الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
المستكي: العين يبحث عن «حظ بن توفيق»
المستكي: العين يبحث عن «حظ بن توفيق»
28 أكتوبر 2010 21:32
بين “المد والجزر”، تأرجحت نتيجة مباراة الوصل مع العين التي جرت مساء أمس الأول، ضمن الجولة الثامنة لدوري المحترفين لكرة القدم، تارة يتقدم “الأصفر”، وتارة أخرى تكتسي النتيجة باللون البنفسج، ولكن التعادل يفرض نفسه في النهاية. ونظراً لأن اللقاء تميز بالإثارة في فترات كثيرة، فقد كان الفوز قريباً للغاية من أي فريق، وبلغة الأرقام يعتبر التعادل بمثابة خسارة للفريقين، حيث تراجع الوصل في الترتيب إلى المركز الثالث خلف الجزيرة وبني ياس، والعين بالنقطة التي حصل عليها أصبح في المركز الثامن. أكدت المباراة بالفعل أن رغبة الانتصار كانت موجودة لدى الفريقين، حيث تابعنا انتقال السيطرة بين الحين والآخر من فريق إلى آخر، وهو ما جعل المباراة، حتى نهايتها قابلة لفوز طرف على آخر، كان واضحاً تأثر الوصل بغياب الثلاثي محمد الشيبة المدافع العُماني، ومعه عيسى علي، وعلي محمود، ولكن فارياس استطاع التعامل مع المباراة بذكاء، كما أنه بث الحيوية في الفريق. وبمقارنة بسيطة للغاية بين أداء الوصل وترتيبه ونقاطه هذا الموسم عن سابقه، نجد أن الفارق كبير في كل شيء، حيث جمع الامبراطور في الموسم الماضي 11 نقطة فقط في الدور الأول بالكامل، مع المدرب الكوستاريكي جيماريش، ولكنه مع فارياس وبعد 8 جولات جمع الوصل 16 نقطة محتلاً المركز الثالث. وفي العين، على الرغم من أن الفريق لم يحقق الفوز منذ الثالث من الشهر الماضي أي قرابة 55 يوماً، وكان الانتصار الأخير للزعيم على حساب النصر، ومنذ ذلك التاريخ، خسر الفريق مباراتين من الأهلي وبني ياس وتعادل في 4 مباريات مع الشارقة والوحدة والظفرة والوصل. لم يغضب عبد الحميد المستكي مدرب فريق العين لاستمرار سلسلة التعادلات، ولكنه في نفس الوقت محتار في لاعبيه الذين يهدرون العديد من الفرص، والكفيلة بتحقيق الفوز، حيث قال المدرب:”نحن من أكثر فرق البطولة إضاعة للفرص، وفريقي يؤدي، مما يجعله محل إشادة الجميع، ونصل مراراً وتكراراً ، ونحصل على ضربات جزاء مثلما حدث في مباريات الشارقة والأهلي والظفرة، حيث كنا نحصل على ضربة واحدة، ويرفض الحكام احتساب ثلاث ضربات أخرى”. وفي دعابة للموقف الذي يعانيه والحظ الذي يعانده في كثير من المباريات يقول المستكي: “أبحث عن رجل يسمى “حظ بن توفيق، حتى نستطيع استغلال كل الفرص التي يهدرها لاعبو الفريق”. وهي إشارة واضحة من المستكي بأن هناك سوء حظ كبيراً يلازم الفريق حتى الآن في دورينا. وأضاف: “فريقي كان الأفضل والأكثر استحواذاً على الكرة وخلقاً للفرص أمام مرمى منافسيه، إلا أننا لم نوفق في التسجيل وإحراز الأهداف”. ولفت المستكي الأنظار إلى نقطة مهمة قائلاً: “حتى الأهداف التي أتيحت للفرق المنافسة كان العين هو من يسجلها”، في إشارة إلى الأخطاء الفردية التي وقعت من بعض لاعبي العين. وأضاف: “تصحيح الأخطاء وطرق علاجها، نصيب المدرب في علاجها بنسبة 20% فحسب، في حين يقع على عاتق اللاعب 80% من العلاج، ولا يمكن للمدرب أن يعالج تلك الأخطاء في يوم واحد”. وعن الحماس الذي ساد لاعبي العين والوصل في المواجهة الأخيرة يقول المدرب: “تاريخ المواجهات بين الزعيم والامبراطور يشهد بأن الحماس هو الأساس في اللقاءات مهما كانت المستويات، وهو أمر طبيعي لأن كلا الطرفان يتمتعان بأداء جيد، وقدما مباراة قوية وممتعة صاحبها الحماس، فضلاً عن أن كرة القدم هي لعبة لا تخلو من انفعالات، الأمر الذي ينتج عنه الأخطاء والإصابات التي نشاهدها في الملعب، ويملك كل فريق قاعدة جماهيرية عريضة”. لم ينف المستكي رغبته في المنافسة على اللقب مهما كان مستوى وترتيب فريقه، قائلاً: “حتى لو كان رصيد العين نقطة واحدة فانه لابد أن ينافس على اللقب لأننا فريق كبير والأمل ما زال قائماً والتقارب في مستوى الفرق يبرهن على ذلك، وقد يحصد اللقب فريق قد لا نتوقعه جميعاً”.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©