الاتحاد

الرئيسية

عباس يدعو الدول الأوروبية إلى اعتراف جماعي بدولة فلسطين

محمود عباس

محمود عباس

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم السبت، الدول الأوروبية إلى اعتراف جماعي بدولة فلسطين.
وأكد عباس، في بيان عقب استقباله في رام الله الممثل السامي لتحالف الأمم المتحدة للحضارات ميجيل موراتينوس، «أهمية دور أوروبا كقوة رئيسة في العالم لإنقاذ المسيرة السياسية، وذلك من خلال الاعتراف الأوروبي الجماعي بدولة فلسطين».
وأطلع عباس المسؤول الأممي على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وما وصلت إليه العملية السياسية من «مأزق حقيقي جراء الإجراءات الإسرائيلية والقرارات الأميركية المخالفة لقرارات الشرعية الدولية».
وأكد عباس «أهمية الدور الذي يمكن للمجتمع الدولي القيام به للحفاظ على مبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية التي قامت عليها العملية السياسية، لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967».
في الأثناء، اتهمت منظمة التحرير الفلسطينية إسرائيل بإحكام السيطرة على مدينة القدس المحتلة بالتوسع الاستيطاني لفصلها عن محيطها الفلسطيني.
وحذر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في المنظمة، في تقرير له، من خطورة سعي وزارة الإسكان الإسرائيلية لإعادة التخطيط لإقامة حي استيطاني جديد على أراضي مطار قلنديا المهجور لتوسيع مستوطنة «عطروت» شمال القدس.
وأوضح التقرير أن مخطط الحي الاستيطاني المذكور يشمل 11 ألف وحدة سكنية تمتد على نحو 600 دونم من المطار ومصنع الصناعات الجوية حتى حاجز قلنديا العسكري الذي يفصل القدس عن الضفة الغربية.
وأضاف المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان أن المخطط يتضمن حفر نفق تحت حي (كفر عقب) من أجل ربط الحي الجديد بتجمع المستوطنات الشرقي.
وبحسب التقرير، بدأت الحكومة الإسرائيلية في الأسابيع الماضية ببناء 176 وحدة استيطانية في مستوطنة «نوف تسيون»، المقامة على سفوح جبل «المكبر» جنوب القدس.
وأشار تقرير المكتب التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى أنه باكتمال البناء في المستوطنة، التي تضم حاليا 96 وحدة، سوف تتحول «نوف تسيون» إلى أكبر بؤرة استيطانية داخل الأحياء الفلسطينية في مدينة القدس بحيث يتم توسعتها حتى تصل إلى 550 وحدة استيطانية.

اقرأ أيضا

"الكنيست" الإسرائيلي يقر حل نفسه وإجراء انتخابات جديدة