوقعها.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©